المعارضة الجزائرية تحضَر لمظاهرات لحمل الحكومة على التفاوض حول «شغور السلطة»

المعارضة الجزائرية تحضَر لمظاهرات لحمل الحكومة على التفاوض حول «شغور السلطة»

الموالون لبوتفليقة يطالبون خصومه بانتظار انتخابات 2019 لاختيار خليفة له
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13665]
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (أ.ف.ب)

قال رئيس الحكومة الجزائرية سابقا، علي بن فليس، إنه يقترح باسم المعارضة «حوارا سياسيا جامعا، وأفقا ديمقراطيا مفتوحا، كمخرج لأزمة نظام لم تعد تطاق».

وتبحث المعارضة، حاليا، تنظيم مظاهرات حاشدة في شوارع العاصمة لحمل السلطات على التفاوض معها، حول حل لما تسميه «شغور في السلطة بسبب مرض الرئيس». وقال بن فليس، أمس، في لقاء بكوادر الحزب المعارض الذي يرأسه «طلائع الحريات»، إن «المعارضة تعلن بأعلى صوتها أن ساعة التغيير الديمقراطي قد دقت، وأن كل المعارك الثانوية التي يخوضها نظام سياسي ضاقت به السبل، وضاعت من يده السيطرة على الأوضاع، لن يوفق في إرجاء أجلها، ولن يكسب رهانه على دوران عقاربها إلى الوراء».

وحثّ بن فليس مناضلي الحزب على «عدم طأطأة رؤوسنا أمام التهديد والتخويف، ولن ندع الإحباطات تؤثر فينا، ولن نكون شهود زور على المأساة التي ألمت ببلدنا، ولن نصرف أنظارنا عن كل الأذى الحاصل للوطن.. لن نستسلم أبدا، ولن نقبل بالآلام التي يحس بها شعبنا والتي لا يستحقها»، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية الحادة التي ضربت فئات واسعة من المجتمع بسبب تقليص برامج الدعم والإنفاق الحكومية، إثر انكماش المداخيل من العملة الصعبة التي تعتمد بشكل كامل على بيع النفط والمحروقات.

وقال «صندوق النقد الدولي» في أحدث تقاريره إن احتياطي الصرف الجزائري سينخفض إلى 92 مليار دولار بحلول نهاية 2017. وهو حاليا في حدود 140 مليار دولار، وكانت 190 مليار دولار نهاية 2014. وقال بن فليس: «مهما كانت السياسات المخيبة للآمال التي تبناها النظام السياسي القائم، ورغم ضخامة الإخفاق، فإن تجاوزه جد ممكن عندما تحين مرحلة الإرادة والشجاعة السياسية، نعم الإرادة والشجاعة السياسية اللتان لا يمكن أن تتوفرا إلا لدى رجال ومؤسسات ممثلة حقا للشعب، ومهما كان حجم اليأس الذي زرعه هذا النظام السياسي نفسه فإن كل الآمال تبقى ممكنة التحقيق»،

واجتمعت أحزاب المعارضة، نهاية الشهر الماضي، لبحث أشكال جديدة بخصوص مسعى قديم يتمثل في دفع السلطة إلى التفاوض معها، بغرض إيجاد حل للأزمة السياسية والاقتصادية في البلاد. وتم الاتفاق مبدئيا على التحضير لمظاهرات كبيرة بالعاصمة لتحقيق هذا المسعى، وتريد المعارضة أن تكون هذه المظاهرات قبل نهاية يونيو (حزيران) المقبل، غير أن الحكومة تمنع أي شكل من أشكال الاحتجاج بالعاصمة لأسباب تقول إنها أمنية.

ويقول الموالون لبوتفليقة إن الجزائريين انتخبوه لولاية رابعة، في الاقتراع الذي جرى عام 2014، وإن من يريد خلافته عليه انتظار 2019، أي عام الانتخابات الرئاسية، كما يقول هؤلاء أن «الشعب كان يعلم أن الرئيس مريض لما منحه الثقة من جديد، وبالتالي هو وحده من يختار خليفته».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة