مواعيد جديدة لعمل المستشفيات الحكومية

مواعيد جديدة لعمل المستشفيات الحكومية

الأوقات الحديثة حرصت على تقليل وقت انتظار المراجعين
الاثنين - 22 جمادى الأولى 1435 هـ - 24 مارس 2014 مـ رقم العدد [ 12900]
تتيح الأوقات الجديدة تقسيم العمل ورفع جودة الخدمة الطبية للمراجعين (واس)

شدد الدكتور عبد الله الربيعة، وزير الصحة، على ضرورة التزام الجهات المعنية بالتنظيم الجديد لمواعيد العمل في المراكز الصحية والمستشفيات التابعة للوزارة، بغية مواكبة تطلعات المواطنين ورغبات المستفيدين من خدمات هذه المرافق الصحية. ويتماشى تنظيم الذي اعتمده الربيعة بتقسيم العمل على فترتين، أمس (الأحد)، مع المادة السابعة من لائحة الوظائف الصحية بخصوص دوام المشمولين باللائحة، حيث يفعّل المبدأ الذي تنتهجه «المريض أولا»، ويسعى لتخفيف الضغط على المستشفيات وتقليل مواعيد الانتظار، والعمل على تجويد الخدمات التي تقدمها هذه المراكز. ويأتي هذا التنظيم الذي سيبدأ العمل به مطلع من الشهر المقبل، بناء على مقترحات من المواطنين وبعض مجالس المناطق، حيث يراعي الكوادر العاملة في هذه المرافق، تماشيا مع الأمر السامي باعتماد يومي الجمعة والسبت إجازة أسبوعية.
وتبدأ ساعات الدوام اليومي في المراكز الصحية بالقرى والهجر التي لا تخدمها مستشفيات قريبة لتقديم الخدمات الإسعافية على مدار الساعة، من الساعة السابعة والنصف صباحا، ويمكن تأخيرها لمدة نصف ساعة وفقا لمصلحة العمل.
وسيكون دوام العمل الرسمي بواقع تسع ساعات ونصف الساعة يوميا من يوم الأحد إلى الأربعاء على فترتين، على أن تكون بمعدل تسع ساعات فقط يوم الخميس على فترتين صباحية ومسائية.
ويستثنى من ذلك الأطباء الاستشاريون السعوديون، حيث تكون ساعات عملهم 176 ساعة شهريا، بواقع ثماني ساعات يوميا من يوم الأحد إلى الخميس على فترتين، مع التزامهم ببقائهم رهن الطلب لمدة لا تزيد على عشرة أيام شهريا لتغطية العمل عند الحاجة.
من جهته، أوضح الدكتور خالد مرغلاني، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، أن تغطية الخدمات في هذه المواقع تكون في يومي الجمعة والسبت وبعد انتهاء ساعات الدوام الرسمي من قبل العاملين في هذه المراكز كمناوبة، وفق ما تقتضيه حاجة العمل، على أن يجري تعويضهم عن ساعات العمل الفعلية التي غطوها خارج أوقات الدوام الرسمي ببدل خارج دوام حسب النظام. وأفاد بأن مدير عام الشؤون الصحية سيعرض على مجلس المنطقة الخيارين ويقرر المجلس تحديد الخيار المناسب لعمل المراكز الصحية بالمنطقة وفقا لحاجة العمل.
ولفت المتحدث الرسمي باسم الوزارة إلى أنه يمكن لمدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة إضافة ساعة عمل يوميا في الفترة المسائية في المراكز التي تعمل بنظام الدوامين في المدن الرئيسة والتي تخدم عددا كبيرا من السكان وتواجه ضغطا وحاجة لزيادة ساعات الدوام. وأضاف أن العمل بالنسبة لبقية الفئات غير المشمولة بالكادر الصحي، سيكون وفقا للنظام بواقع 155 ساعة شهريا، ويجري تعويض الفئات التي تتطلب حاجة العمل بقاءها لساعات إضافية ببدل خارج دوام.
وسيكون العمل في المراكز التي تعمل كمراكز إسعافية على الطرق على مدار الساعة وبنظام المناوبة عند الحاجة، على أن يعوض الممارس ببدل خارج دوام عن أي عدد ساعات يفوق 208 ساعات شهريا حسب النظام. وستؤدي أقسام المستشفيات والمرافق التي تعمل بنظام المناوبات مهامها وفقا لجداول المناوبات التي تعدها إدارة المستشفى أو المرفق الصحي بما يكفل حسن سير العمل وبواقع 208 ساعات عمل ومناوبة في مقر العمل شهريا، إضافة إلى التزامهم بالمناوبة ببقائهم رهن الطلب لمدة لا تزيد على عشرة أيام شهريا. واستثني من ذلك من هم في برامج دراسية، فيكون عملهم ومناوباتهم وفقا لمتطلبات تدريبهم، حيث يكون العمل في العيادات الخارجية والأقسام التي تقدم خدماتها بنظام الدوام الواحد بواقع تسع ساعات ونصف الساعة يوميا من يوم الأحد إلى الأربعاء، وتسع ساعات فقط يوم الخميس. ويعوّض الموظفون الذين تتطلب حاجة العمل بقاءهم لساعات إضافية، ببدل خارج دوام. أما بالنسبة للمستشفيات الرئيسة التي لديها قوائم انتظار للمرضى، فهناك فترة ثالثة مسائية للعيادات الخارجية من يوم الأحد إلى الأربعاء من الساعة الخامسة عصرا إلى الساعة التاسعة والنصف مساء، ويوم الخميس من الساعة الخامسة عصرا إلى الساعة التاسعة مساء.
وسيكون العمل في أقسام المستشفيات والمرافق التي تعمل بنظام المناوبات وفقا لجداول المناوبات التي تعدها إدارة المستشفى أو المرفق الصحي بما يكفل حسن سير العمل وبواقع 208 ساعات عمل ومناوبة في مقر العمل شهريا، إضافة إلى التزامهم بالمناوبة ببقائهم رهن الطلب لمدة لا تزيد على عشرة أيام شهريا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة