«الائتلاف» لا يرى جدوى للعملية السياسية في ظل ما يجري في حلب والغوطة

«الائتلاف» لا يرى جدوى للعملية السياسية في ظل ما يجري في حلب والغوطة

غليون: الالتزام الأميركي ـ الروسي يمكنه أن يوقف الحرب
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13667]

في الوقت الذي أكد فيه مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أمس، أن «خلافات كبيرة لا تزال قائمة بين النظام والمعارضة حول رؤيتهما لانتقال سياسي في سوريا، على الرغم من بعض القواسم المشتركة، بما في ذلك الرأي بأن الإدارة الانتقالية قد تشمل أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة ومستقلين وآخرين»، اعتبر الائتلاف السوري أن المعارضة «لم تعد معنية بتصورات دي ميستورا للمفاوضات». ورأى أن «الأمور باتت في مكان آخر في ظل المجازر التي يرتكبها النظام وحلفاؤه في حلب، وأمام ما يجري في الغوطة».
ورفض منذر ماخوس المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات، وسفير الائتلاف السوري المعارض، رؤية دي ميستورا الجديدة للمفاوضات، وأكد أن المعارضة «غير معنية بما يقدمه المبعوث الدولي».
وقال ماخوس في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «رؤيتنا كمعارضة معروفة وواضحة وهي تنطلق من مرجعية (جنيف 1)، التي تبدأ بهيئة الحكم الانتقالي كاملة الصلاحية، من دون أن يكون فيها أي دور لبشار الأسد وزمرته». ورأى أنه «لا معنى الآن لأي محادثات سلام في ظل المجازر التي يرتكبها النظام وحلفاؤه في حلب والغوطة؛ لأن الأمور باتت في مكان آخر»، لافتًا إلى أن «الائتلاف هو الآن في اجتماعات مفتوحة في إسطنبول لمواكبة التطورات على الأرض».
من جهته اعتبر رئيس المجلس الوطني السوري الأسبق برهان غليون، أن «مفاوضات جنيف دقيقة جدًا، فإما أن تكون هناك محادثات جدية وعملية سياسية حقيقية، وإما حرب». وقال لـ«الشرق الأوسط»: «من الواضح أن روسيا وإيران والنظام السوري يريدون استمرار المفاوضات لتكون مجرّد مظلة سياسية تغطي عملياتهم العسكرية في سوريا، والمعارضة تدرك أن استمرارها في المفاوضات بالتزامن مع المجازر التي ترتكب الآن في حلب وغيرها، تقوض مصداقيتها أمام الشعب السوري والرأي العام العالمي».
وأضاف غليون: «إذا توقفت الحرب وتوفرت إرادة دولية لفكّ حصار التجويع والقصف الأعمى والعشوائي، وإذا أطلق سراح المعتقلين لدى النظام، عندها يمكننا القول إننا بدأنا بعملية مفاوضات جدية، لكن يبدو أن الأمور لا تبشر بالخير، ولذلك فإن المعارضة لن تعود إلى العملية السياسية ما لم تظهر جدية في إنهاء حرب القصف والتجويع». وشدد على أنه «لا جدوى من المفاوضات إلا بالتزام دولي وخصوصا أميركي – روسي، يوقف الحرب، لتبدأ مرحلة عملية سلمية جديدة مرتكزة على مخرجات جنيف، والبدء بعملية انتقال سياسي حقيقي في سوريا».
وكان المبعوث الأممي قد أبدى أسفه؛ لأنه «في الساعات الـ 48 الماضية قتل سوري واحد كل 25 دقيقة، وأصيب آخر كل 13 دقيقة». وطالب بـ«تدخل أميركي روسي على أعلى مستوى لإنقاذ محادثات السلام السورية»، معتبرًا أن «الهدنة موجودة لكنها مهددة بالانهيار بين لحظة وأخرى».
وعبر دي ميستورا عن إحباطه من تصاعد القتال في سوريا. وقال: «كيف يمكن عقد محادثات ذات جدوى عندما لا تكون لدينا سوى أنباء القصف والضرب، نريد مبادرة لإحياء الهدنة». وأردف قائلا: «إن تركة كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرتبطة بالصراع السوري»، مشيرًا إلى أن «جولة المحادثات القادمة لن تكون ذات جدوى ما لم يعد وقف إطلاق النار إلى ما كان عليه الأمر في مارس (آذار) الماضي».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة