الانتصارات تغيب عن الفرق السعودية في الدوري الآسيوي

الانتصارات تغيب عن الفرق السعودية في الدوري الآسيوي

حظوظها تبدو وافرة لبلوغ الدور الثاني
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1437 هـ - 18 مارس 2016 مـ
الاتحاد خسر على أرضه وبين جماهيره في مباراته الأخيرة بالدوري الآسيوي (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»
غابت لغة الانتصارات عن الفرق السعودية الأربعة المشاركة في دوري أبطال آسيا لكرة القدم مع نهاية الجولة الثالثة ولم تحقق فيها سوى نقطتين فقط من أصل 12 نقطة ممكنة في مواجهة أربعة فرق خليجية.
ورغم تراجع النتائج التي كشفت واقع الفرق السعودية التي لم تحقق سوى ثلاثة انتصارات في اثنتي عشرة مباراة خاضتها حتى الآن، فإن حظوظها تبدو وافرة لبلوغ الدور الثاني خصوصا إذا نجحت في ترتيب أوراقها وصححت أخطاءها خلال فترة التوقف الحالية.
الاتحاد الذي كان يتوقع محبوه أن يمارس هوايته المفضلة في البطولة التي سبق له التتويج بلقبها في مناسبتين عامي 2004 و2005 فشل في تحقيق أي فوز حتى الآن ولم يجمع سوى نقطتين من أصل تسع نقاط وضعته في المركز الأخير في المجموعة الأولى.
فبعد تعادله في أول مباراتين أمام لوكوموتيف الأوزبكي ذهابا وإيابا بنتيجة هدف لمثله، توقع الجميع أن يحقق الفريق فوزا سهلا على النصر الإماراتي سيما أن المباراة تقام على أرضه وأمام جماهيره فضلا عن قلة خبرة ضيفه في البطولة، إلا أنه صدم محبيه بمستواه المتواضع الذي قاده لخسارة لم تكن منتظرة صعّبت من مهمته في التأهل الذي لن يكون مستحيلا فيما لو نجح المدرب ولاعبوه في التعامل مع المباريات المقبلة بمنطقية وبروح قتالية.
وعقب الخسارة المخيبة للآمال صبت الجماهير الاتحادية جام غضبها على المدرب الروماني فيكتور بيتوركا وبعض اللاعبين الذين كانوا غائبين عن أجواء المباراة، وطالبت الإدارة بالجلوس مع المدرب لتصحيح الوضع ومحاسبة اللاعبين المقصرين.
واعترف بيتوركا عقب المباراة أن فريقه قدم مستوى سيئا، مقدما اعتذاره للجماهير بعد أن أصبح التأهل صعبا.
وأفلت النصر من الخسارة الأولى في البطولة ولحق بضيفه لخويا القطري في الرمق الأخير عندما أدرك التعادل من نقطة الجزاء في الدقيقة قبل الأخيرة ليرفع رصيده إلى خمس نقاط محتلا صدارة المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن ذوب آهن الإيراني.
ومع أن النصر يعاني محليا من عدة مشاكل وضعته في المركز التاسع في الدوري، فإنه ظهر بصورة مغايرة في البطولة الآسيوية وكان قريبا من الظفر بالنقاط الثلاث في مباراته الأخيرة لولا تسرع مهاجميه الذين أضاعوا جملة من الفرص خلال الشوط الثاني.
وأبدت جماهير النصر سعادتها بعودة روح الفريق رغم تحفظها على طريقة المدرب الإسباني راوول كانيدا الذي لعب بمهاجم واحد، فضلا عن امتعاضها من تغييراته.
وقال كانيدا إن فريقه كان سيئا في بداية المباراة التي كان خلالها الحضور الذهني غائبا ولكن الفريق عاد بقوة خصوصا في الشوط الثاني وكان قريبا من الفوز لولا براعة حارس لخويا، مؤكدا أن نتيجة التعادل تعتبر عادلة والتمسك بالصدارة يعد أمرا إيجابيا، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن المباريات المتبقية ستكون مفصلية كونها ستحدد المتأهلين عن المجموعة.
الهلال يرفض القمة ويكتفي بنقطة رفض الهلال اعتلاء صدارة المجموعة الثالثة بعد أن فرط بفوز سهل على ضيفه الجزيرة الإماراتي مكتفيا بتعادل أشبه بالخسارة عطفا على سير المباراة وكمية الفرص المهدرة التي تفنن الهجوم الهلالي في إضاعتها على مدار الشوطين قبل أن يتلقى مرماه هدفا قاتلا في الثواني الأخيرة ليبقى وصيفا في مجموعته برصيد خمس نقاط.
وسبق للفريق أن أضاع نقطتين ثمينتين في الوقت القاتل في مباراته الأولى أمام باختاكور الأوزبكي نتيجة ارتكاب اللاعبين بعض الأخطاء إلى جانب انعدام التركيز في الدقائق الأخيرة.
وحملت الجماهير الهلالية التي حضرت المباراة بكثافة المدرب اليوناني دونيس مسؤولية ضياع الفوز وصدارة المجموعة، مشيرة إلى أن تغييراته لم تكن موفقة وطريقته لم تكن مناسبة، هذا في الوقت الذي أبدى خلاله دونيس «أسفه على نتيجة المباراة مؤكدا أن الأخطاء التي تلج مرمى فريقه دائما ما تكون من أخطاء فردية أو في أوقات قاتلة يصعُب التعويض خلالها والعودة للمقدمة من جديد».
وتلقى الأهلي خسارته الثانية تواليا في المجموعة الرابعة وكانت هذه المرة أمام العين الإماراتي بطل النسخة الأولى عام 2003. ليضع نفسه في موقف محرج سيما أنه فتح المجال أمام منافسيه العين وناساف كارشي الأوزبكي لمنافسته على البطاقة الثانية بعد أن ابتعد الجيش القطري بالصدارة ووضع قدمه الأولى في الدور الثاني بتسع نقاط وبفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه.
وكان بإمكان الأهلي تفادي هذا الموقف الصعب لو لعب بعناصره الأساسية في المباراة الثانية أمام ناساف، ولكن المدرب السويسري كريستيان غروس فضل إراحتهم من أجل مباريات الدوري قبل أن يتلقى الخسارة الثانية أمام العين الذي عاد للمنافسة عبر الباب الكبير.
وقلل الأهلاويون من وقع الخسارة أمام العين وأبدوا ثقة في فريقهم ونجومه وقدرته على العودة في الجولات المقبلة خصوصا أنه يقدم مستويات جيدة في البطولة رغم تركيزه الملحوظ على بطولة الدوري المحلي التي باتت هدفا رئيسيا له في هذا الموسم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة