القوات السعودية تتصدى لإرهابيين حاولا تنفيذ عملية انتحارية داخل مسجد بالأحساء

القوات السعودية تتصدى لإرهابيين حاولا تنفيذ عملية انتحارية داخل مسجد بالأحساء

أحدهما فجر نفسه عند مدخل المسجد والآخر قبض عليه بعد إصابته
الجمعة - 18 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 29 يناير 2016 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم (الجمعة)، أن إرهابيًا فجّر نفسه بحزام ناسف كان يرتديه، عند محاولته الدخول إلى مسجد في حي محاسن بمحافظة الأحساء (شرق السعودية)، فيما قبض على زميله بعد إصابته، خلال تبادل إطلاق النار مع رجال الأمن، وعثر على حزام آخر كان يرتديه، ونتج عن حادثة التفجير «استشهاد» مصليين اثنين وإصابة سبعة آخرين.

وأوضح اللواء منصور التركي، المتحدث الأمني في وزارة الداخلية السعودية أنه تمت الحيلولة دون تمكن شخصين انتحاريين من الدخول إلى مسجد الرضا بحي محاسن بمحافظة الأحساء، أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة، حيث تمكن رجال الأمن من رصدهما أثناء توجههما إلى المسجد.

وقال اللواء التركي إن رجال الأمن أثناء مباشرتهم أعمالهم، تمكنوا في اعتراض شخصين، حيث بادر أحدهما بتفجير نفسه بمدخل المسجد، فيما تم تبادل إطلاق النار مع الآخر وإصابته والقبض عليه، وضبط بحوزته حزام ناسف.

وأشار المتحدث الأمني في وزارة الداخلية السعودية إلى أن حادثة التفجير الانتحاري، نتج عنها «استشهاد» رجلين من المصلين، وإصابة سبعة آخرين، ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية.

وكان شرق السعودية شهد عدة حوادث مماثلة تحمل بصمات تنظيم داعش الإرهابي، الذي اعتاد استهداف صغار السن في تنفيذ عمليات انتحارية، بعد استدراجهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الذي يعرض عليهم من خلالها مخططات لتنفيذ الأعمال الانتحارية، من مقر التنظيم في سوريا.

يُذكر أن السلطات السعودية نفذت، مطلع الشهر الحالي، أحكام الإعدام بحق 47 شخصًا، شاركوا في تنفيذ أعمال إرهابية، منها تفجير مواقع سكنية وأمنية، واستهداف الجنسيات الغربية والمواطنين أيضًا، في حين قام بعض منهم بإنشاء خلايا إرهابية للتحريض والتخطيط لعمليات القتل، من أجل إثارة الفتنة، عبر مخططات إرهابية يتلقونها من أفغانستان وإيران وسوريا والعراق واليمن حيث توجد أفرع التنظيمات الإرهابية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة