«الأولمبياد الوطني» للإبداع العلمي في السعودية يبدأ بأربعمائة مشروع

«الأولمبياد الوطني» للإبداع العلمي في السعودية يبدأ بأربعمائة مشروع

ينطلق نهاية الأسبوع بمشاركة خمسمائة طالب وطالبة في التعليم العام
الخميس - 12 جمادى الأولى 1435 هـ - 13 مارس 2014 مـ رقم العدد [ 12889]
جانب من المؤتمر الصحافي الذي عقد للإعلان عن الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي

ينطلق في السعودية نهاية الأسبوع الحالي الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي وسط مشاركة أربعمائة مشروع يقدمها ما يفوق على خمسائة طالب وطالبة في التعليم العام.
وعقدت مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، ووزارة التربية والتعليم اليوم مؤتمراً صحافياً، تحدث فيه الدكتور عادل بن عبد الرحمن القعيد، نائب الأمين العام لـ"موهبة"، وأحمد بن علي البلوشي المشرف العام على الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي في "موهبة"، اللذان كشفا النقاب عن ملامح وتفاصيل التصفيات النهائية للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع 2014) في مساري الابتكار والبحث العلمي.
وستنطلق المنافسات نهاية الأسبوع الحالي في الرياض بمشاركة 135 طالباً و133 طالبة في مسار البحث العلمي و121 طالبا و127 طالبة في مسار الابتكار ينافسون بـ 400 مشروع في كل مسار، من بينها 284 مشروعا فردياً و 116 مشروعا جماعيا.
وأكد القعيد على أهمية الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي بوصفه خطوة مهمة نحو الحراك العلمي وإكمال المسيرة نحو المجتمع المعرفي المبدع، وقبل ذلك نشر وتعزيز ثقافة الإبداع والبحث العلمي بين طلاب التعليم العام.
وأوضح القعيد أن تجربة الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي تؤكد أن الاستثمار في الإنسان هو الاستثمار الأمثل الذي يفتح الباب واسعاً للإسهام في نهضة الوطن لتكون السعودية منارة معرفية وقدوة للآخرين، من باب المشاركة والإسهام الفعال بإنتاج وتوليد واستثمار المعرفة واستخدامها في التنمية المحلية، لتعزيز الاقتصاد الوطني ليصبح اقتصاداً معرفياً يعتمد بشكل أكبر على الخبرة والإبداع والابتكار.
من جهته، أفاد البلوشي بأن مجالات المشروعات المشاركة تتنوع بين 17 مجالا علميا يرتبطون باحتياجات الوطن الحيوية، بدءاً من الجزيئيات وعلوم الحاسب والطاقة والنقل والهندسة الحيوية والوراثية والكهربائية والميكانيكية، مروراً بعلوم النبات والحيوان والأحياء والعلوم الصحية والكيمياء والفيزياء والفلك والرياضيات، ووصولا إلى علوم الأرض والكواكب والعلوم الاجتماعية والسلوكية والبيئية.
وبين البلوشي أن الطلاب والطالبات المشاركين في التصفيات النهائية يمثلون 316 مدرسة و39 إدارة تعليمية، وستخضع مشروعاتهم لتحكيم دقيق من قبل لجنة تضم 169 من الخبراء والأكاديميين لتحديد المشروعات الفائزة، والتي ستنال شرف تمثيل المملكة في عدة معارض دولية رائدة.
وأشار البلوشي إلى أن عدد المسجلين في أولمبياد إبداع 2014 بلغ 76.7 ألف طالب وطالبة من بينهم 13.9 ألف طالبة على مسار البحث العلمي و12.4 ألف طالبة على مسار الابتكار، و25.9 ألف طالب في مسار البحث العلمي و 24.3 ألف طالب في مسار الابتكار، بنسبة زيادة بلغت 45 في المائة مقارنة بالعام السابق 2103.
وأكد البلوشي أن الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع 2014) يؤهل الفائزين في التصفيات النهائية لتمثيل السعودية في عدة معارض وأولمبيادات رائدة على المستويين الدولي والإقليمي، وهو ما تسعى معه "موهبة" ووزارة التربية والتعليم إلى تكريس تفوق الطلبة السعوديين في المحافل الدولية وتحسين التصنيف السعودي على مستوى العالم.
وأوضح أن المرحلة الأولى من أولمبياد هذا العام شهدت مشاركة عشرة آلاف طالب وطالبة وأكثر من 8 آلاف مشروع، تأهل منها 2072 مشروعا للمشاركة في المرحلة الثانية الخاصة بتصفيات المناطق التعليمية، التي تأهل الفائزون فيها للمشاركة في المرحلة النهائية للأولمبياد.
يذكر أن الأولمبياد بدأ كمسابقات ثقافية وعلمية في عدد من مناطق السعودية قبل أن يصبح مشروعاً وطنياً رائداً تبنته الوزارة مع موهبة، بالاستفادة من تجربة شركة (INTL) العالمية في هذا الصدد، حيث وقعت مع هذه الشركة التقنية اتفاقية نتج عنها توثيق تجربة الأولمبياد السعودي في موقع الشركة الرسمي وإدراجها للتجربة ضمن التجارب المثلى لديها في هذا الجانب.
ويحقق الأولمبياد للطلاب والطالبات المشاركين فيه كثيراً من المكاسب تبرز منها المنح الدراسية التي باتت الجامعات السعودية تتسابق على تقديمها لهم، بعد أن احتضنت معظمها كثيرا منهم في النسخ الماضية من هذا الأولمبياد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة