القاهرة تقبل مشاركة واشنطن في التحقيقات

القاهرة تقبل مشاركة واشنطن في التحقيقات

الحكومة تقر 5 ملايين دولار لدعم السياحة
الخميس - 30 محرم 1437 هـ - 12 نوفمبر 2015 مـ رقم العدد [ 13498]
عناصر أمن مصرية يفتشون حافلة في مطار شرم الشيخ أمس (أ.ف.ب)

أعلن وزير الخارجية سامح شكري إن مصر قبلت عرضا من أميركا للمساعدة في التحقيق بحادث الطائرة، موضحا في حوار مع شبكة «سي إن إن» أول من أمس، أن «هناك طلبا للمشاركة في التحقيق يضم أشخاصا تابعين للشركة المصنعة لمحرك الطائرة (برات آند ويتني) ونحن وافقنا على الطلب ويمكن للفريق الأميركي أن يشارك بشكل كامل في التحقيقات الجارية». وأضاف «هم أحرار في اختيار أعضاء الفريق». وردا على سؤال بشأن إمكانية السماح لعناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) بالانضمام إلى الفريق الأميركي، قال شكري: «هذا مرتبط بالأنظمة الدولية المطبقة بحالات التحقيق والتي تسمح للأميركيين بضم خبراء للتحقيق».

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد أن «قواعد عمل لجنة التحقيق الفنية وفقا للاتفاقيات الدولية المنظمة تسمح بالمشاركة في التحقيق للدول التي قامت بتصنيع الطائرة أو محركاتها أو التي تم تسجيل الطائرة بها، بالإضافة إلى الدولة التي وقع بها الحادث والدول التي يحمل الضحايا جنسياتها».

وأضاف المتحدث أن جهات التحقيق المصرية قامت بالفعل بإخطار تلك الدول، ومن ضمنها مجلس سلامة النقل الأميركي، باعتبار أن الشركة المصنعة لمحرك الطائرة شركة أميركية.

من جهتها، بدأت الحكومة المصرية في اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف حدة الخسائر التي شهدها قطاع السياحة، عقب إعلان دول أوروبية وقف رحلاتها الجوية إلى منتجع شرم الشيخ، وقيام بريطانيا وروسيا بإجلاء رعاياهما من هناك. وأعلن وزير السياحة هشام زعزوع أمس أن مجلس الوزراء، وافق على خطة منهجية لدعم قطاع السياحة ومحاولة التغلب على الكبوة الحالية نتيجة الأخبار السلبية التي تروج لها وسائل الإعلام الغربية خاصة الأميركية والبريطانية عقب الحادث، موضحا أن المجلس وافق على إقرار مبلغ قدره 5 ملايين دولار لدعم السياحة ونقل الصورة الحقيقية الواقعية من مصر للخارج.

وقال الوزير، في مؤتمر صحافي، إنه قدم لمجلس الوزراء تقريرا مفصلا عن أزمة السياحة بعد قرارات بريطانيا وروسيا تعليق رحلات الطيران، خصوصا أن السوقين مصدران أساسيان تعتمد عليهما حركة السياحة في شرم الشيخ بنسبة تصل إلى 66 في المائة، وتصل إلى 52 في المائة في مدينة الغردقة.

وأعرب زعزوع عن أمله في أن تتراجع بريطانيا وروسيا وتعيد حركة السياحة مرة أخرى بعد اطمئنانهما لكل الإجراءات المصرية في المطارات، لتقليص حجم الخسائر اليومية التي من المتوقع أن تصل، ما بين 15 يوما وثلاثة أشهر، إلى 2.2 مليار جنيه. وأكد أن مجلس الوزراء سيعقد بالفعل اجتماعه المقبل في مدينة شرم الشيخ، في رسالة إلى العالم وتوجيه الأنظار إلى هذه المدينة، مشيرا إلى أنه ستتم دعوة المشاهير وكتاب الرأي للوقوف على حقيقة الوضع. وأضاف أنه سيتم إعداد حملات قوية للسياحة الداخلية وتسهيلات للمواطنين للتوجه إلى المقاصد السياحية في الجمهورية حيث سيتم طرح برامج تفصيلية، بينما تقوم الوزارة بدعم البرامج السياحية بأسعار مخفضة لتشجيع المواطنين، كما سيتم التوجه للوزارات والأندية والنقابات العامة وطرح برامج خاصة لهم.

وتابع الوزير: «هناك برامج أخرى تستهدف السوق العربية ودول الخليج، وتسهيل إجراءات التأشيرات لدول المغرب العربي مع الوضع في الاعتبار الإجراءات التأمينية نظرا للأعداد الضخمة للسياح من دول المغرب العربي»، مشيرا إلى أنه تم أيضا الاتصال بالدول الصديقة في أوروبا مثل ألمانيا وإيطاليا والتواصل معهما. وشدد على أن الإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية ممتازة وطبقا للقواعد الدولية، حيث تتم مراجعتها بصفة مستمرة، كما تقوم مصر بطمأنة دول العالم بأنه سيتم رفع الإجراءات الإضافية فوق الإجراءات الدولية بما فيها فحص العينة العشوائية للحقائب التي تتم طبقا للإجراءات الدولية بنسبة 25 في المائة، حيث سيتم رفعها إلى 100 في المائة.


اختيارات المحرر

فيديو