فابيوس يؤكّد أن أكراد سوريا لن يتلقوا دعوة لحضور محادثات جنيف

فابيوس يؤكّد أن أكراد سوريا لن يتلقوا دعوة لحضور محادثات جنيف

الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 27 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13574]

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، اليوم (الاربعاء)، إنّ الزعماء السوريين الأكراد لن يتلقوا دعوة لحضور محادثات السلام في جنيف، وإنّ هيئة معارضة تدعمها الرياض ستقود المفاوضات. وأضاف أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا أبلغه بأن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري لن يحضر المحادثات التي من المتوقع أن تبدأ يوم الجمعة.
كما أفاد فابيوس لاذاعة "فرانس كولتور" بأن "جماعة حزب الاتحاد الديمقراطي هي أكثر ما يثير المشاكل، وأبلغني السيد دي ميستورا أنّه لم يرسل لها خطاب دعوة".
وقالت متحدثة باسم دي ميستورا الذي أرسل الدعوات أمس من دون تأكيد أسماء المدعوين، أنّه يعتزم اصدار بيان عنهم في وقت لاحق اليوم أو يوم غد الخميس وأنّه لن يدلي بأي تعليقات قبل ذلك.
وتعطل التحضير لمحادثات السلام الدولية بشأن سوريا بسبب خلافات على من يمثل المعارضة منذ أن بذلت الامم المتحدة آخر مساعيها لإجراء هذه المحادثات في عام 2014؛ إذ طالبت كل من روسيا وتركيا باستبعاد عناصر مختلفة من المعارضة.
وكانت روسيا تفضل دعوة حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يسيطر جناحه العسكري على مناطق كبيرة في شمال سوريا.
وقال الزعيم الكردي للحزب لوكالة "رويترز" للأنباء أمس، إنّه لم يتلق دعوة على الرغم من دعوة معارضين آخرين تدعمهم روسيا.
وفرنسا داعم رئيسي لقوى المعارضة المعتدلة التي تقاتل رئيس النظام السوري بشار الأسد، وتقدم لها النصح بشأن كيفية التحضير لمحادثات جنيف.
وتابع فابيوس قائلًا "تحدثت مع السيد (رياض) حجاب (منسق المعارضة السورية)... سيرد على دي ميستورا (الامين العام للامم المتحدة) وبان كي مون صباح اليوم". وأضاف "أتفهم موقفهم. هم يقولون نعم للمفاوضات... وفي نفس الوقت يريدون تفاصيل عن المشاركين وعما يجري على الجانب الانساني وعما سنتحدث عنه".
من جانبه، ذكر دبلوماسي فرنسي كبير أنّ هناك حاجة إلى أن يكون حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وحلفاؤه جزءًا من الحل السياسي النهائي في سوريا؛ لكن اشراكهم الآن يهدد بتفكيك هيئة المعارضة التي تشكلت في السعودية.
واستطرد الدبلوماسي "لدينا هيئة الرياض المتماسكة. وهي لا تعتبر حزب الاتحاد الديمقراطي جزءًا من معارضة النظام". وتابع "حدّدت المعارضة معايير للتفاوض وأول معيار هو أن الأسد يجب أن يرحل. ووفقا لما رأيت فإنّ هذا ليس موقف حزب الاتحاد الديمقراطي".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة