الحركة الإسلامية المحظورة في إسرائيل تشكل حزبًا جديدًا

الحركة الإسلامية المحظورة في إسرائيل تشكل حزبًا جديدًا

قالت إنه سياسي جماهيري غير برلماني يحافظ على الثوابت الوطنية
الثلاثاء - 5 رجب 1437 هـ - 12 أبريل 2016 مـ

بعد خمسة أشهر على قرار الحكومة الإسرائيلية اعتبار «الحركة الإسلامية - الجناح الشمالي»، حركة غير قانونية، ومصادرة أموالها وممتلكاتها، وإغلاق 28 مؤسسة تابعة لها، بادر نائب رئيس الحركة، الشيخ حسام أبو ليل، إلى الإعلان عن تأسيس حزب جديد باسم «حزب الوفاء والإصلاح»، أكد فيه على الطابع الإسلامي للحزب، لكنه أبقاه مفتوحا أمام كل الشرائح الاجتماعية.

ويضم الحزب في هذه المرحلة نحو 50 شخصية سياسية وشعبية، أغلبهم معروف بانتمائه لهذه الحركة، مما جعل أوساطا حكومية تعد الأمر «التفافا على قرار الحظر». وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هاجم خلال جلسة الحكومة، رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، واتهمه بالتحريض على استئناف الانتفاضة في الأقصى، وقال إن مكانه السجن. لكن الحزب الجديد لم يذكر أن صلاح جزء منه.

وقد شارك في المؤتمر رئيس لجنة المتابعة العليا للمواطنين العرب في إسرائيل، محمد بركة. وقال إن «تأسيس هذا الحزب اليوم هو أمر مهم، ووجود أحزاب مع قاعدة سياسيّة فكريّة، خصوصا في ظل هجوم السلطة الإسرائيلية على أحزابنا وعلى ممثلينا، ضرورة حيوية». وأضاف: «إخراج (الحركة الإسلامية) في السابع عشر من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي خارج القانون، هو حلقة في سلسلة هجمات حكومية علينا. ويتجلى ذلك في الهجوم على نوّابنا في الكنيست ومحاولة شيطنة عملهم، حتى بلغ الأمر أن يعاتبوا عضوًا في حزب اسمه (المعسكر الصهيوني)، لأنه لم يرغب في أن يسمي فلسطينيًا بـ(مخرب) كما يريدون (...)، وسبق ذلك الهجوم على نواب (التجمع)، وعلى الأخ أيمن عودة، من قبل رئيس الشاباك السابق. هنالك أيضًا اشتراطات تقوم بها السلطة على السلطات المحلية في موضوع ميزانيات السكن، لا يقبلها عقل ولا منطق، مثل الالتزام بهدم البيوت من أجل أن تحصل على ميزانيات. أنا أعتقد أن الهجوم على كل أشكال تمثيلنا السياسي والاجتماعي، يهدف إلى ضعضعة مجتمعنا، وجعله لقمة سائغة للسلطة الإسرائيلية الحاكمة. ولذلك هناك حاجة لإعادة الاعتبار لمكانة الحزب السياسي، بوصفه عنصرا دافعا وعنصرا مجنّدا في عملنا وفي نضالنا».

واختتم بركة قائلا: «أنا أريد أن أتمنى للحزب الجديد، حزب (الوفاء والإصلاح)، أن يساهم في توسيع رقعة العمل الاجتماعي، الجماهيري والشعبي، والانخراط في العمل السياسي المنظم، والمساهمة في الحياة العامة لمجتمعنا، وفي صيانة وحدته، وأن يكون ملتزمًا بهيئاتنا التمثيلية، وعلى رأسها لجنة المتابعة. وأن يكون ملتزمًا بالدفاع عن الإنسان والأرض والمقدسات والهوية وبناء المستقبل». وانتقد بركة بشدة النهج العنصري المتأصل في سياسة حكومة نتنياهو، والتوجهات المقلقة داخل المجتمع الإسرائيلي، حيث إن أكثر من 50 في المائة من الإسرائيليين يؤيدون ترحيل العرب. بينما يؤيد 79 في المائة التمييز لصالح اليهود ضد العرب. وقال إن المصدر الأساسي للتطرف والعنصرية، هو سياسة إسرائيل.

وقال مؤسس الحزب ورئيسه، حسام أبو ليل: «نعلن عن ميلاد حزب (الوفاء والإصلاح)، وهو حزب سياسي جماهيري غير برلماني، يستلهم منظومته من القيم الإسلامية. ونحن نؤكد على المحافظة على ثوابتنا الوطنية كافة، والتصدي لجميع محاولات طردنا من وطننا. وسنعمل على خدمة جميع أهلنا في الداخل ومشاركتهم فيه، وشعارنا: (وفاء وانتماء)».

وتحدث بعض مؤسسي الحزب عن الأهداف، فقال البروفسور إبراهيم أبو جابر، إن الحزب «يولي أهمية كبرى للثوابت الإسلامية والفلسطينية، أهمها قضايا حق العودة، والهوية القومية للمجتمع العربي، والمسجد الأقصى بصفته حقا للمسلمين فقط». وقالت هبة عواودة: «لدينا حرص على أن تكون المرأة شريكة في التأسيس وفي العمل والنشاط.. فالحزب يتوجه للإصلاح الاجتماعي وترسيخ القيم الاجتماعية».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو