إنجلترا تواجه بولندا بشعار الفوز ولا بديل وتخشى من تكرار صدمة 1973

إنجلترا تواجه بولندا بشعار الفوز ولا بديل وتخشى من تكرار صدمة 1973

التعادل يكفي إسبانيا وروسيا للحاق بركب المتأهلين لمونديال البرازيل.. والبوسنة تعيش الحلم
الثلاثاء - 10 ذو الحجة 1434 هـ - 15 أكتوبر 2013 مـ

يحتاج المنتخبان الإسباني، بطل العالم وأوروبا، والروسي إلى التعادل للحاق بركب المتأهلين إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة العام المقبل في البرازيل، فيما يبدو الفوز ضرورة ملحة للإنجليز والبوسنة لحجز بطاقتهما إلى العرس العالمي اليوم في الجولة العاشرة الأخيرة من التصفيات الأوروبية.

وحجزت خمسة منتخبات بطاقاتها عن القارة العجوز حتى الآن هي بلجيكا (المجموعة الأولى) وإيطاليا (الثانية) وألمانيا (الثالثة) وهولندا (الرابعة) وسويسرا (الخامسة)، وتبقى البطاقات الأربع المباشرة الأخيرة عن أوروبا معلقة بين ثمانية منتخبات هي روسيا والبرتغال (السادسة) والبوسنة واليونان (السابعة) وإنجلترا وأوكرانيا (الثامنة) وإسبانيا وفرنسا (التاسعة).

ولن تقتصر المنافسة في الجولة الأخيرة على البطاقات المباشرة فقط، بل ستشتد المنافسة على المركز الثاني المؤهل إلى الملحق الأوروبي والذي تخوض غماره أفضل ثمانية منتخبات صاحبة الوصافة بين المجموعات التسع من التصفيات على أن تتأهل أربعة منها إلى البرازيل بعد دور فاصل من مباراتين (ذهابا وإيابا).

وفرض الاتحاد الدولي معيارا لتحديد المنتخبات أصحاب أفضل مركز ثان في التصفيات الأوروبية، حيث الفصل بينها في نتائج المنتخبات الخمسة الأولى في المجموعات من الأولى إلى الثامنة كونها تضم ستة منتخبات، فيما يؤخذ بعين الاعتبار نتائج جميع مباريات المجموعة التاسعة لأنها تضم خمسة منتخبات فقط.

وحده المنتخب السويدي (الثالثة) ضمن التأهل إلى الملحق بصفة رسمية، فيما لم يحدد مصير باقي المجموعات لأن آمال المنتخبات الوصيفة لا تزال قائمة على البطاقة المباشرة، خاصة في المجموعات من السادسة إلى التاسعة. وستكون المنافسة حامية ورباعية في المجموعة الثانية بين بلغاريا والدنمارك وتشيكيا وأرمينيا، وثلاثية في المجموعة الرابعة بين تركيا ورومانيا والمجر، وثنائية في المجموعة الخامسة بين آيسلندا وسلوفينيا.


البطاقات الأربع المباشرة

تبدو حظوظ المنتخبين الإسباني والروسي كبيرة في التأهل إلى المونديال، كونهما يخوضان اختبارين سهلين، الأول على أرضه أمام جورجيا الرابعة قبل الأخيرة في الباسيتي، والثاني أمام مضيفته أذربيجان الرابعة في باكو.

في المجموعة التاسعة، يملك المنتخب الإسباني الأسلحة اللازمة لتحقيق فوزه الرابع على التوالي والسادس في التصفيات والحفاظ على سجله خاليا من الخسارة، فضلا عن عاملي الأرض والجمهور وتواضع المنتخب الجورجي، الذي لم يتذوق طعم الانتصار منذ تغلبه على بيلاروسيا في الجولة الأولى حيث مني بعدها بأربع هزائم وتعادل مرتين.

وتتفوق إسبانيا بفارق ثلاث نقاط وثلاثة أهداف على مطاردتها المباشرة فرنسا، التي تستضيف فنلندا في باريس.

وتحتاج فرنسا، التي ضمنت خوض الملحق على الأقل، إلى معجزة لخطف بطاقة المجموعة من إسبانيا تتمثل في فوز كبير على ضيفتها فنلندا وخسارة أبطال العالم أمام جورجيا وهو ما يبدو مستحيلا.

وفي السادسة، لا يتوقع أن يجد المنتخب الروسي بقيادة مدربه الإيطالي فابيو كابيللو صعوبة كبيرة في العودة بالنقاط الثلاث من باكو وبالتالي التأهل إلى العرس العالمي للمرة الثالثة في تاريخه والأولى منذ مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، عندما خرج من الدور الأول على غرار مشاركته الأولى عام 1994 بعد تفكك الاتحاد السوفياتي.

وكانت روسيا ضمنت تأهلها نظريا بفوزها الكبير على لوكسمبورغ 4 - صفر وتعثر البرتغال أمام إسرائيل 1 - 1.

وتتصدر روسيا الترتيب برصيد 21 نقطة بفارق ثلاث نقاط أمام البرتغال التي تستضيف لوكسمبورغ في اختبار سهل.

وعلى غرار فرنسا تحتاج البرتغال إلى معجزة للتأهل المباشر، وفي حال عدم حصول ذلك فإنها ستخوض الملحق.

وفي المجموعة ذاتها، تلتقي إسرائيل مع آيرلندا الشمالية في مباراة هامشية.

وتتجه الأنظار إلى عاصمة الضباب لندن والتي ستكون مسرحا لقمة نارية في المجموعة الثامنة بين إنجلترا وبولندا.

وتتصدر إنجلترا المجموعة برصيد 19 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام أوكرانيا منافستها الوحيدة على البطاقة المباشرة والتي تخوض اختبارا سهلا أمام مضيفتها سان مارينو صاحب المركز الأخير من دون رصيد.

ويملك المنتخب الإنجليزي بقيادة مدربه روي هودجسون مصيره بين يديه وهو يدرك جيدا أن الفوز وحده سيكون جواز سفره إلى البرازيل، وبالتالي سيعول على عاملي الأرض والجمهور ومعنوياته العالية لكسب النقاط الثلاث أمام بولندا التي فقدت الآمال، حتى في خوض الملحق. ويخشى الإنجليزي تكرار الصدمة التي تعرضوا لها أمام بولندا قبل أربعة عقود عندما سقطوا في فخ التعادل 1 / 1 مع بولندا على استاد «ويمبلي» لتضيع آمالهم في بلوغ نهائيات كأس العالم 1974 بألمانيا الغربية.

وظلت المباراة التي أقيمت في 17 أكتوبر (تشرين الأول) 1973 حاضرة في أذهان الجميع حتى جاءت المباراة المرتقبة بين الفريقين اليوم لتنعش الذكريات، خاصة مع التشابه الكبير في الظروف بين المباراتين بالنسبة للمنتخب الإنجليزي.

وكان المنتخب الإنجليزي بحاجة قبل 40 عاما لتحقيق الفوز على بولندا من أجل حجز بطاقة التأهل إلى النهائيات، ولكنه سقط في فخ التعادل على ملعبه لتذهب بطاقة التأهل لبولندا.

لكن هذه المرة فقد المنتخب البولندي الأمل في التأهل للنهائيات، لكنه من الممكن أن يكون عقبة تصب نتيجتها لصالح أوكرانيا.

وفي المجموعة ذاتها تلعب مونتينغرو مع مولدافيا في مباراة هامشية.

ولا تختلف حال البوسنة في المجموعة السابعة عن إنجلترا كونها تحتاج بدورها إلى الفوز لبلوغ مونديال البرازيل.

ويبدو المنتخب البوسني على عتبة تحقيق إنجاز المشاركة في بطولة كبيرة للمرة الأولى في تاريخه، عندما يحل ضيفا على ليتوانيا الرابعة.

وتواجه البوسنة منافسة قوية مع اليونان شريكتها في صدارة المجموعة (22 نقطة) والتي تستقبل ليختنشتاين المتواضعة، علما بأن المنتخب البوسني يملك أفضلية كبيرة في فارق الأهداف (+23 مقابل +6 لليونان).

وتأمل البوسنة أن تتجنب هذه المرة خوض الملحق الذي شكل عقدة لها في تصفيات مونديال 2010 وكأس أوروبا 2012 حين انتهى مشوارها على يد البرتغال في المناسبتين.

وفي المجموعة ذاتها، تلتقي لاتفيا مع سلوفاكيا في مباراة هامشية.


صراع الملحق

وستبلغ الإثارة ذروتها في المجموعة الثانية بين بلغاريا والدنمارك صاحبتي المركز الثاني برصيد 13 نقطة لكل منهما وتشيكيا وأرمينيا صاحبتي المركز الثالث برصيد 12 نقطة لكل منهما.

وتلتقي بلغاريا، التي منيت بخسارة مفاجئة أمام أرمينيا 1 - 2 في الجولة الماضية، مع تشيكيا، فيما تلعب الدنمارك مع ضيفتها مالطا، فيما تحل أرمينيا ضيفة على إيطاليا صاحبة بطاقة المجموعة.

وتبدو الدنمارك أقرب إلى حجز بطاقة الملحق بالنظر إلى سهولة مهمتها أمام مالطا صاحبة المركز الأخير، وصعوبة مباريات منافسيها على الدور الفاصل.

وفي المجموعة الرابعة، تتنافس تركيا ورومانيا والمجر على بطاقة الملحق، حيث تتقاسم الأولى والثانية المركز الثاني برصيد 16 نقطة مقابل 14 نقطة للثالثة.

وتنتظر تركيا مباراة قوية في إسطنبول أمام ضيفتها هولندا التي ضمنت تأهلها إلى المونديال، فيما تخوض رومانيا مباراة سهلة أمام ضيفتها أستونيا في بوخارست، والأمر ذاته بالنسبة للمجر أمام أندورا في بودابست.

وفي المجموعة الخامسة، تسعى آيسلندا إلى حجز بطاقتها إلى الملحق من أوسلو عندما تحل ضيفة على النرويج.

وتحتل آيسلندا المركز الثاني برصيد 16 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام منافستها على بطاقة الملحق، سلوفينيا التي تحل بدورها ضيفة على سويسرا المتصدرة والتي حجزت بطاقتها إلى العرس العالمي الجمعة الماضي.

وفي المجموعة ذاتها، تلتقي قبرص مع ألبانيا في نيقوسيا.

وفي مباريات هامشية تلقي بلجيكا مع ويلز في بروكسل، وأسكوتلندا مع كرواتيا في غلاسجو، وصربيا مع مقدونيا في جاغودينا ضمن المجموعة الأولى. والسويد مع ألمانيا في سولنا، وآيرلندا مع كازاخستان في دبلن، وجزر فارو مع النمسا في تورشافن ضمن منافسات المجموعة الثالثة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة