دعوات عبر «فيسبوك» لإطلاق سراح الأسترالي «طبيب الفقراء» في بوركينا فاسو

دعوات عبر «فيسبوك» لإطلاق سراح الأسترالي «طبيب الفقراء» في بوركينا فاسو

تبني فرع لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب لعملية الاختطاف
الأربعاء - 10 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 20 يناير 2016 مـ

أُنشِئت صفحة على موقع «فيسبوك» للمطالبة بالإفراج عن الأسترالي كين إيليوت، الملقب بـ«طبيب الفقراء»، وزوجته اللذين خطفهما متطرّفون في شمال بوركينا فاسو في 16 يناير (كانون الثاني).
وكُتب على الحساب الذي يتلقى رسائل دعم من العالم أجمع ويشدد على تفاني الطبيب، أن مدينة دجيبو في بوركينا فاسو، حيث يعيش إيليوت منذ أكثر من أربعة عقود «تدعم الدكتور كين إيليوت». وتترافق الصورة على الحساب حيث يظهر الطبيب بثياب الجراح وهو منحنٍ فوق مريض بعبارة «ادعموا الدكتور إيليوت وزوجته اللذين يساعدان الناس منذ أكثر من أربعين عاما في دجيبو».
وفتحت هذه الصفحة على «فيسبوك» التي يتابعها أكثر من أربعة آلاف شخص، عند كتابة هذا التقرير، بعد خطف الطبيب الأسترالي وزوجته. وقد أثار اختطافهما صدمة كبيرة في بوركينا، حيث لعبت شبكات التواصل الاجتماعي دورًا مهمًا في التعبئة التي أدت إلى الإطاحة بنظام بليز كومباوري في أكتوبر (تشرين الأول) 2014 بعد أن حكم البلاد بلا منازع طيلة 27 عامًا.
ونشرت نحو عشر صور أيضًا على هذه الصفحة تظهر تجمعًا كبيرًا لطلاب باللباس المدرسي يرفعون لافتات كتب عليها «حرروا إيليوت». وقد خطف الطبيب وزوجته في شمال بوركينا فاسو، وتبنى عملية الخطف السبت مسؤول في جماعة أنصار الدين المتطرفة في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال المسؤول واسمه حمادو اغ خاليني في اتصال هاتفي مقتضب إن «أستراليين، هما امرأة ورجل، بين أيدي أربعة مقاتلين في (إمارة الصحراء). وأن (الصليبيين) على قيد الحياة، وسندلي بتفاصيل قريبًا». ويقول خبراء إن «إمارة الصحراء» هي اسم فرع لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ينشط في شمال مالي. وأضاف قبل أن يقطع الاتصال: «إن مكافحة (الصليبيين) ستستمر في بلدان أخرى عدوة للإسلام».
وبحسب سلطات بوركينا تم الاختطاف في بارابوليه الحدودية مع النيجر ومالي. وجاء الإعلان عن اختطاف الطبيب الأسترالي وزوجته وتبني عملية الخطف بعد بضع ساعات من اعتداء إرهابي دام (30 قتيلا) في قلب العاصمة واغادوغو.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة