«داعش» يواصل تقدمه في دير الزور والمخطوفون نُقلوا خارج المدينة

«داعش» يواصل تقدمه في دير الزور والمخطوفون نُقلوا خارج المدينة

تجدد المعارك في محيط المطار العسكري ودمشق تدعو الأمم المتحدة للإدانة
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 19 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13566]

واصل تنظيم داعش، أمس، تقدمه في مدينة دير الزور، حيث سيطر على مبنى الإذاعة وجامعة الجزيرة، وأجزاء من مستودعات الأسلحة التابعة لقوات النظام في منطقة عياش في غرب المدينة، في وقت غابت أي أنباء عن المخطوفين الـ400 الذين احتجزهم التنظيم السبت الماضي، وسط معلومات عن أن «داعش» نقلهم خارج مدينة دير الزور.

وقالت مصادر سورية معارضة لـ«الشرق الأوسط» إن تنظيم داعش نقل رهائنه من سكان دير الزور المخطوفين إلى قرى غرب دير الزور، مثل بلدة معدان في محافظة الرقة التي تعد معقل التنظيم، في وقت تواصلت المعارك العنيفة التي غاب عنها سلاح الجو، بحسب ما ذكر مناصرة التنظيم في موقع «تويتر»، قائلين إنها «بسبب العاصفة الرملية التي تضرب المدينة».

وقالت المصادر إن التنظيم «واصل تقدمه في دير الزور، وسط تراجع مستمر لقوات النظام»، رغم أن القوات الحكومية دفعت بتعزيزات ناهزت الـ300 مقاتل إلى المدينة، الأحد الماضي. وتشير الوقائع، بحسب المصادر، إلى أن التنظيم «يتجه للسيطرة على كامل الأحياء الغربية للمدينة، ومن ضمنها القطع العسكرية ومستودعات السلاح، لافتًا إلى أن النظام في المدينة «بات محاصرًا من الغرب والشرق، ولم يبق له أي منفذ من غرب المدينة، إلا عبر المطار العسكري». وقالت المصادر إن الهجوم «فاجأ النظام وأربكه، كما أن حجمه يعتبر غير مسبوق على المدينة منذ محاصرتها قبل أكثر من عام».

وذكرت وكالة «أعماق» الناطقة باسم «داعش» أن التنظيم «سيطر على كتيبتي الصاعقة والصواريخ في محيط اللواء 137»، متحدثة عن «انهيارات في صفوف قوات النظام المدافعة»، فيما أفادت صفحات إلكترونية يديرها مناصرون للنظام السوري في «فيسبوك»، مقتل العميد في قوات النظام سامر أمين الذي يتحدر من طرطوس، إضافة إلى ضابطين برتبة ملازم، خلال الاشتباكات مع «داعش».

وأكد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» سيطرة «داعش» على منطقة الإذاعة في الجهة الجنوبية من حي البغيلية ومبنى جامعة الجزيرة الخاصة في الجهة الغربية من الحي، كما سيطر على معسكر الصاعقة في بلدة عياش، وعلى أجزاء من مستودعات عياش، عقب معارك عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وأشار المرصد إلى أن أطراف جمعية الرواد وأطراف حي البغيلية «شهدت معارك عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر التنظيم من طرف آخر، حيث قام الأخير باستهداف تل الحجيف بمنطقة عياش، في حين لا تزال قوات النظام تسيطر على اللواء 137 وجزء من مستودعات عياش».

وأكد ناشطون في دير الزور أن مناطق سيطرة قوات النظام تعرضت لقصف مكثف بقذائف مدفعية وقذائف الهاون، بينما تجددت المعارك في محيط مطار دير الزور العسكري، حيث شهدت منطقة حويجة صكر عند أطراف مدينة دير الزور وقرة الجفرة القريبة من المطار، قصفًا من قوات النظام. ولفت المرصد إلى أن التنظيم «نقل جثث عناصر قوات النظام التي تمكن من سحبها، إلى قرى ريف دير الزور الغربي، عقب تمكنه من فتح طريق إمداد جديد من ريف دير الزور إلى البغيلية عبر منطقة عياش».

وبينما تواصل تقدم «داعش»، أبلغ النظام السوري، الأمم المتحدة، بـ«المجزرة» التي ارتكبها التنظيم في دير الزور السبت الماضي، وأسفرت عن مقتل «أكثر من 280 قتيلاً واختطاف 400 مدني»، بحسب ما قال النظام.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة