سفارة السعودية بالقاهرة تتابع حادث اختطاف رجل أعمال سعودي

سفارة السعودية بالقاهرة تتابع حادث اختطاف رجل أعمال سعودي

الداخلية المصرية تتعهد بالوصول إلى الجناة في أقرب وقت
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ

أكدت سفارة المملكة العربية السعودية في القاهرة، أمس، تواصلها مع أجهزة الأمن المصرية لمتابعة حادث اختطاف رجل الأعمال السعودي حسن علي السند (70 عاما)، فيما تعهدت الداخلية المصرية بالوصول إلى الجناة في أقرب وقت، مؤكدة أن الحادث جنائي هدفه الحصول على فدية. وكان اللواء علي العزازي، مدير أمن محافظة الإسماعيلية، قد أكد لـ«الشرق الأوسط» أول من أمس، تلقيه بلاغا يفيد بقيام مجهولين بخطف السند مساء يوم الاثنين الماضي، في طريق الإسماعيلية - القاهرة الصحراوي (شمال شرقي العاصمة)، موضحا أنه تبين بعد انتقال رجال البحث الجنائي إلى المنطقة المذكورة، وجود سيارة رجل الأعمال السعودي محطمة ومفتوحة الأبواب. والمجني عليه مستثمر سعودي يعمل في مصر، ولديه مزارع وشركات عصائر، وقد حضر إلى القاهرة للمشاركة في اجتماعات مجلس إدارة مجموعة الشركات التابعة له، لكنه تعرّض للاختطاف.
من جهته، قال أحمد القطان، سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة، أمس، إن «السفارة تتابع قضية المواطن مع الجهات الأمنية المختصة بكل اهتمام»، مضيفا أن السفارة السعودية بالقاهرة تتابع جميع المواطنين السعوديين، وتستقبل كافة المواطنين السعوديين يومي الأحد والأربعاء من كل أسبوع بعد صلاة الظهر مباشرة في مقرها الرئيسي، لمعرفة مشكلاتهم والعمل على حلها.
من جهتها، قالت مصادر أمنية بوزارة الداخلية المصرية، إن الوزير اللواء مجدي عبد الغفار شكل فريقا أمنيا على أعلى مستوى، من المباحث الجنائية بالوزارة ومديرية أمن الإسماعيلية، لكشف ملابسات الحادث، مؤكدة أن الحادث جنائي، ويشير إلى تورط عصابة تحاول الحصول على فدية مالية. وأكدت المصادر أن أجهزة الأمن في طريقها للكشف عن الخاطفين قريبا، حيث تقوم حاليا باستجواب عدد كبير من المشتبه بهم وشهود العيان.
وسبق أن تعرض نجل شريك رجل الأعمال السعودي، وهو رجل أعمال مصري الجنسية، لعملية خطف قبل نحو ثلاث سنوات، حيث طلب خاطفوه فدية مالية من أجل إطلاق سراحه، وهو ما تم بالفعل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة