«العمال البريطاني» يعلّق عضوية رئيس بلدية لندن السابق لـ«معاداة السامية»

«العمال البريطاني» يعلّق عضوية رئيس بلدية لندن السابق لـ«معاداة السامية»

بعد يوم على تعليق عضوية ناز شاه النائب عن برادفورد ويست
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13666]

قرر حزب العمال المعارض في بريطانيا إيقاف العضو البارز ورئيس بلدية لندن السابق كين ليفنغستون، اليوم (الخميس)، وسط خلاف يتعلق بمعاداة السامية في أحدث فضيحة تكشف خلافات عميقة في الحزب منذ انتخاب جيريمي كوربين زعيما له العام الماضي.

وقال الحزب في بيان "قرر حزب العمال ايقاف كين ليفنغستون لحين انتهاء التحقيق بسبب اساءته لسمعة الحزب".

ويأتي قرار ايقاف ليفنغستون بعد يوم واحد من قرار مماثل للحزب، بايقاف نائبة برلمانية بسبب تعليقات معادية للسامية، نشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي في 2014، قبل انتخابها ممثلة للحزب في البرلمان.

وقالت المتحدثة باسم الحزب، أن ناز شاه النائب عن برادفورد ويست (شمال) وجيريمي كوربن زعيم الحزب «اتفقا على تعليق عضويتها إلى أن ينتهي التحقيق في القضية».

وكانت ناز شاه قد قدمت اعتذاراتها أمام البرلمان. قائلة «أقبل واتفهم أن تكون الكلمات التي استخدمتها صدمت أو أهانت الجالية اليهودية وإنني أسفة جدًا.. معاداة السامية هي عنصرية بكل بساطة».

وفي عام 2014 نشرت شاه على صفحتها على «فيس بوك» قبل أن تنتخب في البرلمان، صورة عن دولة إسرائيل على خارطة للولايات المتحدة تحت عنوان «الحل للنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني: انقلوا إسرائيل إلى الولايات المتحدة» مع تعليق «المشكلة سويت».

وكانت نشرت تعليقا مع هاشتاغ «إسرائيل التمييز العنصري» كتب فيه «لا تنسوا أبدا أن كل ما فعله هتلر في ألمانيا كان مشروعا».

وكوربن الذي وبخها فقط في البداية، خضع لضغوط كبرى لاتخاذ تدابير أكثر صرامة، وخصوصًا أن أصواتا في حزب العمال تعرب بانتظام عن قلقها لنزعة معاداة السامية لدى بعض المسؤولين في الجناح اليساري للحزب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة