السفير المصري لدى الإمارات: العلاقات بين القاهرة وأبوظبي تمر بواحدة من أهم مراحلها التاريخية

السفير المصري لدى الإمارات: العلاقات بين القاهرة وأبوظبي تمر بواحدة من أهم مراحلها التاريخية

حمودة قال إن الفترة المقبلة ستشهد استثمارات ضخمة لشركات إماراتية في بلاده
الجمعة - 13 جمادى الأولى 1435 هـ - 14 مارس 2014 مـ رقم العدد [ 12890]
إيهاب حمودة

أكد السفير المصري لدى الإمارات، إيهاب حمودة، أن الموقف القوي لدولة الإمارات والداعم لمصر بلا حدود في ثورة 30 يونيو (حزيران) الماضي أسهم بشكل ملموس في دعم الثورة، وتثبيت أركانها وزاد من قدرة الدولة المصرية على الصمود أمام التحديات الخارجية والداخلية، خاصة في محاربة الإرهاب.
وأضاف حمودة أن العلاقات المصرية - الإماراتية تمر حاليا بمرحلة من أهم مراحلها التاريخية، نظرا لما تتعرض له البلدان من تحديات مشتركة، أهمها على الإطلاق تحدي الإرهاب الأسود، الذي يهدف إلى تقويض أمن واستقرار وسلام دول المنطقة، وهو الأمر الذي يحتم على الجميع الوقوف كتفا بكتف وفي خندق واحد للعمل على دحر هذا الإرهاب وبتر أذنابه في كل مكان وأي زمان.


وزاد حمودة الذي كان يتحدث خلال لقاء صحافي عقد مساء أول من أمس في مقر السفارة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي: «للتاريخ.. فقد أسهم الموقف القوي لدولة الإمارات والداعم لمصر بلا حدود في ثورة 30 يونيو بشكل ملموس في دعم الثورة وتثبيت أركانها وكذلك في قدرة الدولة المصرية على الصمود أمام التحديات الخارجية والداخلية وقدرتها أيضا على محاربة الإرهاب».


وتابع: «كما أن الإمارات كانت أول دولة توقع اتفاقا إطاريا مع مصر بعد الثورة وتكفلت فيه بدعم مصر بمبلغ 4.9 مليار دولار، كل ذلك جعل مستقبل العلاقات بين البلدين قائما على أسس استراتيجية راسخة تؤكد المصير المشترك والمصلحة الواحدة وتضمن كذلك تعاون البلدين في العمل على أمن واستقرار وسلامة المنطقة ونشر السلام في أرجاء العالم».


وأكد أن المناورات العسكرية المشتركة بين مصر والإمارات هي إضافة نوعية في مسيرة العلاقات بين البلدين، وهو ما يؤكد أن أمن دول الخليج على رأس أوليات الأمن القومي المصري انطلاقا من كون المصلحة مشتركة والمصير واحد.


وكان المشير عبد الفتاح السيسي، نائب رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي في مصر، قد وصل إلى أبوظبي أمس، حيث كان في استقباله لدى وصوله مطار الرئاسة الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات.


وبالعودة إلى السفير المصري الذي شدد على أن «الوضع الاقتصادي المتأزم هو من أصعب تحديات مصر حاليا وفي المستقبل، ويدرك الجميع أن الاستثمار العرى خصوصا هو الذي سيشكل قاطرة قوية لنهضة الاقتصاد المصري وإحداث تنمية حقيقية، ومن هنا كان حرص الدول العربية على دعم مصر اقتصاديا في هذه الظروف، وتأيى دولة الإمارات على رأس هذه الدول التي تعمل على ضخ استثمارات ضخمة في مصر».


ولفت إلى وجود الكثير من المشروعات والاستثمارات لشركات إماراتية كبرى في مصر خلال المستقبل على حد وصفه، وبتوجيه وحرص خاص من القيادة في الإمارات جرى يوم الأحد الماضي توقيع اتفاق تاريخي بين وزارة الدفاع المصرية وشركة «أرابتك» الإماراتية لإنشاء مليون وحدة سكنية بقيمة 40 مليار دولار (280 مليار جنيه مصري).


وأوضح أن الاستثمار الإماراتي يحتل المركز الثالث في قائمة الاستثمارات الخارجية في مصر، حيث تتخطى قيمة رؤوس الأموال الاستثمارية الإماراتية 4.5 مليار دولار, أما عن عدد الشركات الإماراتية داخل مصر فيبلغ نحو 638 شركة،


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة