التشيك توافق على إرسال 6500 بندقية و7 ملايين طلقة للعراق

التشيك توافق على إرسال 6500 بندقية و7 ملايين طلقة للعراق

بيان تشيكي يربط حل أزمة اللاجئين بالقضاء على التنظيمات الإرهابية
الثلاثاء - 16 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 26 يناير 2016 مـ

وافقت جمهورية التشيك أمس على إرسال 6500 بندقية آلية بين جديدة ومستخدمة إلى العراق، وتتضمن الموافقة إرسال سبعة ملايين طلقة نارية وذلك عبر الحكومة الأميركية. وقال بوغوسلاف سوبوتكا، رئيس وزراء الجمهورية، في بيان للصحافة إن هذه الموافقة تأتي ضمن جهود محاربة الجماعات الإرهابية وتحديدا تنظيم «داعش» المتطرف.
وأكد سوبوتكا أن قتال التنظيمات المتطرفة والقضاء عليها سيسرع من حل أزمة اللاجئين في القارة الأوروبية.
وكانت التشيك، العضو في حلف شمال الأطلسي، أمدت القوات الكردية في العراق ببنادق وذخيرة، ووافقت العام الماضي على بيع طائرات مقاتلة فائضة عن حاجتها لحكومة العراق.
وفي الشأن الميداني، قالت مصادر من الشرطة العراقية إن تسعة مدنيين قتلوا وأصيب 16 آخرون في انفجارين منفصلين وقعا بمنطقتين تابعتين لمحافظة ديالى شمال شرقي بغداد. وقالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن انفجار عبوة ناسفة في ساحة وقوف للسيارات في قضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة تسبب في مقتل خمسة مدنيين وإصابة تسعة آخرين بجروح.
وأضافت المصادر في حديثها للوكالة الألمانية أن عبوة أخرى انفجرت وأسفر انفجارها في سوق تجارية بمنطقة المرادية جنوب غربي بعقوبة ظهر أمس عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة.
ومن المنتظر أن تقبل الحكومة العراقية الأسبوع الحالي، حسب مصادر سياسية، بالخطط الأميركية والدعم اللوجيستي لقتال تنظيم «داعش» المتطرف والجماعات الإرهابية الأخرى، بعد أن تحفظت الحكومة في وقت سابق خشية صدام مع ميليشيات «الحشد الشعبي» التي تسعى للسيطرة على الوضع الميداني وفرض رؤيتها على الحكومة في بغداد.
وحسب مراقبين، فإن التدخل الأميركي يأتي بعد فشل التحالف الرباعي الذي يضم إيران والعراق وسوريا وروسيا لمحاربة الإرهاب، والذي يرى خبراء أنه فشل في تحقيق مراده، مما دفع بحكومة العبادي للموافقة على مساعدة الأميركان.


اختيارات المحرر

فيديو