وفاة الزعيم الروحي لحزب شاس المتطرف عوفاديا يوسف

وفاة الزعيم الروحي لحزب شاس المتطرف عوفاديا يوسف

عرف بتصريحاته المعادية للعرب ودعواته المتكررة لإبادتهم
الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1434 هـ - 08 أكتوبر 2013 مـ رقم العدد [ 12733]

توفي عوفاديا يوسف (93 عاما) الزعيم الروحي لحزب شاس الإسرائيلي المتطرف لليهود الشرقيين (السفارديم) والحاخام الأكثر تأثيرا في إسرائيل اليوم، وذلك إثر تدهور في حالته الصحية بعد نقله إلى مستشفى هداسا عين كارم.

وأثارت وفاة الحاخام صدمة في إسرائيل.

وقطعت كافة وسائل الإعلام بثها لنقل الحدث، ونشر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بيانا بثته إذاعة الجيش الإسرائيلي أعرب فيه عن «حزنه» لوفاة من وصفه بـ«عملاق التوراة»، وتوجه الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريس إلى المستشفى بعد أن قطع لقاءه بالرئيس التشيكي ميلوس زيمان بحسب بيان صادر عن مكتبه.

وتمتع يوسف وهو الحاخام الأكبر السابق لليهود الشرقيين في إسرائيل بنفوذ قوي لا يقتصر على المجال الديني، إذ غالبا ما حاول القادة الإسرائيليون كسب وده للفوز بنواب حزبه المؤثرين في الائتلافات الحكومية.

وبقي يوسف على الرغم من تدهور صحته في السنوات الأخيرة يتلقى زيارات من مسؤولين إسرائيليين من مختلف الاتجاهات خاصة نتنياهو وبيريس.

وفي أغسطس (آب) 2012 أرسل نتنياهو أحد أقرب مساعديه إلى الحاخام يوسف للحصول على دعمه لضربة إسرائيلية محتملة للمنشآت النووية الإيرانية التي تشتبه الدولة العبرية في أنها تستخدم لغايات عسكرية خلافا لما تعلنه طهران، وكان يوسف في الثمانينات من القرن الماضي يدعم التنازل عن الأراضي للفلسطينيين للتوصل إلى السلام ولكنه اتخذ مواقف أكثر تشددا وتطرفا في السنوات الأخيرة.

ولد يوسف في بغداد عام 1920، وانتقل إلى القدس عندما كان في سن الرابعة، وشغل مناصب دينية عدة منها الحاخام الأكبر لليهود الشرقيين في إسرائيل.

وكان منذ تأسيس حركة شاس في عقد الثمانينات من القرن الماضي، يشغل منصب الزعيم الروحي وصار هو الشخص الأقوى فيها، ويعد من كبار المنظرين في مجال دراسة التوراة.

وعرف يوسف في السنوات الأخيرة بآرائه اليمينية المتطرفة التي كرر بها دعواته لقتل وإبادة العرب ووصفهم في أحد تصريحاته بأنهم أسوأ من «الأفاعي السامة».

ووفقا لمواقع عبرية مختلفة، فإن الحاخام يوسف تعرض في الأسابيع الأخيرة لنكسة صحية، بسبب مشكلات في القلب والرئتين، وخضع لعمليات جراحية، وزرع له أمس جهاز تنظيم ضربات القلب، وخضع لغسل الكلى صباحا، قبل أن تتدهور حالته ويواجه صعوبة في التنفس إلى أن تم الإعلان اليوم عن موته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة