مقاومة دمت تسيطر على موقعي خارم والحصن وتقطع الإمداد عن الميليشيات

مقاومة دمت تسيطر على موقعي خارم والحصن وتقطع الإمداد عن الميليشيات

الهلال الإماراتي تعيد تأهيل وتأثيث سكن طلاب شبوة في عدن
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 19 يناير 2016 مـ

استعادت المقاومة الشعبية قبل ظهر أمس الاثنين موقع خارم وحصن الحقب في منطقة الحقب جنوب مدينة دمت 60 كيلومترا شمال شرقي مدينة الضالع جنوبي البلاد. وقالت مصادر محلية في المنطقة لـ«الشرق الأوسط» إن المقامة نفذت عملية نوعية ضد الميليشيات التابعة للحوثي والرئيس المخلوع صالح المتواجدة جنوب مدينة دمت، لافتة إلى أن رجال المقاومة وبعد سيطرتهم على الموقعين تمكنوا من قطع خط الإمداد الواصل إلى الميليشيات المتمركزة بين منطقة مريس جنوبا ومدينة دمت شمالا.
وأضافت أن الميليشيات المسلحة شرعت بنهب أثاث وممتلكات مؤسسات وجمعيات في مدينة دمت التي ما زالت تحت سيطرتها، مشيرة إلى مشاهدتها للميليشيات، وهي تقوم يوم أمس بتحميل شاحنات تابعة لها بمعدات وأثاث دار تحفيظ القرآن في المدينة استعدادا لنقله ناحية العاصمة صنعاء.
على صعيد آخر افتتحت هيئة الهلال الأحمر أمس مشروع تأهيل وصيانة وتأثيث سكن طلاب محافظة شبوة، شرقي البلاد، ممن يدرسون في كليات جامعة عدن.
وقالت الناشطة اليمنية العاملة ضمن الفريق الإنساني، غيداء الرشيدي لـ«الشرق الأوسط» إن المشروع الذي تم افتتاحه من قبل رئيس جامعة عدن الدكتور حسين باسلامة ومحافظ شبوة عبد الله علي النسي، ضمن مبادرات الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر بتحسين الخدمات الصحية والتعليمية والإيوائية للمتأثرين من الأحداث في اليمن، ويستفيد من المشروع 190 من طلاب السكن الداخلي في المحافظة.
وأضافت أن المشروع تضمن صيانة المبنى ومرافقه الصحية والخدمية وتجديد الأثاث والفرش، وتزويده بخزانات المياه والثلاجات، إضافة إلى تجهيز مختبر للحاسوب مع توفير أجهزة كومبيوتر وجهاز عرض (داتاشو) مع توفير جميع مستلزمات المختبر. وأكدت هيئة الهلال الأحمر أن العمل في المشاريع يسير على قدم وساق، مشيرة إلى أنه تم حتى الآن افتتاح سبعة مشاريع من أصل 15 مشروعا تضمنت عددا من المجالات الحيوية كالصحة والتعليم وخدمات المياه والكهرباء، وتعزيز قدرات المرأة اليمنية من خلال دعم الجمعيات والمنظمات ذات النفع العام التي تنتمي إليها النساء اليمنيات وتوفر لهن مشاريع إنتاجية صغيرة، هذا إلى جانب برامج تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي محور آخر تضمنت مبادرة هيئة الهلال الأحمر في عدن والمحافظات المجاورة تحسين الخدمات الإيوائية في المناطق النائية والتجمعات السكانية المتنقلة ودعم عملية استقرار الأسر.
وأعلنت هيئة الهلال الإماراتي مؤخرا عن بدء العمل في مشروع تأهيل سكن الطلاب، وذلك بعد تلقيها عددا من المناشدات من ذوي الطلاب والمسؤولين اليمنيين بضرورة تبني المشروع نسبة لأهميته ودوره في حل ضائقة السكن التي يواجهها الطلاب بعد أن أصبح المبنى غير صالح للسكن نسبة للإهمال والأضرار التي لحقت به، وعلى الفور لبت الهيئة النداء وشرعت في تنفيذ المشروع الذي تم إنجازه في زمن وجيز، ورأى النور لينعم به عشرات الطلاب الذين تعثرت مسيرتهم التعليمية خلال الفترة الماضية بسبب عد م الاستقرار.
وأشاد محافظ شبوة، عبد الله علي النسي، بمبادرات الشيخة فاطمة بنت مبارك النوعية على الساحة اليمنية، مؤكدا أنها تساهم في تحسين الخدمات الضرورية خاصة في المجال الأكاديمي، وإعادة الحياة إلى ما كانت عليه قبل الأحداث.
وقال: إن مشروع تأهيل السكن الداخلي للطلاب يوفر بيئة أفضل وظروفا ملائمة لتحصيلهم الأكاديمي، ويعمل على استقرار مسيرتهم التعليمية رغم الظروف التي يمر بها اليمن حاليا.
إلى ذلك التقى وكيل أول محافظة الضالع أمين صالح محمد، أمس، لجنة من منظمة اللُحمة ومنظمة «اوكسفام» الدولية الذي ناقش معهم عددا من المواضيع المتعلقة بالاحتياجات الإنسانية للمحافظة.
وعبر الوكيل عن شكره للجنة الزائرة إلى الضالع واطلاعها على الأوضاع الإنسانية عن كثب مشيرا إلى حاجة المحافظة الملحة والسريعة في ناحية النظافة وحماية البيئة.
بدوره، أكد علاء أمين باوزير، رئيس اللجنة استعداد المنظمة للتعاون في حملة النظافة المقررة، لافتا إلى أنه سيلتقي بقيادة صندوق النظافة والتحسين بالمحافظة لمعرفة احتياجات العمل وبما يتواءم وقدرة المنظمة في تقديم المساعدة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة