الطريفي: أي غياب للدور الثقافي في نشر التسامح والاعتدال سيقود للتطرف والعنف

الطريفي: أي غياب للدور الثقافي في نشر التسامح والاعتدال سيقود للتطرف والعنف

السعودية تدعو إلى التعاون لضمان التعايش والحوار
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13667]
عادل الطريفي خلال كلمته أمام المنتدى السابع لتحالف الحضارات الذي عقد في العاصمة الأذرية باكو (واس)

أكد الدكتور عادل الطريفي، وزير الثقافة والإعلام السعودي، أن بلاده تعي أهمية التعايش والحوار؛ كونه الوسيلة المثلى لبناء المجتمعات ورفاه الأمم، وأن مكافحة التطرف والإرهاب تتطلب تضافر الجهود الإقليمية والدولية لتعزيز التعايش والتسامح، مستشهدا بمبادرة السعودية في نهاية عام 2015، بالدعوة إلى إنشاء التحالف الإسلامي العسكري بهدف مكافحة الفكر المتطرف وتنسيق كل الجهود لمجابهة الإرهاب من خلال التنسيق والمبادرات الفكرية والإعلامية والمالية والعسكرية.

جاء ذلك ضمن الكلمة التي ألقاها الوزير الطريفي، أمام المنتدى العالمي السابع لتحالف الحضارات للأمم المتحدة، الذي تستضيفه العاصمة الأذربيجانية باكو، حيث نقل شكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، للرئيس الأذربيجاني والمشاركين في المنتدى.

وشدد، الدكتور الطريفي، على الدور المهم الذي تؤديه الثقافة في نشر رؤى التسامح والاعتدال والأخوة، وقال: «مما لا شك فيه أن أي غياب لهذا الدور سيواجهه في المقابل رفعة لصوت الجهل والبغضاء، وتؤدي المجتمعات والحكومات دورا مهما في التركيز على نشر الثقافة بأنواعها كافة تحقيقا للانسجام والتجانس بين أفراد الشعب الواحد، كما لا يخفى على الجميع الدور المهم الذي تؤديه وسائل الإعلام في نشر تلك القيم تحقيقا للوصول لما فيه خير ورفاه المجتمعات».

من جهة أخرى، عقدت أمس في العاصمة الرياض، أعمال الجمعية العمومية للمؤسسة العربية للاتصالات الفضائية «عرب سات» بفندق الرتز كارلتون، بحضور عدد من وزراء الاتصالات والإعلام العرب ورؤساء وممثلين عن الدول العربية المشاركة, وذلك برئاسة الدكتور عادل الطريفي وزير الثقافة والإعلام السعودي

ونقل الوزير الطريفي رئيس الدورة الحالية للجمعية، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للوزراء والمسؤولين، وأشاد بالجهود المميزة التي بُذِلت طيلة السنوات الماضية حتى أصبحت مؤشرًا على النجاح ودليلاً على الإنتاج والتميز.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي يواجه اليوم تحديا خطيرا يكمن في وجود صراعات وأزمات تمر بها منطقة الشرق الأوسط أدت إلى ازدياد أصوات الإرهاب والتطرف على حساب أصوات التسامح والحوار، وأوضح أنه «إيمانا من المملكة بوحدة المجتمع الدولي ووقوفه صفا في مواجهة قوى الشر، فقد بادرت بفكرة إنشاء (مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الديانات والثقافات) في العاصمة النمساوية فيينا؛ بهدف نشر القيم الإنسانية وتعزيز التسامح والسعي إلى تحقيق الأمن والسلام والاستقرار لشعوب العالم. وقامت أيضا، وبهدف مواجهة أصوات التطرف، بالعمل مع المجتمع الدولي عبر توقيعها عام 2011 اتفاقية مع الأمم المتحدة لإنشاء مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في سبيل تنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب وضمان تحقيق التعاون الدولي في هذا المجال».

ودعا، في ختام كلمته، إلى التعاون والتكاتف أكثر من أي وقت مضى لضمان تحقيق التعايش والحوار داخل مجتمعاتنا، مبينا أن انعقاد منتدى تحالف الحضارات، يأتي تحقيقا لهذا الهدف، آملا أن تستفيد الدول المجتمعة اليوم من التوصيات التي ستصدر من هذا المنتدى؛ لما فيه خير الشعوب والحفاظ على الأمن والاستقرار.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة