الحملة السعودية لنصرة السوريين توزع أكثر من 6686 قطعة شتوية على اللاجئين في الأردن

الحملة السعودية لنصرة السوريين توزع أكثر من 6686 قطعة شتوية على اللاجئين في الأردن

شاركت في مؤتمر «كي لا يغرق قاربهم» عقد في تركيا
الأحد - 13 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 24 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13571]

وزعت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا 6686 قطعة شتوية متنوعة على اللاجئين السوريين في محافظة المفرق الأردنية خلال المحطة الثامنة والعشرين من مشروع ( شقيقي دفؤك هدفي 3 ).

وعملت الحملة على توزيع المستلزمات والملابس الشتوية على 2078 لاجئا سوريا بواقع 442 عائلة مستفيدة .

وأكد الدكتور بدر السمحان المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية أن الحملة تعمل بشكل دائما على تتبع الحاجيات الأساسية للأشقاء السوريين وتلبيتها وفقا للإمكانات المتاحة ، مشيرا إلى أن مشروعات الحملة في مختلف المحاور استطاعت أن تؤمن الأسر السورية اللاجئة المستفيدة بالمساعدات وأن تلبي هذه الاحتياجات بكل سهوله ويسر.

من جهتهم، قدم عدد من اللاجئين السوريين شكرهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين ، وللمملكة ولشعبها على دعمهم وعطائهم الذي يقدمونه للشعب السوري

ومن جانب آخر، شاركت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الاشقاء في سوريا من خلال مكتبها بلبنان ممثلة بمدير مكتب الحملة وليد الجلال في مؤتمر مختص بالإعمال الانسانية الذي عقد في الجمهورية التركية تحت عنوان "كي لا يغرق قاربهم" ويهدف الى تدارس اوضاع اللاجئين السوريين الى لبنان واستمرار معاناتهم من التشرد وضيق الحال .

وقدم الجلال خلال كلمته التي القاها في المؤتمر موجزا عن اعمال الحملة الوطنية السعودية في لبنان ، مشيرا الى انه بدأت الحملة بتنفيذ مشاريعها في لبنان عام 2012 م ، وما زالت مستمرة ، وذلك بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وبأشراف مباشر من الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف العام على الحملات الاغاثية السعودية.

وبين الجلال ان الحملة تنفذ العديد من المشاريع الاغاثية للاجئين السوريين في لبنان في مختلف المحاور الحياتية الايوائية والتعليمية والغذائية والطبية والنفسية وغيرها ، مضيفا ان الحملة تسعى دوما الى التنسيق مع الجهات الدولية التي تعمل في مجال الاغاثة لوضع خطة عمل مشتركة وايجاد حلول مناسبة للتحديات التي تواجه اللاجئين السوريين .

وشرح الجلال بكلمته اهم النشاطات التي تقدمها الحملة من خلال مكتبها في لبنان، مشيرا الى انه نفذت الحملة اكثر من 35 مشروعا اغاثيا بتكلفة اجمالية زادت على 30 مليون دولار اميركي ، تم من خلالها تقديم يد العون و المساعدة لمئات اللاجئين السوريين .

واكد الجلال الوضع الانساني الصعب الذي يعانيه السوريون في (مضايا المحاصرة) ، مبينا أن مكتب الحملة في لبنان قدم للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي بطلب لتفويج المساعدات للأشقاء في مضايا ، مشيرا في الوقت نفسه الى ان مستودعات الحملة في لبنان على اعلى درجات الجاهزيه والاستعداد لتغطية الاحتياجات لأشقائنا المحاصرين هناك .

وشكر مدير مكتب الحملة في لبنان وليد الجلال مختلف اللجان والمنظمات الاغاثية العاملة في لبنان، مؤكدا ان الحملة الوطنية السعودية ستبقى اليد المساعدة والممدودة للسوريين خلال ازمتهم التي يمرون بها الى ان يعودوا لبلادهم سالمين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة