أميركا تعتزم سحب نحو خمسة ملايين برميل من الاحتياطي النفطي

أميركا تعتزم سحب نحو خمسة ملايين برميل من الاحتياطي النفطي

«أوبك» ترفع توقعاتها لنمو الطلب العالمي على البترول في 2014
الخميس - 12 جمادى الأولى 1435 هـ - 13 مارس 2014 مـ

قال مصدر حكومي أمس الأربعاء إن وزارة الطاقة الأميركية تعتزم أن تسحب قريبا ما يصل إلى خمسة ملايين برميل من النفط الخام من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي.
وأضاف المصدر بحسب رويترز أن سحب هذه الكمية سيكون من أجل بيع اختباري يهدف بشكل أساسي إلى اختبار القدرات التشغيلية للبنية التحتية لشبكة الاحتياطي البترولي. ولم يتضح موعد السحب من الاحتياطي البترولي.
وأدت هذه الأنباء إلى هبوط العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف 57.‏1 دولار لتصل إلى 46.‏98 دولار للبرميل، بينما تراجعت عقود خام برنت 75 سنتا إلى 80.‏107 دولار.
وأحدث سحب من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي كان في 2011 ردا على الحرب الأهلية في ليبيا عندما أجازت وزارة الطاقة سحب 30 مليون برميل بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي الذي سحب كمية مماثلة من احتياطياته.
من جهة أخرى قالت أوبك أمس إن الطلب العالمي على النفط سيسجل زيادة أكبر من المتوقعة في 2014 رافعة تقديراتها للشهر الثاني على التوالي مع تسارع النمو الاقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة.
وأضافت منظمة البلدان المصدرة للبترول في تقرير شهري أن الطلب العالمي سيرتفع 14.‏1 مليون برميل يوميا هذا العام بزيادة نحو 50 ألف برميل يوميا عن توقعاتها السابقة.
وتتناقض نظرة أوبك لنمو الطلب العالمي مع تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي خفضت أول من أمس الثلاثاء توقعاتها بمقدار 40 ألف برميل يوميا إلى 22.‏1 مليون برميل يوميا.
وقال التقرير الذي أصدره مقر أوبك في فيينا: «في حين تبقى تحديات كثيرة فإن التحسن المتوقع في الاقتصاد العالمي سينتج عنه أيضا طلب أعلى على النفط».
وأشارت أوبك إلى مزيد من الدلائل على طلب قوي على النفط في الولايات المتحدة - أكبر مستهلك في العالم - وأيضا استقرار معدل انكماش الطلب في أوروبا حيث تراجع استخدام النفط لسنوات بسبب ضعف الاقتصادات.
لكن المنظمة تتوقع أيضا فرصة متزايدة لتباطؤ في الاقتصادات الناشئة وهي مصدر معظم النمو في الطلب العالمي على النفط.
وقالت أوبك: «هذا الاحتمال المتزايد لتباطؤ النمو في الاقتصادات الناشئة انعكس في أسواق الصرف الأجنبي في الأشهر القليلة الماضية».
ووفقا لمصادر ثانوية أشار إليها تقرير أوبك فإن المنظمة زادت إنتاجها من النفط الخام إلى 12.‏30 مليون برميل يوميا في فبراير (شباط) مع زيادة كبيرة في الصادرات العراقية غطت على تعطل في الشحنات الليبية وانخفاض في الإنتاج السعودي.
وقال التقرير إن توقعات ارتفاع الطلب العالمي تؤدي إلى زيادة طفيفة في الطلب على نفط أوبك في 2014، وتتوقع المنظمة أن يبلغ متوسط الطلب على النفط الذي تضخه دولها الأعضاء الاثنتي عشرة 70.‏29 مليون برميل يوميا بزيادة 100 ألف برميل يوميا عن تقرير الشهر الماضي.
وفي حين سترحب أوبك بأي علامات على ارتفاع الطلب على نفطها فإن حصتها في السوق ما زالت تتعرض لضغوط من إمدادات متزايدة من منتجين خارج المنظمة مثل النفط الصخري الأميركي.
وبعد تقرير إدارة الطاقة الأميركية وأوبك، تنتظر الأسواق أحدث توقعات للعرض والطلب من وكالة الطاقة الدولية التي من المنتظر أن تصدر غدا الجمعة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة