«مصائر» الهولوكوست والنكبة لربعي المدهون تحصد «البوكر العربية»

«مصائر» الهولوكوست والنكبة لربعي المدهون تحصد «البوكر العربية»

تتناول نكبة الفلسطينيين في الشتات والداخل
الأربعاء - 20 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ
الكاتب ربعي المدهون و غلاف الرواية

حقق الروائي الفلسطيني ربعي المدهون فوزا بجائزة الرواية العربية «البوكر» في دورتها التاسعة، عن روايته «مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة»، وهو أول فلسطيني يفوز بالجائزة التي سبق وأن وصل إلى قائمتها القصيرة في عام 2010.ويعمل المدهون حاليا ضمن فريق صحافيي {الشرق الأوسط} بلندن.

وأعلنت لجنة التحكيم التي انعقدت، أمس، في أبوظبي عن اسم الفائز بالجائزة التي يحصل الفائز بجائزتها الأولى على مبلغ نقدي قيمته 50 ألف دولار أميركي، وترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، إلى جانب تحقيق مبيعات أعلى للرواية، والحصول على تقدير عالمي.

ولد ربعي المدهون في مدينة المجدل عسقلان، في جنوب فلسطين عام 1945. هاجرت عائلته خلال النكبة عام 1948 إلى خان يونس في قطاع غزة. تلقَّى تعليمه الجامعي في القاهرة والإسكندرية، ثم أُبعد من مصر سنة 1970 قبل التخرج بسبب نشاطه السياسي. ويقيم في لندن حيث يعمل محررا في جريدة «الشرق الأوسط»، وله ثلاث روايات إضافة إلى دراسات ومجموعة قصصية.

وكانت روايته «السيدة من تل أبيب» قد وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية في العام 2010، وصدرت بالإنجليزية عن دار «تيليغرام بوكس»، وفازت الترجمة الإنجليزية بجائزة بان البريطانية للكتب المترجمة.

أما روايته الفائزة هذا العام بالبوكر «مصائر» فهي رواية رائدة تقع في أربعة أقسام، يمثل كل منها إحدى حركات الكونشرتو، وحين يصل النص إلى الحركة الرابعة والأخيرة، تبدأ الحكايات الأربع في التوالف والتكامل حول أسئلة النكبة، والهولوكوست، وحق العودة. إنها رواية الفلسطينيين المقيمين في الداخل ويعانون مشكلة الوجود المنفصم، وقد وجدوا أنفسهم يحملون جنسية إسرائيلية فُرضت عليهم قسرا. وهي رواية الفلسطينيين الذين هاجروا من أرضهم إلى المنفى الكبير، ثم راحوا يحاولون العودة بطرق فردية إلى بلادهم المحتلة.

وبهذا الفوز تعد رواية «مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة» أفضل عمل روائي نُشر خلال الاثني عشر شهرا الماضية، وجرى اختيارها من بين 159 رواية مرشحة تتوزع على 18 بلدا عربيا. وقد علقت أمينة ذيبان نيابة عن لجنة التحكيم على الرواية الفائزة بقولها: «تبتدع رواية (مصائر) نسيجا روائيا فنيا جديدا يصور تحولات المسألة الفلسطينية، وتثير أسئلة الهوية وتستند إلى رؤية إنسانية للصراع. تعدُّ (مصائر) الرواية الفلسطينية الشاملة، فهي ترجع إلى زمن ما قبل النكبة لتلقي ضوءا على المأساة الراهنة المتمثلة في الشتات والاستلاب الداخلي. إنها رواية ذات طابع بوليفوني مأساوي، تستعير رمز الكونشرتو لتجسد تعدد المصائر».

وكان ربعي المدهون، قد ذكر في تصريحات صحافية أنه يؤمن «بالعيش المشترك سبيلا وحيدا لوضع نهاية لصراع دام ومؤلم امتد مائة عام»، مضيفا: «لكنني لا أرى أن هذا سيحدث في جيلي، لكنه سيحدث ذات يوم».

وكانت القائمة القصيرة المكونة من ست روايات قد أُعلنت في مؤتمر صحافي عُقد في النادي الثقافي في مسقط، سلطنة عُمان، في فبراير (شباط) الماضي. ويحصل كل من المرشحين الستة إلى القائمة القصيرة على 10 آلاف دولار أميركي، كما يحصل الفائز بالجائزة على 50 ألف دولار أميركي إضافية.

وتتكون لجنة التحكيم من الدكتورة أمينة ذيبان رئيسا، مع عضوية كل من: الصحافي والشاعر المصري سيد محمود، والأكاديمي المغربي محمد مشبال، والأكاديمي والمترجم البوسنوي منير مويتش، والشاعر والناقد اللبناني عبده وازن.

ترعى «مؤسسة جائزة بوكر» الجائزة في لندن، بينما تقوم «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» في الإمارات العربية المتحدة بدعمها ماليا.

وفي تقييمه للرواية الفائزة، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة: «تمتاز رواية ربعي المدهون (مصائر: كونشيرتو الهولوكوست والنكبة) بتقنية تستقي تموجاتها من عالم الموسيقى، لكنها لا تلبث أن تتخطى هذا العالم في حركة تجمع الشيء ونقيضه؛ حيث يتقاطع الداخل مع الخارج في التجربة الفلسطينية من خلال إيقاع الشتات والعودة».

وأضاف: «ينحت ربعي المدهون عوالمه الروائية بحرفية تخاطب القارئ بصوت آسر ليضيف ألقًا متجددا إلى جائزة تتبوأ مركز الصدارة في المشهد الروائي العربي».


اختيارات المحرر

فيديو