جوال ذكي «سمعي» ومحفظة تسهل له إنتاج الأفلام السينمائية

جوال ذكي «سمعي» ومحفظة تسهل له إنتاج الأفلام السينمائية

نظرة على أجهزة إلكترونية جديدة
الثلاثاء - 21 محرم 1437 هـ - 03 نوفمبر 2015 مـ
راصد النوم - محفظة سينمائية

أهلاً بكم في عالم متنوع من الأجهزة الإلكترونية الحديثة، وفقا لمجلة «تك نيوز وورلد» الإلكترونية.
* جوال ذكي «سمعي»
تشتهر شركة مارشال بأجهزة تضخيم صوت آلة الغيتار الموسيقية وسماعات للجوالات، والآن بدأت تنتقل نحو عالم الجوالات الذكية.
ويحمل أول جهاز جوال ذكي من إنتاجها اسم «لندن» London، ويتميز بسماعتين موجهتين نحو الأمام وزوج من المخارج السمعية، ما ييسر التشارك مع صديق فيما تسمعه بشرط أن يرتدي الصديق هو الآخر سماعات، وذلك بناءً على الافتراض بوجودك في مكان لا تملك فيه خيار الاستماع عبر السماعات.
ويتوافر في الجهاز زر خاص يتيح الدخول إلى خدمات موسيقية متنوعة، بجانب عجلة دوارة تتميز بلون لامع مميز لمنتجات مارشال، وتعمل على التحكم في مستوى الصوت. وبينما تتميز أجهزة «آي فون» من إنتاج شركة آبل بسماعات خارجية صغيرة توضع في الأذن، فإن جوال «لندن» الذي أنتجته مارشال يحمل معه زوجا من سماعات الأذن طراز مود.
يبدو الجوال رائعًا من حيث الشكل، وبعيدًا عن السمات الخاصة المميزة لأجهزة مارشال، فإن خصائص الجوال بمقدورها العمل بيسر مع الجوالات الذكية المعتمدة على «آندرويد». ومن إيجابيات الجهاز أن به مكانا مخصصا لإدخال بطاقة «مايكرو إس دي»، الأمر الذي أصبح أكثر ندرة على نحو زائد بين الجوالات الذكية المعتمدة على نظام «آندرويد».
ولو أن هناك إشادة ينبغي أن توجه إلى «لندن»، فهي أنه جوال نجح للوهلة الأولى في دفع الناس للتفكير في تغيير المسار واقتنائه.
* أفلام ذكية
كثير منا ينتابه شعور بالدهشة حيال أنه حتى الآن لم يجر تصوير سوى القليل للغاية من الأفلام باستخدام جوال ذكي، خاصة أن الكاميرات المتوافرة بالجوالات الحديثة جيدة بما يكفي لالتقاط صور رائعة.
إلا أن هذا الوضع قد يتبدل مع انطلاق «لومناتي سي إس 1» (Lumenati CS1)، فهو محفظة لجوال «آي فون». وعند تزويد هذه المحفظة بتطبيق معين يمكنك النظر عبر برنامج للبحث عن الأشكال وتسجيل ما تراه عبر الضغط على زناد.
ويثير تصميم الجهاز انطباعًا بالبساطة يذكرنا بكاميرا سوبر 8 التي ابتكرتها شركة كوداك. إلا أنه بالنظر إلى مرور 50 عامًا على انطلاق هذه الكاميرا، فإن هذا الجهاز الجديد يحمل سمات خاصة جديدة، ذلك أن بمقدورك تغيير العدسات ويتوافر لديك خيار مرشحات أو مصفات وميكروفونات ومصابيح.
كما أن الجهاز مزود بحامل، لذا فإنه يرمي لاجتذاب الأفراد الراغبين في استغلال أجهزة «آي فون» الخاصة بهم في تسجيل مقاطع مصورة.
* محطة شحن عملاقة
«يو إس بي تاور بلوك» يعرف هذا الجهاز باسم «الشاحن السوبر»، حيث يتميز بما يصل إلى 60 مدخل «يو إس بي» لإمداد مختلف أجهزة المنزل بالطاقة.
ومن الممكن الاعتماد على محطة شحن «يو إس بي» مع 60 بورت سوبر (60 - Port Super USB Charge Station) داخل مكتب العمل، حيث يعد العثور على فتحة مقبس بمثابة جائزة.
ويعتري البعض الشعور بالحيرة لماذا قد يقدم أي شخص على شراء مثل هذا الجهاز لاستخدامه داخل المنزل؟ إلا إذا كان هذا الشخص مولعا بجنون بالأجهزة الإلكترونية ويستخدم العشرات من الأجهزة المحمولة يوميًا، ذلك أنه ليس هناك ما يستدعي أن تشحن 60 جهازًا مختلفًا في آن واحد في الظروف العادية.
راصد المسدسات: يعد «غان دتيكت» GunDetect (راصد المسدسات) نظام كاميرا يعتمد على استخدام رؤية كومبيوتر لرصد الأسلحة النارية وإرسال إنذار لمالك الجهاز. وتشير الشركة المنتجة إلى إمكانية استغلاله في الحيلولة دون استغلال سلاحك الشخصي من دون إذنك، أو يمكن استخدامه في تنبيهك لوجود شخص داخل منزلك يحمل سلاحًا ناريًا.
تتوافر نسختان من «غان دتيكت». وتعتمد النسخة الأرخص على الحوسبة السحابية، وتتطلب اشتراكا لمعالجة الصور. وحال عمل هذا الجهاز على النحو الموعود به، فإنه سيتولى تشفير الصور التي يراها ويرسلها إلى سحابة إلكترونية لمعالجتها، ثم إرسال تنبيه لك حال رصد سلاح ناري.
وتؤكد الشركة المصنعة لـ«غان دتيكت» أن نسبة دقة التسجيل تبلغ 90 في المائة، لكن عند الاعتماد على الجهاز في ضمان السلامة الشخصية، لا يسعنا سوى أن نأمل في أن تتحقق نسبة دقة أعلى. إلا أنه حال اختراق مسلح للمنزل حاملاً سلاحا في جيب خلفي أو تمكن من إخفائه بصورة ذكية، من غير المحتمل أن يتمكن «غان ديتيكت» من رصده. علاوة على ذلك، يفتقر الجهاز إلى القدرة على الرؤية الليلية.
* أجهزة للسباحين
- «سبيدو شاين» Speedo Shine. هواة السباحة ربما ليسوا بحاجة لوسيلة تساعدهم على مراقبة مستوى أدائهم لهذه الرياضة.كما أنه ليس من السهل استخدام ساعة التوقيت عبر الجوال لهذا الغرض. وعليه، تعكف شركة ميسفيت على دراسة سبيل لنقل المبتكرات التقنية التي يمكن ارتداؤها إلى المياه، وذلك عبر نسخة جديدة من جهاز تتبع النشاط الذي طرحته سابقا في الأسواق، «شاين»، والذي طورته بالتعاون مع سبيدو.
الواضح أن «سبيدو شاين» بمقدوره مراقبة مستوى التقدم الذي تحرزه خلال دورات السباحة عبر مختلف أنواعها. وينقل الجهاز البيانات إلى جوالك المعتمد على «آي أو إس» أو «آندرويد.» وباستطاعة الجهاز كذلك مراقبة نشاطاتك البدنية الأخرى وأنماط نومك. ومع اعتمادك عليه، لن تكون بحاجة للشعور بالقلق كثيرًا حيال إعادة شحن البطارية، ذلك أن شحن البطارية بالكامل يدوم ستة شهور.
ولا شك أن هذه الميزة المتعلقة بالشحن من عناصر الجذب المهمة بهذا الجهاز، ذلك أن عدم وجود شاشة يسهم في توفير الطاقة.
- «أونكورس» OnCourse. من بين الأجهزة المخصصة للاستخدام في المياه أيضًا «أونكورس»، وهو عبارة عن زوج من النظارات المصممة لمساعدة السباحين على البقاء في المسار الصحيح داخل المياه المفتوحة.
عندما ينظر السباح إلى المكان المراد الوصول إليه، وينقر على وسط النظارات، يعمل النظام الموصل بالنظارات على إبقائه في خط مستقيم أثناء توجهه إلى الهدف. يوجد بكل عدسة صمام ثنائي باعث للضوء (ليد) يخطر من يرتدي النظر بمن يسير في الاتجاه الخطأ.
* راصد النوم
- «أورا» Oura. تنتشر بكل مكان أجهزة مراقبة أنماط النوم، لكن هذه المرة نقدم جهازًا يجري ارتداؤه مثل خاتم بالإصبع، وليس حول الرسغ.
هذا الابتكار الجديد عبارة عن خاتم ذكي يعرف باسم «أورا» يرصد متى تنام ويراقب نبضات القلب والحركة ودرجة حرارة الجسم أثناء النوم، ويبعث بالبيانات إلى تطبيق على الجوال الذكي لمراقبة أنماط نومك. يبدو الجهاز كأنه قطعة جواهر من الصعب أن يصدق أحد لدى رؤيتها للوهلة الأولى أنه جهاز إلكتروني. ويبلغ سعر الخاتم 229 دولارا.
- «ميكس ستيك» MixStik. طبعًا، أصابك الإرهاق الآن بعد يوم طويل في حمام السباحة، وقد تكون بحاجة لبعض الراحة والاسترخاء وتناول أحد المشروبات، هنا يأتي دور عصا «ميكس ستيك» الذي من خلال وصلة تجعله متصلاً بالجوال يوجهك حيال المقادير والنسب الصحيحة لصنع أفضل كوكتيل تذوقته. ويوجد بالعصا صمام ثنائي باعث للضوء (ليد) يحدد مقدار كل عنصر ينبغي أن تضيفه، وهناك خاصية بالجهاز تمكنك من إخباره عن المكونات التي تملكها بالمنزل، حيث يطرح هو اقتراحات لمشروبات الكوكتيل التي يمكنك إعدادها.


اختيارات المحرر

فيديو