تزايد مخاوف مستخدمي الإنترنت في ألمانيا من إساءة استخدام بياناتهم

تزايد مخاوف مستخدمي الإنترنت في ألمانيا من إساءة استخدام بياناتهم

أغلب من شملهم الاستطلاع رأوا جهود الحكومة غير كافية لحماية بيانات المواطنين
الخميس - 18 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 28 يناير 2016 مـ

أظهرت دراسة أن نحو 70 في المائة من مستخدمي الإنترنت في ألمانيا يخشون من عواقب سرقة بياناتهم خاصة ما يمكن أن ينطوي عليه ذلك من أضرار مادية وذلك حسبما أكد 65 في المائة ممن شملهم الاستطلاع، في حين أعرب 53 في المائة منهم عن خوفهم من سوء استخدام هوية صاحب البيانات وقال 48 في المائة منهم بأنهم يخشون أن يؤدي سوء استخدام هذه البيانات إلى التدخل في الشؤون الشخصية.

وقارن معدو الدراسة من جمعية جي إف كي نتائج هذه الدراسة مع نتائج دراسة مشابهة أجريت قبل عامين فوجدوا أن نفس درجة الخوف تقريبا لا تزال منتشرة بين مستخدمي الإنترنت.

وتبين من خلال الدراسة أن نسبة الذين تعرضوا فعلا لسوء استخدام بياناتهم وصلت 9 في المائة مقارنة بـ7 في المائة عام 2013.

وأكد أغلب المستطلعة آراؤهم أن الحكومة لا تقوم بما يكفي من الجهد لحماية بيانات المواطنين في حين يعتقد 32 في المائة منهم أن الإجراءات الحالية كافية لحماية هذه البيانات وهو ما يمثل زيادة طفيفة في عدد المقتنعين بأن الحكومة تقوم بواجبها تجاه حماية البيانات بشكل جيد حيث كان عدد هؤلاء يبلغ 28 في المائة عام 2013.

يشار إلى أن ممثلي الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات الألمانية يلتقون اليوم الخميس في فرانكفورت وذلك في إطار اليوم الأوروبي لحماية البيانات وهو اليوم الذي بدأ تنظيمه منذ عام 2006 من قبل مجلس أوروبا بهدف زيادة وعي المواطنين تجاه التعامل بحساسية مع البيانات الشخصية.

ويركز هذا اللقاء على القانون الأوروبي لحماية البيانات حيث ينتظر أن يتم اعتماد قانون أوروبي موحد مستقبلا لتحقيق هذه الحماية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة