2015.. السنة الأقسى على أهالي الأنبار.. والأكثر رعبًا ودموية

2015.. السنة الأقسى على أهالي الأنبار.. والأكثر رعبًا ودموية

«داعش» أعدم الآلاف من أبنائها وشرد أكثر من مليون.. وبغداد زادت من معاناتهم
الاثنين - 24 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 04 يناير 2016 مـ
الأنبار: مناف العبيدي
لم يكن في بال أحد من أهالي مدن الأنبار الذين قاتلوا تنظيم القاعدة عامي 2006 و2007 وطردوه بشكل نهائي من مدنهم بعد القضاء على قادته وكل شبكاته على الأرض، أن تقع أكبر المحافظات العراقية من حيث المساحة، مستسلمةً بلا قتال بيد تنظيم داعش الذي استغل حينها فورانًا شعبيًا وغضبًا للأهالي ضد حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي تجسد في اعتصام شعبي استمر لأكثر من عام مطالب بإطلاق سراح الآلاف من أبنائهم.

وعلى حين غرة سقطت بيد مسلحي تنظيم داعش أولى المدن العراقية (الفلوجة) وأعلنها التنظيم المتطرف مع بداية سنة 2014 «ولاية». وأخذ «داعش» يتوسع شيئًا فشيئًا إلى أن أدركت الحكومة العراقية والمجتمع الدولي خطورة الأمر بعدما بسط التنظيم نفوذه على أغلب مدن الأنبار، وفي خمس محافظات عراقية شكلت مساحة تقدر بنحو 33 في المائة من مساحة العراق الجغرافية.

ومع إطلالة عام 2015 شهدت مدن محافظة الأنبار سلسلة من الأحداث الدامية والجرائم البشعة التي اقترفها التنظيم المتطرف بحق المدنيين من سكان المحافظة، الأمر الذي تسبب في نزوح أكثر من مليون مواطن، خاصة سقوط مدينة الرمادي عاصمة الأنبار في قبضة التنظيم المتطرف.

واقترف تنظيم داعش جريمة الإبادة الجماعية بحق أبناء عشيرة البونمر الذين رفضوا وجوده وقاوموه بالسلاح حتى نفاد ذخيرتهم. وكانت عشيرة البونمر قبل ذلك قد استنجدت بحكومة بغداد لكن دون جدوى، حتى تمكن مسلحو التنظيم من محاصرة مقاتلي عشيرة البونمر والقضاء على أكثر من ألف من أبناء العشيرة في منطقة الزويّة التابعة لقضاء هيت (60 كلم غرب الرمادي).

وبعد البونمر، جاء دور عشيرة البوعلوان في وسط مدينة الرمادي حيث أعدم تنظيم داعش 550 من رجالها أمام أنظار الناس فور سيطرتهم على مدينة الرمادي. وقبل تلك المجزرة بيومين، نفذ «داعش» الكثير من حملات الإبادة الجماعية بحق أسر منتسبي الشرطة والجيش من أهالي منطقة البوفراج شمال مدينة الرمادي.

وكان قائد الفرقة العاشرة في الجيش العراقي العميد الركن سفين عبد المجيد قد كشف لـ«الشرق الأوسط» في حينه عن أسباب سقوط الرمادي وحمل الفرقة الذهبية مسؤولية الانتكاسة التي حصلت في المدينة.

وقال: «منذ الأيام الأولى التي سبقت اليوم الذي شن فيه (داعش) الهجوم، شعرنا بأن عددا من العجلات الأميركية الصنع التابعة للقوات الخاصة بدأت بالتجمع تمهيدا للانسحاب وعلى الفور أبلغنا القائد العام للقوات المسلحة (رئيس الوزراء حيدر العبادي) بذلك». وأضاف أنه في صبيحة 15 مايو (أيار)، انسحبت 200 عجلة تابعة للقوات الخاصة من الرمادي، وبعد ذلك بساعات اقتحم تنظيم داعش مركز المدينة، مستخدمًا قذائف الهاون والعجلات المفخخة التي يقودها انتحاريون، وهبطت معنويات القوات الأخرى لتبدأ هي الأخرى بالانسحاب من المدينة.

وتعددت الأسباب فيما يتعلق بسقوط المدينة لكن حدث ما حدث وكانت الفاجعة الكبرى بنزوح أكثر من نصف مليون مواطن من أهالي الرمادي في يوم واحد باتجاه العاصمة بغداد قاطعين مسافات شاسعة تقدر بنحو 250 كلم بين الهضاب والتلال والصحراء في رحلة الموت من الرمادي إلى العاصمة بغداد عبر جسر بزيبز سيئ الصيت على نهر الفرات في الضواحي الغربية لبغداد.

فبعد رحلة شاقة سيرًا على الأقدام استمرت أياما طوالا بلياليها، وجد نازحو الأنبار أنفسهم عند جسر بزيبز العائم ليصطدموا برفض السلطات الحكومية السماح لهم بالعبور إلى العاصمة، بحجة تسلل بعض الإرهابيين بين الجمع الهائل من النازحين. وشكت غالبية النازحين من التعامل القسري للسلطات الأمنية معهم على هذا المعبر وحدوث عمليات ابتزاز من أجل السماح بعبورهم مقابل مبالغ مالية وصلت إلى نحو ألف دولار أميركي مقابل كل شخص. أو نفس المبلغ لمرور سيارة مدنية، بينما وجد النازحون أنفسهم أمام كارثة جديدة وهي تزاحمهم لمدة أيام طوال على معبر الذل بزيبز، وتصاعدت صيحات الاستهجان من قبل المنظمات الإنسانية والعالمية جراء منع السلطات الأمنية عبور النازحين، مما دفع بالحكومة العراقية إلى فتح المعبر بشروط كان من بينها وجود كفيل ضامن لدخول العائلات إلى العاصمة.

ويقول عضو مجلس محافظة الأنبار والناطق الرسمي بلسانها عيد عمّاش «إن مدينة الرمادي تضررت بما نسبته 85 في المائة من بنيتها التحتية إضافة إلى مقتل الآلاف من أبنائها على يد التنظيم الإجرامي (داعش) فكانت سنة 2015 هي الأقسى على الأنبار وأهلها، ونحمد الله، على نعمة النصر الذي تحقق قبل نهاية العام بأيام».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة