تفجير انتحاري في كابول يوقع 9 قتلى وعددا من المصابين

تفجير انتحاري في كابول يوقع 9 قتلى وعددا من المصابين

استهدف مركزا للشرطة.. وطالبان تعلن مسؤوليتها عن تنفيذه
الاثنين - 22 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 01 فبراير 2016 مـ رقم العدد [ 13579]

قتل تسعة أشخاص على الأقل باعتداء انتحاري نفذته حركة طالبان على مركز للشرطة وسط كابول، اليوم (الاثنين)، عشية جولة جديدة من المحادثات الدولية على امل اعادة اطلاق الحوار مع الحركة المتطرفة.

وأصيب العديد من الأشخاص بجروح في التفجير الذي تم عند مدخل المركز، كما شوهد عدد من الجثث والحطام المتفحم حول المكان.

ويندرج الاعتداء في اطار الحملة غير المسبوقة التي تشنها حركة طالبان في الشتاء على الرغم من تزايد الضغوط لاستئناف عملية السلام بين الحكومة الافغانية والمتمردين.

وكانت وزارة الداخلية أوردت في البدء ان الهجوم الانتحاري تم بواسطة سيارة مفخخة، إلا انها أشارت بعدها الى ان منفذ الهجوم كان راجلا وفجر حزامه الناسف وسط طابور من الاشخاص ينتظرون الدخول الى المركز.

وكتب نائب وزير الداخلية محمد ايوب سالنجي على تويتر "افادت تقارير عن وقوع عشرة قتلى واصابة 20 آخرين بجروح في الهجوم الانتحاري بساحة ده مازانغ بوسط كابول". واضاف "معظم الضحايا من المدنيين".

واشار المتحدث باسم الشرطة بشير مجاهد الى مقتل تسعة اشخاص، مضيفا ان نحو 12 شخصا آخرين من بينهم امراة أصيبوا بجروح.

وافادت وزارة الصحة بأن بعض الجرحى أصيبوا بشظايا في الصدر وهم في حالة حرجة.

وهرعت سيارات الإسعاف الى المكان الذي فرض فيه طوق أمني.

من جهتها، أعلنت حركة طالبان تبنيها للاعتداء.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد على تويتر، ان نحو 40 شرطيا قتلوا او أصيبوا بجروح.

ويأتي الاعتداء بينما تسعى السلطات الافغانية لاستئناف محادثات السلام مع الحركة المتمردة. وتشارك كابول في اجتماعات رباعية مع الولايات المتحدة وباكستان والصين تهدف الى احياء محادثات السلام مع المتمردين.

وعقد اجتماع اول قبل اسبوعين في باكستان ثم جرت جولة ثانية في كابول الاثنين الماضي بدون ان تحقق أي تقدم. واتفق الافغان والاميركيون والباكستانيون والصينيون على الاجتماع مجددا في السادس من فبراير (شباط) في اسلام اباد لكنهم لم يذكروا موعد انضمام ممثلين لطالبان الى المفاوضات.

وجرت محادثات مباشرة اولى بين الحكومة الافغانية وطالبان الصيف الماضي، لكن اجتماعا ثانيا أرجئ الى اجل غير مسمى بعد اعلان وفاة زعيم الحركة الملا محمد عمر.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو