علماء: الاتفاق النووي مع إيران لم يغير عقارب «ساعة القيامة»

علماء: الاتفاق النووي مع إيران لم يغير عقارب «ساعة القيامة»

أكدوا أن تطوير الترسانات الحالية يزيد من مخاطر اندلاع حرب نووية مدمرة
الخميس - 18 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 28 يناير 2016 مـ

قرر العلماء المسؤولون عن «ساعة القيامة»، وهي أداة رمزية للعد العكسي، توقعا لحدوث كارثة عالمية، عدم تحريك عقاربها والإبقاء على الوضع الذي كانت عليه العام الماضي، رغم الاتفاق النووي الذي أبرم مع إيران، وكذا الاتفاق الذي توصلت إليه الدول في باريس بشأن تغير المناخ.
وابتكر «ساعة القيامة» علماء دورية «بوليتن أوف أتوميك ساينتيستس»، التي يوجد مقرها في شيكاجو، وهي تعتبر مؤشرا معترفا به على نطاق واسع لمدى اقتراب العالم من حدوث كارثة.
وقالت الدورية في بيان إن التطورات الإيجابية التي حدثت عام 2015، والمتمثلة في الاتفاق الدولي للحد من برنامج إيران النووي، بالإضافة إلى الاتفاق الذي توصلت إليه نحو مائتي دولة في باريس للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المسببة لتغير المناخ، يعتبران «إنجازين دبلوماسيين كبيران، لكنهما يعدان أيضا نقطتين براقتين صغيرتين في وضع عالمي مظلم، مليء بمخاطر تنطوي على كارثة».
وأضافت الدورية أن وضع عقارب «ساعة القيامة» «هي اليوم أقرب إلى الكارثة منذ الأيام الأولى لاختبار تجربة هيدروجينية فوق سطح الأرض» في خمسينات القرن الماضي، مؤكدة أن مصادر القلق تشمل تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا، واستمرار الحرب الأهلية في سوريا، بالإضافة إلى الصراع في أوكرانيا والتوترات بشأن بحر الصين الجنوبي. كما أن هناك مخاوف من عمليات تحديث البرامج النووية الروسية والأميركية، وتصاعد البرامج النووية للصين وباكستان والهند وكوريا الشمالية.
وأوضحت الدورية أيضا أنه على الرغم من أن اتفاق باريس شكل خطوة إيجابية خلال العام الماضي، فإن عام 2015 كان أيضا هو الأشد حرارة منذ بدء عمليات التسجيل، مضيفة أن التعهدات الطوعية للحد من انبعاثات البيوت الزجاجية، أو الاحتباس الحراري لا تكفي لوقف تغير حاد في المناخ.
وقد أسس دورية «بوليتن أوف أتوميك ساينتيستس» عام 1954 علماء من شيكاجو، شاركوا في تطوير أول أسلحة ذرية، فيما عرف باسم «مشروع مانهاتن». وكانت عقارب «ساعة القيامة» قد حركت العام الماضي إلى ثلاث دقائق قبل منتصف الليل، بدلا من خمس دقائق بسبب مخاوف من سباق نووي وتغير المناخ.
وفي عام 1953 حركت عقارب «ساعة القيامة» إلى دقيقتين فقط من منتصف الليل حين اختبرت الولايات المتحدة قنبلة هيدروجينية، ثم ابتعدت 17 دقيقة عن منتصف الليل عام 1991 بانتهاء الحرب الباردة.
وتجدر الإشارة إلى أن مجلس العلوم والأمن بالدورية يتخذ قرار تحريك عقارب «ساعة القيامة» سنويا، بالتشاور مع رعاة المجلس، ومن بينهم 16 عالما فازوا بجوائز نوبل.
وقال العلماء في بيان صحافي إنه «على الرغم من نجاح اتفاق باريس بشأن المناخ، فإن الترسانات النووية الحالية وبرامج تحديثها تزيد من مخاطر اندلاع حرب نووية»، بينما قالت بياتريس فين، المديرة التنفيذية للحملة الدولية للتخلص من الأسلحة النووية، إنه «ينبغي أن يأخذ قادة العالم هذا التحذير على محمل الجد.. فخطر استخدام الأسلحة النووية يتنامى، وإذا تم تفجير سلاح نووي، فإن الآثار المترتبة على ذلك ستكون مهلكة، ولن يستطيع المجتمع الدولي التعامل مع ما بعد ذلك.. (مبدأ) يبقى الوضع على ما هو عليه لم يعد خيارا».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة