تعليق عضوية عمدة لندن السابق في «العمال» بسبب تصريحات «معادية للسامية»

تعليق عضوية عمدة لندن السابق في «العمال» بسبب تصريحات «معادية للسامية»

في أزمة تكشف عمق الخلافات داخل الحزب
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13667]

في أحدث فضيحة تكشف خلافات عميقة داخل حزب العمال البريطاني، علق الحزب عضوية عمدة لندن السابق كين ليفينغستون أمس، بسبب تصريحات اعتبرت «معادية للسامية»، مفادها أن هتلر «كان يؤيد الصهيونية»، وذلك في سياق دفاعه عن النائبة ناز شاه، التي علقت عضويتها بدورها أول من أمس بسبب تصريحات حول إسرائيل.
وقال متحدث باسم العمال إن «الحزب علق عضوية كين ليفينغستون في انتظار إجراء تحقيق؛ لأنه أساء إلى الحزب». وصرح ليفينغستون أمس، بشأن شاه النائبة عن «برادفور ويست» (شمال بريطانيا)، التي علق الحزب عضويتها أول من أمس؛ لأنها كتبت تعليقات اعتبرت «معادية للسامية»، بأن «ملاحظاتها مبالغ فيها، لكنها لم تكن معادية للسامية».
وقبل انتخابها، وضعت شاه على موقع «فيسبوك» صورة تظهر فيها إسرائيل محفورة على خريطة للولايات المتحدة، وتحمل تعليق: «حل الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني: انقلوا إسرائيل إلى الولايات المتحدة». وكتبت أيضا في تعليق مع هاشتاغ «إسرائيل الفصل العنصري»: «لا تنسوا أن كل ما فعله هتلر في ألمانيا كان مشروعا».
وقدمت شاه اعتذاراتها عن ذلك أمام البرلمان، وقالت خلال الجلسة الأسبوعية: «أقبل وأتفهم أن تكون الكلمات التي استخدمتها صدمت أو أهانت الجالية اليهودية، وإنني آسفة جدا. معاداة السامية هي عنصرية بكل بساطة».
من جهته، قال النائب المحافظ، أوليفار دودينغ، إن حزب العمال يمر بـ«حالة إنكار»، ويعاني من مشكلة عميقة تتعلق بمعاداة السامية، وأشاد بتعليق زعيم الحزب جيريمي كوربن عضوية العمدة السابق.
وأثار ليفينغستون عاصفة عندما قال: إن «هتلر قد دعم الصهيونية»، وفي أعقاب هذه التصريحات دعا 10 من أعضاء حزبه إلى تعليق عضويته، بحجة أنه «لطخ اسم الحزب». وكان ليفينغستون قد قال: إنه «عندما فاز هتلر بانتخابات 1932، كانت سياسته تقضي بنقل اليهود إلى إسرائيل. كان يؤيد الصهيونية قبل أن يصبح مجنونا وينتهي بقتل 6 ملايين يهودي». وبعدما وجهت إليه انتقادات لاذعة؛ لأنه قارن صحافيا يهوديا «بحارس معسكر للتعذيب»، أضاف: «إننا في حزب العمال منذ 40 عاما، ولم أسمع أحدا يقول شيئا عن معاداة السامية».
من جهته، قال صديق خان، عضو حزب العمال المرشح لمنصب عمدة، إن تصريحات ليفنغستون كانت «مروعة وغير مبررة.. ويجب ألا يكون هناك مكان لهذا في الحزب». ووصف جون مان، النائب الآخر في حزب العمال، ليفينغستون بأنه «مدافع عن النازية»، واستدعاه الحزب أيضا للاستماع إلى شهادته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة