لبنان: «الكتائب» يحسم موقفه من الرئاسة برفض انتخاب أي مرشح من «8 آذار»

لبنان: «الكتائب» يحسم موقفه من الرئاسة برفض انتخاب أي مرشح من «8 آذار»

جعجع يعتبر أن حزب الله أمام امتحان جدي
السبت - 12 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 23 يناير 2016 مـ

حسم حزب الكتائب اللبنانية موقفه من اتفاق حزب القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، بترشيح النائب ميشال عون للرئاسة، رافضا «انتخاب أي مرشّح يحمل مشروع (فريق 8 آذار)، وفق ما أعلن رئيسه سامي الجميل»، وهو الموقف الذي ينسحب على رئيس تيار المردة، المحسوب أيضا على «8 آذار» والمدعوم من رئيس تيار المستقبل، رئيس الحكومة السابق سعد الحريري.
وفي وقت طرح الجميل على عون عددا من الأسئلة لا سيّما تلك المتعلقة بالسياسة الخارجية، وعن موقفه من الأزمة في سوريا، قال في مؤتمر صحافي: «لم نقتنع بأي مشروع رئاسي وضع أمامنا حتى اللحظة وأمام المرشحين مهلة حتى الثامن من فبراير (شباط)، موعد جلسة انتخاب الرئيس المقبلة، للإجابة عن أسئلتنا وإقناعنا».
وأضاف: «ما طلبناه من فرنجية نطلبه اليوم من عون، ما موقفه من سياسة لبنان الخارجية خصوصًا في الملف السوري؟ هل هو مع بشار الأسد أم المعارضة أم على الحياد؟». وتابع: «نسأل هذا السؤال لأن ارتدادات موقف لبنان الرسمي الذي سيصدر عن الرئيس سيعرّض الشعب اللبناني أو يحميه، لأننا إذا مشينا مع الأسد سنكون مهددين من (داعش)، وإذا مشينا مع المعارضة سنتعرض من الآخرين».
وسأل الجميل حول ما ورد في ورقة النوايا الموقعة بين عون وجعجع، قائلا: «نريد أن نسأل عون هل حزب الله مقصود في بند ورقة النوايا عن ضبط الحدود اللبنانية وعدم السماح بأن يكون لبنان ممرا أو منطلقا للمسلحين؟»، وذلك في إشارة إلى مشاركة حزب الله في المعارك بسوريا.
وبموقف «الكتائب» الحاسم، يكون «فريق 14 آذار» بأكمله قد وقف ضدّ «مبادرة عون – جعجع» الرئاسية، إضافة إلى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط، الذي قرّر «الهروب» عبر استمراره بترشيح أحد نواب كتلته، هنري حلو، في وقت لا يزال، حلفاء عون، ولا سيّما حزب الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري، يتبعون سياسية «الصمت». وهذا الأمر توقّف عنده، أمس، جعجع، معتبرا في حديث تلفزيوني أن «حزب الله أمام امتحان جدي بدعم عون، وإلا سيخسر أهم حلفائه في الفترة الأخيرة إذا لم يعمل لإيصاله رئيسًا للجمهورية وسيكون لهذا الموقف تداعيات كثيرة عليه».
وكشف جعجع أن «آخر اتصال حصل مع الحريري كان بعد ترشيح النائب سليمان فرنجية، قائلا: «العلاقة ليست على ما يرام في الوقت الحالي إنما سأعمل بكل جهدي لتعود الأمور إلى ما كانت عليه سابقًا، الاتصالات بيننا ليست مقطوعة لكن لم نتوصل إلى أي حل ولو أن المشاورات مستمرة، الأمور غير معقدة ومجمدة وقد تكون صعبة ولكنها قابلة للحلحلة».
وبعدما كان تيار المستقبل قد جدّد تمسّكه بدعمه فرنجية للرئاسة، أكد النائب في كتلته الوزير السابق أحمد فتفت أمس: «لن نقاطع جلسة 8 آذار إذا كانت جلسة انتخاب. أما (فرض وتعيين) رئيس من خلال الضغط على كل المرشّحين للانسحاب لمصلحته فعندها لكل حادث حديث».
وقال فتفت في حديث لوكالة الأنباء المركزية إلى أن «من حق عون الترشّح للرئاسة ولديه المواصفات، لكنها (تتناقض) مع ما ورد في (إعلان النوايا)، خصوصًا لناحية أن يكون الرئيس (مُريحًا) للأطراف السياسية كافة، فهو غير مُريح لأنه يُمثّل الخط الإيراني، لذلك من حقنا في السياسة القول إننا لا نراه المرشّح الأفضل لرئاسة الجمهورية الذي يجب أن ينطلق من (إعلان بعبدا) وحياد لبنان عمّا يجري في المنطقة».
وفي إطار تقويم المرحلة التي فصلت بين الإعلان عن مبادرة «جعجع - عون» حتى اليوم، عقد أمس، لقاء بين النائب في «التيار الوطني الحر» إبراهيم كنعان، موفدا من عون، ورئيس حزب القوات سمير جعجع، بحضور رئيس جهاز الإعلام والتواصل في «القوات» ملحم الرياشي.
وأكد بعده كنعان: «مشروعنا الرئاسي المشترك هو مشروع قائم على (إعلان النوايا) الذي وقعناه، والأهم أنه يرتكز على المصالحة الوطنية وليس فقط على عملية التوافق المسيحي – المسيحي، إذ إننا ننظر إلى هذا الأخير كتمهيد لتوافق وطني كبير». وشدّد على «ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت، شرط أن يتمتع هذا الرئيس بالمواصفات التي اتفقنا عليها على طاولة الحوار والتي أجمع عليها كل الأطراف».
ودعا كنعان الجميع «وعلى رأسهم الرئيس سعد الحريري وكل الكتل السياسية المعنية بهذا الاستحقاق الوطني، إلى الالتفاف حول هذا التفاهم الذي هو بظاهره وشكله مسيحي - مسيحي ولكن في الواقع هو تفاهم أبعد في السياسة يذهب إلى حد التفاهم حول مسلمات وثوابت وطنية نريدها جميعنا».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة