خادم الحرمين يصل إلى إسطنبول لترؤس وفد بلاده إلى القمة الإسلامية

خادم الحرمين يصل إلى إسطنبول لترؤس وفد بلاده إلى القمة الإسلامية

أنهى زيارته الرسمية لتركيا والتقى أمير الكويت وولي عهد البحرين
الخميس - 7 رجب 1437 هـ - 14 أبريل 2016 مـ

يرأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وفد بلاده في القمة الثالثة عشرة لمنظمة التعاون الإسلامي التي تنطلق اليوم في مدينة إسطنبول التركية، حيث وصل أمس إلى إسطنبول قادمًا من أنقرة على رأس وفد رسمي رفيع المستوى.

وفي وقت لاحق من مساء أمس، التقى خادم الحرمين الشريفين، بمقر إقامته في إسطنبول، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، كما التقى لاحقًا الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين، كلاً على حدة. واستعرض الملك سلمان مع أمير الكويت وولي عهد البحرين، العلاقات الأخوية، بين السعودية وبلديهما، كما تناول جملة من الموضوعات المدرجة على جدول أعمال قمة إسطنبول الإسلامية. وقد حضر اللقاءين الوفد الرسمي المرافق لخادم الحرمين الشريفين، كما حضرهما الوفد المرافق لأمير دولة الكويت، والوفد المرافق لولي العهد البحريني.

وبمغادرة الملك سلمان للعاصمة أنقرة يكون قد أنهى زيارة رسمية لتركيا استمرت يومين، التقى خلالها بالرئيس رجب طيب إردوغان، الذي عقد معه جلسة مباحثات رسمية، تناولت العلاقات الثنائية وعددا من الملفات الدولية التي تهم المنطقة، كما قلده الرئيس التركي أرفع وسام في بلاده (وسام الجمهورية)، كما التقى خادم الحرمين الشريفين لاحقًا رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، وبحث الجانبان العلاقات وأوجه التعاون بين البلدين.

وكان في استقبال الملك سلمان لدى وصوله إلى مطار أتاتورك الدولي، وزير التنمية التركي جودت يلماز، ووالي إسطنبول واصب شاهين، والقائد العسكري أوميت دوندار.

كما كان في استقباله، الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير وكيل وزارة الخارجية للعلاقات متعددة الأطراف، والدكتور عادل مرداد سفير السعودية لدى تركيا، والقنصل العام السعودي في إسطنبول مساعد بن عبد المحسن القناوي، وأعضاء القنصلية السعودية في أنقرة.

ويضم الوفد الرسمي المرافق لخادم الحرمين الشريفين كلا من: الشيخ صالح آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، والدكتور إبراهيم العساف وزير المالية، والدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة، والمهندس عبد الله المقبل وزير النقل، والدكتور عادل الطريفي وزير الثقافة والإعلام، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير.

وكان في وداع خادم الحرمين الشريفين في أنقرة لدى مغادرته مطار ايسنبوا، وزير الطاقة والموارد البشرية التركي برات البيرق، ووالي أنقرة محمد كليشلار، والقائد العسكري في أنقرة الفريق متين ايديلي، ومدير أمن أنقرة جميل دفيجول، وأعضاء السفارة والمكاتب السعودية في تركيا.

ووصل في معية الملك سلمان بن عبد العزيز كل من: الأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير منصور بن سعود بن عبد العزيز، والأمير طلال بن سعود بن عبد العزيز، والأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فهد بن عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد، والأمير تركي بن عبد الله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز المستشار بالديوان الملكي، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير سلطان بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير تركي بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبد العزيز.

كما وصل في معية خادم الحرمين الشريفين كل من: الدكتور عبد الله الربيعة المستشار في الديوان الملكي المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وخالد العباد ورئيس المراسم الملكية، وحازم زقزوق رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين، وفهد العسكر نائب السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين مساعد رئيس الديوان الملكي للشؤون التنفيذية، وفهد العيسى المستشار بالديوان الملكي المشرف على مكتب وزير الدفاع، والفريق أول حمد العوهلي رئيس الحرس الملكي، وتركي آل الشيخ المستشار بالديوان الملكي، وتميم السالم مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين.


اختيارات المحرر

فيديو