«سكيتش».. مطعم فرنسي يغذي العين قبل المعدة

«سكيتش».. مطعم فرنسي يغذي العين قبل المعدة

عنوان النجاح المستمر في لندن
الأحد - 21 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 31 يناير 2016 مـ
«ليكتشير روم» في «سكيتش» - أطباق فرنسية مبتكرة

«سكيتش»، مطعم فرنسي غني عن التعريف، أصبح عنوان وملاذ الذواقة المحليين والقادمين إلى لندن منذ أن فتح أبوابه عام 2003.
مطبخه فرنسي «عصري»، يترأسه الشيف العبقري بيير غانيير، الذي انتخب أخيرا كأفضل طاه في العالم، وفي جعبته 3 نجوم ميشلان، وتربطه علاقة وطيدة جدا بصاحب «سكيتش» الجزائري مراد معزوز، الذي فاز هو الآخر بلقب أفضل «صاحب مطاعم في لندن».
المعروف عن «سكيتش» أنه واحد من بين عناوين أكل أخرى في مبنى واحد تابع لنفس المؤسسة التي تتبنى نفس الفلسفة التي ترتكز على الفن والفن وحده، إن كان من حيث اللوحات والتعامل مع ألمع الأسماء في عالم الفنون الجميلة، أو من خلال استضافة المعارض الفنية في مبنى تاريخي يعود بناؤه إلى القرن السابع عشر، فهو مبنى مسجل على لائحة الإرث المعماري في لندن، صممه المهندس الاسكوتلندي جيمس وايت عام 1779.
وإذا أردنا التكلم عن نوعية الطعام التي تقدم في «سكيتش»، «ذا ليكتشير روم» أو «غاليري»، فسنقف عاجزين عن الوصف، لأن جميع الأطباق ترتكز على المطبخ الفرنسي بمفرداته ومكوناته ولكن بطريقة عصرية، لأن الشيف غاننير لا يخاف من التغيير ولا التطوير، وهذا ما جعل من «سكيتش» عنوانا دائم النجاح على مر السنين.
مبنى المطعم موزع على عدة أقسام، أو إذا صح التعبير فـ«سكيتش» عينه مقسم، ففي الطابق العلوي تجد «سكيتش The Library» و«The Lecture Room»، وهما يتمتعان بديكور صارخ وكلاسيكي في الوقت نفسه، في حين تجد في الطابق الأرضي «The Parlour»، وهو قسم أقل جدية من القسمين الأولين، وتختلف لوائح الطعام في كل ركن من أركان المبنى، وهذا ما يميز «سكيتش».
فكرة المطعم بالأساس تعكس روح صاحبها معزوز الذي عرف في لندن عندما افتتح مطعم «مومو» الشمال أفريقي. والمعروف عن معزوز علاقته بالفن والفنانين العرب والأجانب والشمال أفريقيين، حيث أخذ على عاتقه أفكارا جريئة في مدينة محافظة في مجال الأكل مثل لندن عندما حول مبنى تاريخيا برمته إلى مقصف للأكل والفن والموسيقى، ليصبح من أهم عناوين المدينة إن كان لتناول الفطور أو الغداء والعشاء، حتى الشاي الإنجليزي بعد الظهر.
ولكن كل ما يقدم في «سكيتش» لا يشبه غيره، حتى طبق البرغر الذي يقدم في «ذا بارلور» فهو مختلف، وتدخل فيه كبدة الإوز والكمأة، وطريقة التقديم لا يمكن مقارنتها بأي مكان آخر.
بالنسبة للخدمة فالمعروف عن «سكيتش» أنه من بين أهم مطاعم المدينة من حيث الخدمة، وهذا الشيء يبدأ منذ وصولك إلى المدخل الرئيسي، والاهم هو دراية النادل بحذافير وتفاصيل كل طبق، وهذه ميزة رائعة لا يقدرها إلا من يفهم في مضمار الطعام.
والجميل أيضا في «سكيتش» عدا عن الأكل ونوعيته هو الأجواء الجميلة والمريحة في الوقت نفسه.
إذا كانت هذه هي زيارتك الأولى إلى «سكيتش»، فأنصحك بتفحص المكان لتمتع نظرك بأجمل المفردات الفنية والجمالية، والمشي على السلم الحلزوني الذي شهد على الكثير من الحقبات ومشى عليه العديد من المالكين في الماضي، أمثال «الجمعية الملكية للمهندسين المعماريين»، وفي القرن العشرين تحول المبنى إلى ورشة أعمال دار «ديور» للأزياء. وصنف «سكيتش» عام 2005 في المرتبة الـ18 كأفضل مطعم في العالم. وحصل على نجمتي ميشلان عام 2012، وهو حاصل على 5 «روزيت» من قبل «إي إي».
* العنوان: 9Conduit St London W1S 2XG


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة