المغرب يستقبل 15 وزير زراعة لبحث مستقبل الزراعة في أفريقيا

المغرب يستقبل 15 وزير زراعة لبحث مستقبل الزراعة في أفريقيا

بغرض إعداد خطة التنمية الزراعية للقارة السمراء
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ
جولة ولي العهد المغربي مولاي الحسن في الملتقى الدولي للزراعة بمكناس المغرب («الشرق الأوسط»)

اجتمع، أمس، 15 وزيرا للزراعة من أوروبا وأفريقيا والخليج على هامش الملتقى الدولي للزراعة في مكناس بالمغرب، لبحث آفاق الزراعة في أفريقيا على ضوء التغيرات المناخية.
وقال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة المغربي، إن هدف الاجتماع، الذي عُقد في جلسة مغلقة، هو إعداد خطة دولية ستقدم خلال المؤتمر العالمي للمناخ كوب 22، الذي سيعقد بمراكش في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، التي تهدف إلى تمكين أفريقيا من ملاءمة زراعتها مع التحولات الجديدة عبر اعتماد أساليب زراعية تجمع بين النجاعة والرفق بالبيئة وحسن تدبير الموارد الطبيعة، خاصة الماء.
وثمن ماتيو مبومبا نزينغي، وزير الزراعة الغابوني، إطلاق مبادرة دولية لصالح التنمية المستدامة للزراعة في أفريقيا، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «الزراعة في أفريقيا تواجه تحديات كبرى. فمن جهة نعاني هبوط معدلات الإنتاج وقلة الموارد المائية نتيجة التقلبات المناخية، ومن جهة أخرى، لا يمكننا نقل تجارب التنمية الزراعية في الدول المتقدمة؛ نظرا إلى اختلاف السياق الاجتماعي لبلداننا، فالزراعة عندنا يجب أن تضمن الرفاهية والعيش الكريم للسكان مع بقائهم في مواقعهم، فنحن نحتاج إلى أساليب زراعية خاصة بنا، تضمن العمل في الزراعة للسكان القرويين بدل هجرتهم إلى المدن، وتضمن الاستغلال العقلاني والرشيد للموارد».
وأضاف مومبا أن بلاده استلهمت التجربة المغربية في مجال النهوض بالزراعة عبر المخطط الأخضر، وأضاف: «أنشأنا مجلسا وطنيا للمناخ في العام الماضي، وأطلقنا مخططا أخضر للأمن الغذائي، الذي يهدف إلى استصلاح 2000 هكتار من الأراضي، واستفدنا من تجارب المغرب، خاصة في مجال الفلاحة التضامنية وبرامج تأطير وتأهيل ودعم صغار المزارعين».
وبحث الاجتماع الوزاري، الذي يشارك فيه وزير الزراعة الفرنسي ستيفان لوفول، أيضا مبادرة «4 في الألف» التي أطلقتها فرنسا خلال احتضانها للمؤتمر الدولي حول التغيرات المناخية كوب 21 في نوفمبر الماضي. وقال ميشيل إيدي، الرئيس المدير العام لمركز التعاون الدولي للبحث الزراعي من أجل التنمية في باريس، لـ«الشرق الأوسط» إن هذه المبادرة تهدف إلى جعل الزراعة جزءا من الحل فيما يتعلق بانبعاثات الغازات الدفيئة.
وأضاف: «حاليا تساهم الأنشطة الزراعية بنسبة 25 في المائة من انبعاثات الغازات الدفيئة، لذلك فالمبادرة تسعى إلى جمع الدول والمنظمات الدولية ومراكز البحث الزراعي والشركات والفلاحين حول مخطط عالمي لتقليص هذه الانبعاثات والتحكم فيها».
وأشار إيدي إلى أن الاجتماع الوزاري في مكناس يندرج في سياق الإعداد لملتقى دولي حول هذه المبادرة وإنضاجها في أفق انعقاد كوب 22 في المغرب، وأوضح أن المبادرة تسعى إلى تحقيق ثلاثة أهداف، أولها تحسين قدرات الأراضي الزراعية على تخزين الكاربون، ورفع إنتاجية الأنشطة الزراعية باعتماد أساليب وتقنيات تقلص التلوث الناتج عنها، وتكييف الزراعة مع التقلبات المناخية. وقال: «هدفنا هو الوصول إلى تقليل انبعاثات الغاز في الأنشطة الزراعية بنسبة 4 في الألف كل سنة، لنصل بعد 30 عاما إلى التحكم التام في هذه الانبعاثات».
ويجمع الملتقى الدولي للزراعة، الذي افتتحه، أول من أمس، ولي العهد المغربي الأمير مولاي الحسن بمكناس، 1200 عارض من 63 دولة، ويترقب 850 ألف زائر خلال الفترة من 26 أبريل (نيسان) إلى 1 مايو (أيار). وشكل موضوع الزراعة المستدامة المحور الرئيسي لأشغاله في سياق استعداد المغرب لاحتضان المؤتمر العالمي حول التغيرات المناخية كوب 22 في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وتم اختيار دولة الإمارات العربية ضيفا شرفيا على الملتقى هذه السنة، ويشارك في المغرب وفد إماراتي كبير يضم نحو 25 شركة، منها 11 شركة تبحث عن فرص استثمار في المجال الزراعي بالمغرب، ويقع الرواق الإماراتي على مساحة ألف متر مربع، خصص جزء منه للتنشيط الثقافي.
وعرف المغرب خلال العامين الأخيرين استثمارات إماراتية كبيرة في المجال الزراعي على مساحة تناهز 3 آلاف هكتار، غرست جلها بأشجار الزيتون والبرتقال والرمان، زيادة على إنشاء معاصر عصرية لزيت الزيتون ومنصات لمعالجة البرتقال والفواكه والخضراوات وإعدادها للتصدير.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة