ولي العهد السعودي يصل بكين ويؤكد أن الزيارة ستعزز التشاور والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية

ولي العهد السعودي يصل بكين ويؤكد أن الزيارة ستعزز التشاور والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية

قال إن العلاقات بين البلدين شهدت نقلة نوعية منذ زيارة خادم الحرمين في العام 1998
الجمعة - 13 جمادى الأولى 1435 هـ - 14 مارس 2014 مـ

استمراراً لنهج خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية في التواصل مع قادة العالم في كل ما فيه مصلحة وخدمة شعب السعودية، وانطلاقاً من روابط الصداقة بين السعودية وجمهورية الصين الشعبية ، وبناءً على دعوة لي يوان تشاو نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية، وصل الأمير سلمان بن عبد العزيز ، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى جمهورية الصين الشعبية مستهلاً زيارة رسمية لها ، وذلك خلال المدة من 13 - 16 مارس (آذار) الحالي.

وصرح الأمير سلمان لدى وصوله إلى بكين، أن زيارته تأتي في إطار العلاقات الوثيقة المتنامية بين البلدين، وتؤكد الرغبة في تعزيزها، وتطويرها، خاصة أن العلاقات بين البلدين قد شهدت نقلة نوعية مميزة على إثر الزيارتين التاريخيتين التي قام بهما خادم الحرمين الشريفين إلى الصين عامي 1998 و 2006، وكذلك الزيارة التي قام بها الأمير سلطان بن عبد العزيز - رحمه الله – في العام 2000، حيث ساهمت في تعزيز العلاقات في مختلف الأصعدة انطلاقا من حرص قيادتي البلدين على تنميتها تلبية لتطلعات الشعبين الصديقين، بما يعزز المصالح المشتركة للبلدين.

وأكد ولي العهد أن الزيارة تأتي في إطار حرص السعودية على توطيد التعاون بين البلدين في كافة المجالات، وتعزيز التشاور والتنسيق بينهما في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ودعم التنمية إقليميا ودوليا.

وأعرب عن سعادته البالغة لقيامه بهذه الزيارة المهمة للصين، وأنه سيتشرف بنقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، لشي جين بينغ رئيس الجمهورية، ولي يوان تشاو نائب رئيس الجمهورية، ولي كه تشيانق رئيس مجلس الدولة.

وكان في استقبال ولي العهد لدى وصوله مطار بكين، نائب وزير الخارجية الصيني لغرب آسيا وشمال افريقيا جون يينغ، ويحيى بن عبد الكريم الزيد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الصين، ومدير عام غرب آسيا وشمال افريقيا بوزارة الخارجية الصينية تشن يو بنق، وسفير جمهورية الصين الشعبية لدى السعودية لي تشنغ وين.

كما كان في استقباله، الأمير محمد بن فيصل بن عبدالله بن محمد، وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي في بكين، والملحق العسكري السعودي في بكين العقيد ركن طلال الروقي، وأعضاء السفارة والملحقيات السعودية في الصين، وعدد من المسؤولين.

ويرافق ولي العهد وفد رسمي مكون من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص له، والمهندس علي بن إبراهيم النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف وزير المالية، والدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة وزير الثقافة والإعلام، والدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير التجارة والصناعة، والدكتور نزار بن عبيد مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية، والفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان نائب رئيس هيئة الأركان العامه.

ووصل في معية ولي العهد، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي رئيس الشؤون الخاصة لولي العهد، والدكتور محمد بن إبراهيم السويل رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز الشلهوب نائب رئيس المراسم الملكية، والمهندس يوسف بن إبراهيم البسام نائب رئيس الصندوق السعودي للتنمية العضو المنتدب، وفهد بن محمد العيسى مدير عام مكتب وزير الدفاع المكلف.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة