إنفانتينو يقدم خريطة طريق لترميم «فيفا» والمجلس بديلاً للجنة التنفيذية

إنفانتينو يقدم خريطة طريق لترميم «فيفا» والمجلس بديلاً للجنة التنفيذية

قال إن التدابير المتخذة ستجعل العالم «فخورًا» بالاتحاد الدولي لكرة القدم
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1437 هـ - 18 مارس 2016 مـ
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
قدم السويسري جاني إنفانتينو الرئيس الجديد للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) خريطة طريق لإعادة الثقة إلى هذه المنظمة التي ضربتها أسوأ أزمة فساد في تاريخها.

وترأس إنفانتينو الخميس والجمعة اجتماعات اللجنة التنفيذية للفيفا للمرة الأولى بعد انتخابه رئيسا في 26 فبراير (شباط) الماضي، وستكون المرة الأخيرة أيضا لأن اللجنة ستتحول إلى مجلس الفيفا بعد الإصلاحات التي اعتمدت قبيل الانتخابات في الجمعية العمومية الأخيرة.

وسيعقد المجلس الجديد للفيفا اجتماعه الأول في 9 و10 مايو (أيار) قبل الجمعية العمومية المقبلة المقررة في المكسيك.

وكانت الإصلاحات التي أقرت بإجماع كبير من أعضاء الجمعية العمومية بلغ 179 اتحادا الموضوع الأهم في اجتماعات الفيفا أمس واليوم، حيث قدم إنفانتينو خريطة طريق لإعادة الثقة إلى الفيفا وتتضمن عناصر رئيسية هي: تحسين الإدارة، وتعزيز وتحديث جهود تطوير كرة القدم، وتجديد التركيز على كرة القدم النسائية والتعامل مع الشركاء التجاريين للفيفا.

وقال إنفانتينو: «اليوم ينتهي أسبوعي الثالث كرئيس للفيفا. لقد كنت متحمسا كثيرا بما رأيت وسمعت واختبرت على مدى 21 يوما. كرة القدم في قلب الفيفا وهذا انعكس على أولوياتنا الموضوعة للأشهر المقبلة».

وأضاف: «إن قرارات اللجنة التنفيذية هذا الأسبوع تؤكد أننا ننتقل الآن من الكلام إلى الأفعال. أنا متأكد أنه مع التدابير المتخذة، والتي ستتخذ في المدى القريب، يمكننا ليس استعادة صورة الفيفا، بل أيضا تأكيد أن العالم سيكون فخورا بالفيفا».

وأوضح الفيفا أنه سيعتمد في اختيار العاملين فيه على التنوع والمساواة بين الجنسين، وأنه استحدث تبادل البرامج مع الاتحادات الأعضاء والاتحادات القارية، وأكد أيضا أن المهلة الأخيرة لانتخاب الأعضاء الجدد في مجلس الفيفا سيكون في الثلاثين من سبتمبر (أيلول) المقبل، حسب نظام الفيفا ولوائحه.

كما وافق الفيفا على قرار هيئة البورد المعنية بقوانين لعبة كرة القدم باعتماد تبديل رابع في منافسات دورة الألعاب الأولمبية في ريو الصيف المقبل، ولكن في حال وصول المباريات إلى التمديد فقط.

ستكون مهمة مجلس الفيفا الجديد بعد اعتماد الإصلاحات وضع الاستراتيجية العامة وسياسات الاتحاد الدولي، على أن تتابع الأمانة العامة الخطوات التنفيذية والتجارية المطلوبة لتنفيذ هذه الاستراتيجية.

ويتم انتخاب أعضاء مجلس الفيفا من الاتحادات القارية حسب القوانين الانتخابية للفيفا، على أن تجري لجنة من الاتحاد الدولي فحص النزاهة للمرشحين (إجراء متبع للمرشحين لانتخابات رئاسة الفيفا أيضا)، مع تشكيل لجنة للمتابعة.

وسيرتفع أعضاء المجلس إلى 36 عضوا فضلا عن رئيس الفيفا، مقارنة مع 24 عضوا للجنة التنفيذية حاليا.

والأعضاء الـ36 يتوزعون على الشكل الآتي: أوروبا (6 أعضاء و3 نواب رئيس)، آسيا (6 أعضاء مع نائب رئيس)، أفريقيا (6 أعضاء مع نائب رئيس)، أميركا الجنوبية (4 أعضاء مع نائب رئيس)، الكونكاكاف (4 أعضاء مع نائب رئيس) وأوقيانيا (عضوان مع نائب رئيس).

وتتمثل القارة الآسيوية حاليا بنائب رئيس هو الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي، وثلاثة أعضاء هم الشيخ أحمد الفهد الصباح والماليزي عبد الله شاه والياباني كوزو تاشيما.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة