تطبيق يقرأ الشفاه.. قريبًا

تطبيق يقرأ الشفاه.. قريبًا

يساعد المحققين الجنائيين في التحقيقات
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ

يعمل العلماء حاليًا على برنامج يقوم بقراءة الشفاه على كاميرا مراقبة من دون أي تسجيل صوتي حتى يمكن لأجهزة الكومبيوتر القيام بهذه المهمة بدقة فائقة. ويعتبر هذا الإنجاز من العوامل التي تساعد المحققين الجنائيين في كثير من التحقيقات بإمكانية فهم الكلمات التي ينطقها المعتدون المشتبه فيهم. وغالبًا ما يكون الأشخاص ذو الخبرة في التعامل مع الصم ماهرين في تخمين ماذا قيل، ولكنهم يخطئون من وقت لآخر.
ويعمل الباحثون في الوقت الراهن على التوصل إلى التكنولوجيا الضرورية. ويعتقدون أنه يمكن أن يكون هناك كثير من التطبيقات بما في ذلك تطبيقات تمكن الطيارين في قمرة قيادة صاخبة إعطاء أوامر صامتة.
وبالفعل جرى إحراز تقدم كبير، ولكن التوصل إلى نموذج جاهز للعمل تمامًا لا يزال بعيد المنال إلى حد ما.
وطورت خبيرة الكومبيوتر هيلين بير من جامعة شرق أنجليا في بريطانيا العظمى وفريقها برنامجًا يقدم نتائج أفضل من التطبيقات السابقة، ولكن التكنولوجيا ليست بالمقياس المطلوب للاستخدام اليومي حتى الآن.
المشكلة التي يتحتم أن يتغلب عليها العلماء هي أن حركات الشفاه متشابهة فعليًا في كثير من الأصوات المختلفة. فيجب أن يتعلم الحاسوب كيفية ترجمة الاختلافات الطفيفة التي تكون في كثير من الحالات متوقفة على كل شخص.
وتقول بير: «الكلام يختلف من شخص إلى شخص ونحن بحاجة لإنشاء نموذج لكل شخص».
يرجع مفهوم الماكينة التي يمكنها قراءة الشفاه إلى عام 1968 في الرائعة السينمائية لستانلي كوبريك فيلم الخيال العلمي «2001: أوديسا فضائية»، حيث كان بإمكان الحاسوب (هال 9000) قراءة شفاه رواد الفضاء عبر زجاج عازل للصوت.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة