طفل أفغاني يتحقق حلمه بلقاء ميسي

طفل أفغاني يتحقق حلمه بلقاء ميسي

بعد أن ارتدى قميصاً بلاستيكياً لمنتخب الأرجنتين
الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ
الطفل الأفغاني يرتدي كيسًا بلاستيكيًا (أ.ف.ب)

أصبح طفل أفغاني مشهورا بين ليلة وضحاها بعدما نشرت صورته على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يرتدي كيسا بلاستيكيا كتب عليه اسم أفضل لاعب في العالم وهو نجم برشلونة الإسباني والمنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي.
ويعشق الطفل الأفغاني مرتضى أحمدي، البالغ من العمر 5 أعوام، النجم الأرجنتيني لكن الأوضاع المادية لا تسمح له بشراء قميص لاعب برشلونة مما دفع شقيقه الأكبر هومايون (15 عاما) إلى استخدام كيس بلاستيكي من أجل صناعة قميص بلوني الأرجنتين الأزرق والأبيض وكتب على الظهر اسم ميسي، ثم نشر صورة مرتضى وهو يرتدي القميص على موقع «فيسبوك» في منتصف الشهر الماضي.
وكشف والد ميسي، خورخي، لوكالة الصحافة الفرنسية أن نجله على علم بهذه الصور التي أحدثت ضجة على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي ويريد القيام «بشيء ما» من أجل هذا المشجع الصغير، ثم أعلن الاتحاد الأفغاني اليوم الاثنين أن النجم الأرجنتيني مصمم على لقاء مرتضى في أقرب وقت ممكن دون أي يحدد مكان وموعد هذا اللقاء.
وقال المتحدث باسم الاتحاد الأفغاني سيد علي كاظمي: «كان ميسي على اتصال بالاتحاد من أجل تدبير لقاء مع الصبي الشاب. نحن نعمل من أجل معرفة إذا كان ميسي سيأتي إلى أفغانستان أو سيسافر الطفل البالغ من العمر 5 أعوام إلى إسبانيا أو إذا سيلتقيان في بلد ثالث». ولم يصدر أي تعليق من برشلونة حيال هذا الموضوع.
ومن المؤكد أن سفر ميسي إلى أفغانستان مستبعد في ظل الأوضاع الأمنية والتهديد القادم من حركة طالبان، لكن السفارة الإسبانية في كابل أكدت للصحافة الفرنسية بأنها ستقوم بكل ما هو ممكن من أجل تسهيل لقاء في بلد أوروبي.
واعترف والد مرتضى، المزارع الفقير من ولاية جاغهوري في إقليم غازني، أنه ليس لديه الإمكانيات التي تخوله لشراء قميص مقلد، مشيرا إلى أن مرتضى لا يملك سوى كرة مثقوبة يلعب بها.
ونادرا ما تمارس الرياضة تحت حكم طالبان، وملعب كرة القدم في كابل «اشتهر» كونه كان ساحة للإعدام والرجم والبتر. وتعتبر كرة القدم والكريكيت أكثر الرياضات شعبية في البلاد التي مزقتها الحرب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة