الولايات المتحدة تضغط على الصين لإيجاد سبيل يكبح برنامج كوريا الشمالية النووي

الولايات المتحدة تضغط على الصين لإيجاد سبيل يكبح برنامج كوريا الشمالية النووي

الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 27 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13574]

قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري، اليوم (الاربعاء)، خلال اجتماع مع نظيره الصيني وانغ يي، إن على الولايات المتحدة والصين ايجاد سبيل لكبح البرنامج النووي لكوريا الشمالية وتهدئة التوترات في بحر الصين الجنوبي.

وكان من المتوقع أن يضغط كيري الذي يقوم بزيارة لبكين تستمر يومين، على الصين لفرض مزيد من القيود على كوريا الشمالية، بعد أن أعلنت بيونغ يانغ أنّها أجرت بنجاح اختبارا لجهاز نووي هيدروجيني مصغر في السادس من يناير (كانون الثاني).

من ناحيتها، وصفت بكين تصريحات لمسؤولين في وزارة الخارجية الاميركية حثوا خلالها الصين على بذل المزيد من الجهود بأنّها "غير مسؤولة"، وقالت إنّها بذلت جهودًا كبيرة لتحقيق نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

من جانب آخر، قال كيري لوانغ، إنّه على الرغم من تحقيق الولايات المتحدة والصين تقدما جيدًا في قضايا تتراوح من تغير المناخ إلى مكافحة الارهاب "فمن الواضح أنّ لدينا عدة قضايا مهمة نحتاج إلى ايجاد السبيل لإحراز تقدم فيها". وتابع، "إحداها البرنامج النووي لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية أو كوريا الشمالية الذي يمثل تحديا كبيرا للأمن العالمي وأحد أهم القضايا الخاصة بأمن الولايات المتحدة الأميركية".

كما أضاف كيري خلال اجتماعه مع لوانغ، أنّه ينبغي على البلدين أيضا إحراز تقدم بشأن "المخاوف والأنشطة في بحر الصين الجنوبي".

وأعلن كيري أنّ كوريا الشمالية "تشكل تهديدا صريحا، تهديدا للعالم"؛ وذلك بعد تجربتها النووية الرابعة، مستطردًا أنّ "الولايات المتحدة ستبذل كل الجهود لحماية بلادنا وأصدقائنا وحلفائنا في العالم"، مضيفا أنّ واشنطن وبكين "متفقتان على أهمية صدور قرار من الامم المتحدة" في هذا الشان وعلى "تسريع جهودهما" لتحقيق ذلك.

وقال كيري ان الصين والولايات المتحدة تعهدتا "العمل معا للتوصل الى توافق في وجهات النظر حول قرار حازم (في الامم المتحدة) يشمل تدابير جديدة مهمة" لوضع حد لتطوير كوريا الشمالية لـ"برنامج الصواريخ البالستية غير المشروع".

واضاف كيري "انّه تهديد على أي بلد في العالم (...) انّه تهديد يجب على الولايات المتحدة ان تأخذه على محمل الجد".

وبكين الحليف الرئيسي لبيونغ يانغ دبلوماسيا وتجاريا؛ لكن علاقاتهما متوترة منذ إصرار كوريا الشمالية على القيام بتجارب نووية رغم معارضة الصين.

وتأتي زيارة كيري لبكين - المحطة الاخيرة في جولة قادته إلى اوروبا والخليج وجنوب شرقي آسيا - وسط مشاورات دبلوماسية حول مضمون العقوبات الدولية الجديدة التي ستفرض على بيونغ يانغ ولا تؤديها بكين.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة