إسرائيل تريد اعترافًا دوليًا بضم الجولان.. ونتنياهو يتوقع تعاطفًا روسيًا

إسرائيل تريد اعترافًا دوليًا بضم الجولان.. ونتنياهو يتوقع تعاطفًا روسيًا

تنتهز الأوضاع المتدهورة في سوريا للفوز بحصة من غنائم الحرب فيها
الاثنين - 11 رجب 1437 هـ - 18 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13656]
نتنياهو يتوسط وزراء حكومته الإسرائيلية في صورة لأول اجتماع في الجولان السوري المحتل منذ عام 1967 (رويترز)

في خطوة غير مسبوقة، عقدت حكومة إسرائيل جلستها العادية، أمس الأحد، في مدينة «كتسرين» الاستيطانية في هضبة الجولان السورية المحتلة. وخرجت بقرار يدعو دول العالم إلى الاعتراف باحتلالها وبقرارها الصادر منذ سنة 1981. بضمها إلى تخوم إسرائيل.

وقال رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، في مستهل الجلسة، والتي اعتبرها احتفالا بمرور عام على بدء ولاية حكومته «إننا موجودون اليوم في مرتفعات الجولان. هذه هي أول مرة تعقد الحكومة الإسرائيلية فيها جلسة رسمية في المكان، منذ أن وضعت تحت الحكم الإسرائيلي قبل 49 عاما. كان الجولان جزءا لا يتجزأ من أرض إسرائيل في العصر القديم، والدليل على ذلك هو عشرات الكنائس اليهودية العتيقة التي عثر عليها من حولنا، والجولان هو جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل في العصر الحديث». واعتبر نتنياهو الجولان منطقة إسرائيلية محتلة، فقال: «خلال فترة خضوع الجولان للاحتلال السوري التي استمرت 19 عاما، استخدمت أراضيه لإنشاء الاستحكامات ولمدّ الأسلاك الشائكة ولزرع الألغام ولشن العدوان وغيرها من الأغراض الحربية. وخلال الــ49 عاما منذ أن خضع الجولان للحكم الإسرائيلي، يتم استخدام أراضيه للزراعة وللسياحة وللمشاريع الاقتصادية وللبناء. يتم استخدام أراضي الجولان للأغراض السلمية. وفي المنطقة الهائجة من حولنا إسرائيل هي الطرف الذي يحقق الاستقرار. إسرائيل هي الحل، وليست المشكلة».

وادعى نتنياهو أن «دولا كثيرة في المنطقة تعترف بأن إسرائيل هي الحل وأن التفاهم والتعاون معها يزداد باستمرار. إسرائيل ستواصل العمل من أجل الحفاظ على الأمن والهدوء على حدودنا الشمالية وإزاء قطاع غزة. يتم الحفاظ على هذا الهدوء نتيجة العمليات الدفاعية والوقائية التي يقوم بها جيش الدفاع الإسرائيلي وعند الحاجة، وبطبيعة الحال في حال تعرضنا للهجوم، ينبع هذا الهدوء من إدراك أعدائنا بأننا سنرد بصرامة كبيرة للغاية». وأضاف: «لقد اخترت عقد الجلسة الاحتفالية للحكومة في مرتفعات الجولان كي أمرّر رسالة واضحة: مرتفعات الجولان ستبقى بيد إسرائيل إلى الأبد. إسرائيل لن تنزل من مرتفعات الجولان. تعداد السكان في الجولان يزداد عاما بعد عام ووصل اليوم إلى 50 ألف نسمة وهناك آلاف العائلات التي ستنتقل إليه خلال الأعوام المقبلة. سنواصل تعزيز السكان والبلدات والصناعة والزراعة بشتى الوسائل، وذلك من خلال قرارات سنعتمدها في هذه الجلسة الحكومية. بينما ما يحدث في الطرف الإسرائيلي من الجولان واضح وضوح الشمس. لا يمكن قول هذا عمّا يحدث في الطرف السوري من الجولان. تحدثت أمس مع وزير الخارجية الأميركي كيري وقلت له إنني أشكك في قدرة سوريا على العودة إلى ما كانت عليه. توجد فيها أقليات مضطهدة مثل المسيحيين والدروز والأكراد الذين يحاربون بحق على مستقبلهم وعلى أمنهم. وفي محاذاة ذلك توجد جهات إرهابية وعلى رأسها (داعش) وإيران و(حزب الله) وجهات إرهابية أخرى تسعى إلى فرض الإسلام المتطرف على سوريا وعلى المنطقة، ولاحقا على باقي أنحاء العالم. قلت لوزير الخارجية الأميركي إننا لا نعارض التسوية السياسية في سوريا بشرط أن لا تأتي على حساب أمن دولة إسرائيل بمعنى أنه في نهاية المطاف سيتم طرد القوات الإيرانية و(حزب الله) و(داعش) من الأراضي السورية. ولقد آن الأوان للمجتمع الدولي أن يعترف بالواقع وخاصة بحقيقتين أساسيتين. الأولى، بأنه بغض النظر عمّا يحدث في الطرف الآخر من الحدود، فإن الخط الحدودي لن يتغير. الثانية، بأنه حان الوقت للمجتمع الدولي بعد 50 عاما أن يعترف أخيرا بأن الجولان سيبقى تحت السيادة الإسرائيلية إلى أبد الآبدين».

المعروف أن هناك 32 مستوطنة زراعية وسياحية ومدينة استيطانية في الجولان، إضافة إلى 5 قرى عربية يسكنها أهلها السوريون الذين لم يبرحوها منذ سنة 1967. وقد تمكنت قوات الجيش السوري من تحريرها في الأيام الأولى لحرب أكتوبر (تشرين الأول) سنة 1973. ولكنها عادت وانسحبت منها. وتنشط فيها حركة الاستيطان في السنوات الأخيرة، لكن الغالبية تعتبرها منطقة عسكرية. وقال إيلي مالكا، رئيس بلدية «كتسرين» الاستيطانية، إنه يلاحظ أن «حكومة نتنياهو تحتضن مستوطنات الجولان بدفء حميم. وفي السنوات الست الأخيرة استثمرت أموالا طائلة فيها. وبسبب الحرب الأهلية المتوحشة في سوريا، بات واضحا أن أحدا لا يفكر في إعادتها للسوريين».

وربط المراقبون بين قرار عقد الجلسة في الجولان والمطلب المنبعث منها بالاعتراف باحتلالها، والذي جاء في تزامن مع الاستعداد للمفاوضات حول مستقبل سوريا والأنباء عن محادثات روسية أميركية حول مستقبل سوريا واللقاء بين نتنياهو وبين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي سيعقد يوم الخميس القادم. فإسرائيل تريد انتهاز الأوضاع المتدهورة في سوريا للفوز بحصة من غنائم الحرب فيها. وهو يتوقع تعاطفا روسيا مع طلبه.


اختيارات المحرر

فيديو