علاج جيني يعيد البصر إلى المصابين بالعمى الجزئي

علاج جيني يعيد البصر إلى المصابين بالعمى الجزئي

لتحسين الوظائف البصرية في العين
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ

بعد علاج جيني في مرحلة أولى من تجربة رأسها باحثون في معهد «كيسي للعيون» بجامعة «أوريجن للصحة والعلوم»، ومعهد «كولين للعيون» في كلية «بايلور للطب»، تحسنت الوظائف البصرية لدى 9 مرضى من بين 12 مريضا مصابين بعمى جزئي خلقي، أو تنكس حاد في الشبكية في المراحل الأولى من الطفولة.
ويعد العمى الجزئي الخلقي والتنكس الحاد في الشبكية في المراحل الأولى من الطفولة مرضين وراثيين مرتبطين، ومن أمراض تنكس الشبكية، ويسببان فقدا حادا للبصر خلال فترة الطفولة، بسبب تحورات في جين يعرف باسم «آر بي آي 65».
وفي هذه الدراسة الحالية تلقى ثمانية بالغين وأربعة أطفال مصابين بتنكس الشبكية نتيجة تحور جين «آر بي آي 65»، حقنا تحت الشبكية في العين التي تعاني من ضعف أكبر في الإبصار بمادة ناقلة للجين، وجرى متابعة المرضى لعامين، حسب «رويترز».
وقال الباحثون، في دورية «طب العيون» على الإنترنت في 19 أبريل (نيسان)، إن كل المرضى تحملوا الحقن تحت الشبكية، ولم تحدث آثار سلبية خطيرة جراء العلاج. وكانت الآثار الشائعة السلبية تلك المرتبطة بالتدخل الجراحي، ومن بينها نزيف تحت الملتحمة في ثمانية مرضى واحتقان العين في خمسة آخرين. وقال الباحثون إنه حدث بعض التحسن في الوظائف البصرية في العين التي تم علاجها لدى بعض المرضى.
وقال الدكتور ريتشارد ويلبر، من معهد «كيسي للعيون» بجامعة «أوريجن للصحة والعلوم»: «أشعر بتفاؤل جدا بشأن نتائج هذه الدراسة. أثبت العلاج باستبدال الجين أنه أكثر الوسائل الواعدة لوقف تفاقم عمى الطفولة الناجم عن عيوب جين واحد. العين مجال مثالي للعلاج الجيني، لأننا نستطيع علاج عين لمعرفة كيفية استجابتها بالمقارنة مع العين الأخرى».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة