برنامج التخفي «تور».. لمستخدمي «آيفون» و«آيباد»

برنامج التخفي «تور».. لمستخدمي «آيفون» و«آيباد»

الثلاثاء - 28 محرم 1437 هـ - 10 نوفمبر 2015 مـ

يشهد متجر شركة «آبل» إدخال تطبيقات التخفي «تور» للمرة الأولى، ما يجعل دعاة الخصوصية يستفيدون من المزايا المطورة حديثا، والتي ستكون متاحة من خلال نظام التشغيل «آي أو إس 9». ويأتي إطلاق تطبيقات الخصوصية في خضم مناقشة كل من حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مستقبل التشفير والمجهولية على شبكة الإنترنت. و«تورTOR» هو برنامج للتجول في الإنترنت بسرية تامة ويعرف بـ«موجه الإشارة البصلي» The Onion Router نسبة إلى التصفح عبر عدة طبقات من التخفي مثل طبقات البصل.
ومن المقرر أن تتوافر تطبيقات «تور» بالمجان لمستخدمي «آيباد» و«آيفون» الذين يمتلكون أجهزة تعمل بنظام تشغيل «آبل» الحديث، لكن لم يتحدد موعد انطلاق تلك التطبيقات. وتلقى مبادرة تعزيز الخصوصية والأمن لمستخدمي الهواتف المحمولة - المعروفة باسم «آي سيبا» iCepa - الدعم من جانب مجموعة من المطورين الذين يركزون على إنشاء تطبيقات وبرمجيات آمنة من المراقبة المنتشرة على الإنترنت.
وقال ناثان فريتاس، مطور برنامج «تور» وداعم لمشروع «آي سيبا»: «نعلم أننا لا يمكننا تجاهل مستخدمي نظام التشغيل (آي أو إس 9) في هذا العالم».
وازدادت شعبية خدمات التخفي على الإنترنت - مثل متصفح الويب «تور» - في الآونة الأخيرة، ويرجع السبب الأكبر إلى توارد تقارير تكشف النقاب عن مدى مراقبة الإنترنت، كما كشف العميل السابق لوكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن. وتتوافر تطبيقات «تور» - التي تعمل عبر تشفير حركات مرور المستخدم على الإنترنت لإخفاء تحديد معلومات مثل عناوين «آي بي» IP - على الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل «آندرويد» منذ سنوات. وتجادل سلطات الأمن بأن مثل ذلك التشفير يسمح للأشخاص بارتكاب أنشطة «تخالف القانون»، وتعمل على حماية المجرمين والإرهابيين.
وواجهت كثير من شركات التقنية الكبرى - بما فيها «آبل» - ذلك القول، بالادعاء أن التشفير هو أداة أساسية لحماية مستخدمي التقنية الشرعيين، مثل الصحافيين والمبلغين عن المخالفات.


اختيارات المحرر

فيديو