المعارضة السورية تردّ على تصريحات موسكو: وحدها الأمم المتحدة تحدّد موعد استئناف محادثات السلام

المعارضة السورية تردّ على تصريحات موسكو: وحدها الأمم المتحدة تحدّد موعد استئناف محادثات السلام

روسيا تطالب مجلس الأمن إدراج مجموعتين سوريتين شاركتا في جنيف على «لائحة الارهاب»
الأربعاء - 20 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13665]

قال جورج صبرا من الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية، اليوم (الاربعاء)، إنّ الامم المتحدة يرجع إليها تحديد متى تستأنف محادثات السلام، بعد أن صرح مسؤول روسي أنها ستستأنف في العاشر من مايو (أيار). مضيفًا أنّ المعارضة لن تشارك في المحادثات إلى أن تنفذ مطالبها.

وكان صبرا يرد على تصريحات أدلى بها نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في وقت سابق اليوم.

وروسيا حليف وثيق لرئيس النظام السوري بشار الاسد.

وأضاف صبرا لوكالة رويترز للأنباء، «ما لم تتم إجراءات حقيقية على الارض وفي الداخل السوري، سيبقى وفد الهيئة العليا للمفاوضات معلق اشتراكه بالمفاوضات».

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات قد علّقت مشاركتها في محادثات السلام الاسبوع الماضي، مع تصاعد العنف على الارض فيما لم تحرز هذه المفاوضات أي تقدم تجاه بحث انتقال سياسي.

على صعيد متصل، طلبت روسيا من مجلس الامن الدولي مساء أمس، أن يعتبر مجموعتي «احرار الشام» و«جيش الاسلام» السوريتين المعارضتين اللتين شاركتا في مفاوضات جنيف، «ارهابيتين».

وأعلن السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين في بيان، أنّ بلاده طلبت من لجنة مكافحة الارهاب أن تدرج مجموعتي «احرار الشام» و«جيش الاسلام» المقاتلتين في لائحتها للمنظمات الارهابية. مؤكّدًا في البيان أنّه رفع هذا الطلب «لأن هاتين المجموعتين اللتين تقاتلان في سوريا، مرتبطتان ارتباطا وثيقا بالمنظمات الارهابية، لا سيما تنظيم «داعش» وتنظيم القاعدة اللذان يزودانهما بالدعم اللوجستي والعسكري».

و«جيش الاسلام» حركة مقاتلة، ويعتبر أهم فصيل معارض مسلح في الغوطة الشرقية في ريف العاصمة السورية.

واختير محمد علوش، احد قادة «جيش الاسلام» السياسيين، كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية.

وشاركت الهيئة العليا للمفاوضات في جولة المحادثات التي تنظمها الامم المتحدة في جنيف، وتهدف إلى ايجاد حل للأزمة السورية، بصفتها الممثل الرئيسي للمعارضة.

وانسحبت الهيئة العليا للمفاوضات الاسبوع الماضي من محادثات جنيف غير المباشرة مع النظام، احتجاجا على تدهور الوضع الانساني وانتهاكات وقف اطلاق النار في سوريا. فيما لم تحقق المفاوضات حتى الآن أي تقدم، في وقت تتصاعد أعمال العنف في سوريا، ما يؤدي إلى ترنح اتفاق لوقف الاعمال القتالية سار منذ 27 فبراير (شباط).

واسفرت عمليات قصف نفّذتها قوات النظام السوري السبت عن 13 قتيلا في دوما، معقل «جيش الاسلام»، كما قال المرصد السوري لحقوق الانسان. وفي اليوم نفسه، قتل قائد اركان حركة «احرار الشام»، في تفجير انتحاري، حسب المرصد.


اختيارات المحرر

فيديو