إسرائيل تزيل تجهيزات كاميرات مراقبة الأقصى.. والخارجية الفلسطينية تندد بمقترحات نتنياهو الأخيرة

إسرائيل تزيل تجهيزات كاميرات مراقبة الأقصى.. والخارجية الفلسطينية تندد بمقترحات نتنياهو الأخيرة

الجيش الإسرائيلي يعتقل 24 فلسطينيا من الضفة الغربية
الجمعة - 17 محرم 1437 هـ - 30 أكتوبر 2015 مـ

صرح خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، بأن قوات إسرائيلية "أجبرت" موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس على إزالة ما قاموا بتركيبه أمس لأغراض نصب كاميرات المراقبة في المسجد الأقصى "بزعم مسؤولية تركيبها إسرائيلياً بدون مشاركة أحد".

ونقلت وسائل إعلام أردنية اليوم (الخميس) عنه القول "بدأت دائرة الأوقاف الإسلامية بالشروع في وضع الأسلاك المهيأة لنصب كاميرات المراقبة في المسجد الأقصى، وفق ما جرى الاتفاق عليه بين الجانبين الأردني والإسرائيلي من خلال الإدارة الأميركية".وأضاف "إلا أن قوات الاحتلال أجبرت موظفي دائرة الأوقاف على إزالة ما قاموا بتركيبه"، لافتاً إلى "محاولتهم تولي مسؤولية تركيب كاميرات المراقبة بأنفسهم، بهدف بسط السيادة والسيطرة على الأقصى، وهو أمر مرفوض فلسطينيا". وبين أن "الوضع في الأقصى لم يتغير بل زاد سوءاً، أسوة بكامل الأراضي المحتلة"، معتبراً أن "الهدوء لن يعود إليه إلا بإزالة أسباب التوتر، التي لا تزال قائمة".

ووسط التوترات، نددت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم بتقارير إسرائيلية أفادت بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يدرس إنشاء محكمة خاصة لمعاقبة منفذي الهجمات الفلسطينية.

واتهمت الوزارة في بيان صحافي لها، الحكومة الإسرائيلية بـ"التحول إلى غرفة عمليات لإدارة إرهابها المنظم ضد الشعب الفلسطيني لابتكار أساليب جديدة لقمع الفلسطينيين والتنكيل بهم".

واعتبرت الوزارة أن الغرض من اقتراح إنشاء محكمة خاصة للشؤون الأمنية "تسريع تطبيق العقوبات الجماعية واستصدار قرارات الاعتقال الإداري وهدم المنازل وسحب الهويات من الفلسطينيين في القدس وغيرها من الإجراءات القمعية".

ورأت الوزارة أن ما تعيشه الأراضي الفلسطينية "هو عدوان سافر وهمجي تمارسه قوات الاحتلال، وآلة القتل والدمار الإسرائيلية التي تتغول يوما بعد يوم في جرائمها وانفلاتها من كل قانون ورادع"، بحسب قولها.

كما طالبت الخارجية الفلسطينية الأمم المتحدة بـ"إنفاذ القانون الدولي على الحالة في فلسطين والتوقف عن سياسة الكيل بمكيالين وعدم الاكتفاء بالإدانات الخجولة التي تعتبرها حكومة الاحتلال تشجيعا لها للمضي في جرائمها ضد الشعب الفلسطيني دون محاسبة".

من جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم بأن قوات من الجيش اعتقلت الليلة الماضية 24 فلسطينيا في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر عسكرية أن المعتقلين "مطلوبون لأجهزة الأمن"، وأضافت أنه تمت إحالتهم للتحقيق. وذكرت أنه "يشتبه في 16 منهم بالضلوع في الإخلال بالنظام العام"، وقالت إن الاعتقالات جرت في مناطق جنين ونابلس وسلفيت ورام الله والخليل. حيث قتل فلسطيني ثان اليوم برصاص الجيش الاسرائيلي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة بعد اشتباكه مع جندي اسرائيلي.

وتستمر موجة التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ مطلع الشهر الحالي إذ خلفت مقتل 68 فلسطينيا مقابل مقتل 10 إسرائيليين.


اختيارات المحرر

فيديو