القوات الأفغانية تصد هجمات «طالبان» في قندوز

القوات الأفغانية تصد هجمات «طالبان» في قندوز

الأمم المتحدة: المخاطر المحيطة بمجالي الصحة والتعليم في البلاد «مقلقة للغاية»
الثلاثاء - 12 رجب 1437 هـ - 19 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13657]
جندي أفغاني على أطراف مدينة قندوز ضمن مساعي الجيش للسيطرة على المدينة (أ.ف.ب)

أعلن مسؤولون في أفغانستان أمس أن مدينة قندوز شمال البلاد تشهد قتالاً مستعرًا بين قوات الأمن ومسلحي «طالبان»، فيما يلوح في أفق أفغانستان صيف دموي جديد بعد تعثر واضح للجهود الساعية إلى السلام. وقال المتحدث باسم شرطة إقليم قندوز، هجرة الله أكبري، إن مسلحي «طالبان» بدأوا عمليات عدوانية في المدينة يوم الجمعة الماضي، ولكن تم إحباط هجماتهم في عدة مناطق. وكان المسلحون قد اجتاحوا مدينة قندوز وسيطروا عليها لفترة قصيرة العام الماضي، مما أبرز أوجه القصور في قدرة القوات الأفغانية على الدفاع ضد الهجمات المنسقة بعد أن تسلمت المهام الأمنية من قوات حلف شمال الأطلسي، ولكن المسؤولين قالوا إن القوات خاضت معركة قوية ضد هجمات طالبان التي جاءت كجزء من اعتداءات الربيع السنوية. وقال أكبري: «تم تطهير منطقة تشاهاردارا من طالبان الليلة الماضية. لقد شهدت هجمات عنيفة على مدار الأيام الأربعة الماضية». وأضاف أن دعمًا من سلاح الجو ساعد القوات الأرضية على تحقيق انتصارات على المسلحين. ولا يزال سكان قندوز يشعرون بالمخاوف رغم تقدم قوات الأمن ضد المسلحين.

وقال حارس على أحد المتاجر في قندوز يدعى شمس الدين: «إننا قلقون للغاية إزاء الوضع في إقليم قندوز». من جهة أخرى، قدمت الأمم المتحدة أمس تقييمًا متشائمًا للمخاطر المحيطة بمجالي التعليم والصحة في أفغانستان، في ظل استهداف المدرسين والأطباء وتدمير البنية التحتية عبر سنوات من الصراع، وقد وثقت مهمة المساعدة الأممية في أفغانستان ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» مئات الحوادث التي تؤثر على عملية الحصول على الرعاية الطبية والتعليم، في تقرير يغطى فترة 3 أعوام ابتداء من يناير (كانون الثاني) 2013. من جهته، وصف نيكولاس هايسوم، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان ورئيس مهمة المساعدة الأممية الموقف بـ«المقلق للغاية». وقال: «من غير المقبول أن يتعرض المدرسون والأطباء والممرضون والممرضات للعنف أو التهديدات، وأن يتم إساءة استخدام المدارس والمنشآت الطبية أو مهاجمتها».

ورصد التقرير عشرات الهجمات التي تعرضت لها العيادات الطبية، حيث تضاعف عدد الهجمات التي وقعت العام الماضي، بالإضافة إلى عدد العاملين في المجال الطبي الذين قتلوا أو أصيبوا مقارنة بعام 2014. وأفاد التقرير بأن ما لا يقل عن 11 من العاملين في المجال الطبي لقوا حتفهم كما اختطف 49 آخرون العام الماضي. وأضاف التقرير أن العنف أرغم نحو 370 مؤسسة تعليمية على إغلاق أبوابها، مما أثر على 139 ألف طالب و600 مدرس. وقالت وزارة التعليم إن الموقف كان أسوأ في الأقاليم الأفغانية بجنوب البلاد، ومنها قندهار وهلمند وغازني وزابول وواردك، حيث يزداد نشاط متمردي «طالبان». وقال مسؤولون إن زيادة نشاط مسلحي تنظيم داعش زاد من وتيرة العنف في بعض المناطق.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو