بين الغضب والسخرية.. تفاقم أزمة تغطية التماثيل أثناء زيارة روحاني لروما

بين الغضب والسخرية.. تفاقم أزمة تغطية التماثيل أثناء زيارة روحاني لروما

صحيفة نقلت عن مصدر بالوفد الإيراني أن الإجراء جاء بعد تفتيش مسبق
الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 27 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13574]

أثارت تغطية التماثيل الرخامية العارية للآلهة الرومانية وحجبها تماما في متحف كابيوتوليني بالعاصمة الإيطالية روما مراعاة لمشاعر الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال زيارته لإيطاليا، سخطًا سياسيًا وشعبيًا في البلاد، لتتحول إلى أزمة حقيقية في ظل عدم معرفة من المسؤولين عن القرار، كما اعتبر البعض هذا يقلل من قيمة إيطاليا وحضارتها العريقة.

وقال وزير الثقافة الإيطالي، داريو فرانشسكيني، للصحافيين، إنه وزارته ليست المسؤولة عن الواقعة التي وصفها بأنها «اختيار غير مفهوم»، وتابع: «أعتقد أنه كان من السهل إيجاد طرق أخرى لعدم جرح مشاعر ضيف أجنبي بارز هكذا».

ولفت فرانشسكيني إنه لم يتم إعلامه ولا رئيس الحكومة ماتيو رينزي بمسألة تغطية التماثيل.

وخلال زيارته إلى إيطاليا، التقى روحاني الرئيس الإيطالي سيرغيو ماتاريلا ورئيس الوزراء ماتيو رينزي، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان، وتم توقيع اتفاقات بين روما وطهران بقيمة 17 مليار يورو.

ونفت إدارة متحف كابيتوليني أن يكون لها أي دور في القرار، وطلبت سؤال رئاسة الجمهورية عن ذلك، وقالت: «عليكم سؤال رئاسة الجمهورية في قصر كيجي والإجراء لم يتم اتخاذه من جانبنا، فالرئاسة هي من نظمت الجولة وليس نحن».

من جهته، أجاب الرئيس روحاني عن أحد الصحافيين الإيطاليين بهذا الصدد قائلا: «إنها مسألة صحافية، لم تكن هناك اتصالات بهذا الشأن (تغطية التماثيل). يمكنني القول فقط إن الإيطاليين مضيافون، ويحاولون فعل ما بوسعهم لإراحة الضيوف، وأشكرهم على هذا».

وكانت صحيفة «جورنالي» اليومية كتبت مانشيتًا رئيسيًا بعنوان «تلك التماثيل العارية المغطاة التي تغطي إيطاليا بالسخرية»، وأبرزت الكثير من الصحف الغربية من بينها «نيوزويك» الأميركية وموقع هيئة الإذاعة البريطانية صور التماثيل بعنوان «روما تغطي التماثيل من أجل روحاني».

وكتبت صحيفة «كورييري ديلا سيرا» واسعة الانتشار أن مجموعة من أعظم الأعمال الفنية، ومن بينها تمثال فينوس، لم تعجب الوفد الإيراني وهكذا تمت تغطيتها بعد تفتيش مسبق، ونقلت عن مصادر بالوفد المرافق للرئيس روحاني قولهم إن تماثيل النساء العارية تعتبر غير مناسبة لزيارة زعيم ورجل دين إيراني.

ولم يتوقف الأمر عند السخط الإعلامي والصحافي في إيطاليا بتغطية الأعمال الفنية التاريخية، فقال زعيم حزب رابطة الشمال ماتيو سالفيني إنه «تصرف مجانين»، فيما وصف حزب «فورسا إيطاليا» الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق سلفيو برلسكوني، بأن ما حدث يمثل «خضوعا»، وقال عضو مجلس النواب عن الحزب لوكا سكويري «إنه شيء لا يمكن الموافقة عليه. احترام الثقافات الأخير لا يمكن ولا ينبغي أن يساوي إنكار ثقافتنا».

وطالب ممثل حزب اليسار والبيئة والحرية جانلوكا بيتشولا بتفسير فوري ورسمي من رئيس الوزراء رينزي لما اعتبره «عارا وشهادة وفاة للفن والثقافة التي هي مفاهيم عالمية».

وكتبت صحيفة «الغارديان» البريطانية على موقعها الإلكتروني، أن الرئيس روحاني غادر إيطاليا إلى فرنسا، لكنه ترك وراءه لغزا، حول من طلب من المتحف تغطية التماثيل، فيما ربطت صحيفة «تلغراف» بين تغطية التماثيل وتوقيع إيطاليا اتفاقات بقيمة 17 مليار يورو مع الشركات الإيرانية، وهكذا فإن روما كانت حريصة على عدم إيذاء مشاعر الرئيس الإيراني.

ونقلت الصحيفة عن فيتوريو سغاربي، الناقد الفني والشخصية التلفزيونية المعروفة قوله: «لا أعتقد أن الرئيس روحاني كان سيفاجأ حينما يجد هناك تماثيل عارية في روما».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة