16 متحدثا بملتقى «مغردون سعوديون» في الرياض اليوم

16 متحدثا بملتقى «مغردون سعوديون» في الرياض اليوم

«مسك الخيرية» تسهم في إبراز النجاحات الشبابية
الثلاثاء - 3 جمادى الأولى 1435 هـ - 04 مارس 2014 مـ رقم العدد [ 12880]

ينقل 16 متحدثا من إعلاميين ومهتمين تجاربهم في منصة شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» في ملتقى «مغردون سعوديون» الذي تنظّمه مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية»، وذلك في فندق الريتز كارلتون في الرياض، مساء اليوم (الاثنين)، بحضور مئات الشخصيات والمتخصصين والمهتمين بهذا الشأن. ويعقد الملتقى الذي تُدشّن فعالياته عند الرابعة عصرا، أربع جلسات متنوعة، تناقش عددا من القضايا ذات العلاقة بوسائل التواصل الاجتماعي، وموقع «تويتر» على وجه الخصوص، إذ تتناول الجلسة الأولى الجانب التوعوي الحاضر في هذا الموقع، ومدى تأثيره على أفراد المجتمع، وماهية الإيجابيات الناتجة عنه، إلى جانب دوره في التأثير على الرأي العام وعلى الجهات المعنية سواء كانت الحكومية أو الخاصة، كذلك تستعرض الجلسة تجارب بعض الحسابات الفردية أو المؤسساتية التي اتخذت العمل التوعوي الإلكتروني منهجا لها، وأبرز أشكال التوعية التي تحضر من خلال «تويتر»، مثل التوعية الصحيّة والاقتصادية والتربوية وغيرها، فيما يشارك في هذه الجلسة كل من عبد الملك الحوشان (مدير الإعلام الجديد في وزارة التجارة والصناعة)، واستشاري أمراض القلب الدكتور خالد النمر، وأمل المطيري (متخصصة في الإعلام الجديد)، والرئيس التنفيذي لرواق الدكتور سامي الحصيّن، ويديرها علي العلياني. ويحظى المجال الرياضي بحضور بارز في «تويتر»، إذ يشكّل هذا الموقع ساحة للكثير من التعليقات والآراء الرياضية، التي يعدها البعض بأنها شكل من أشكال التعصّب، الأمر الذي دفع الملتقى إلى تخصيص جلسة كاملة حول هذا الموضوع، لبحث مدى تأثيره في المجتمع السعودي عموما والرياضي خصوصا، لا سيما مع ظهور الكثير من الحسابات الرياضية و«الهاشتاقات» التي تحظى بقدرٍ كبير من التغريدات تجاه مجموعة من القضايا والشؤون الرياضية. وتستضيف هذه الجلسة المذيع في القناة الرياضية السعودية رجا الله السلمي، وأحمد الفهيد، وعبد العزيز الغيامة، وأمين رابطة دوري المحترفين ياسر المسحل، فيما يدير الجلسة المذيع في القناة الرياضية السعودية فهد المساعد. ونظرا لكون «تويتر» يمثّل بيئة لإبراز الكثير من المواهب على مستوى فئات عمرية مختلفة، فقد أتاح الملتقى جلسة خاصة بالنماذج من دون سن الـ18 سنة، ممن استفادت من «تويتر» ووظفّت هذا الموقع فيما هو إيجابي، إذ يتحدث في هذه الجلسة كل من سعود الدخيل، وسهل باهبري، وفهد الحاذور ومبارك الزوبع، ويديرها باسل الثنيان. وتُختتم فعاليات الملتقى بالتركيز على دور «تويتر» في تحقيق الكثير من الأهداف التسويقية، سواء على مستوى الأفراد أو على مستوى الجهات التجارية، خصوصا أن الإحصاءات أوضحت أن هناك إقبالا متزايدا على «تويتر» لترويج المنتجات والسلع من خلاله، نظرا لكونه يحمل ميزة سرعة الوصول لأكبر قدر من الناس بطريقة سهلة وبتكلفة منخفضة مقارنة بالأساليب التقليدية، ويتحدث في الجلسة فراس التركي، وأحمد طابعجي ممثل مشروع أصدقاء القراءة، وريم السعوي، والدكتور صالح الأنصاري المشرف على مركز تعزيز الصحة، ويدير الحوار عاصم الغامدي.
وحرصت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز الخيرية (مسك الخيرية) في ملتقى هذا العام على انتقاء مجموعة من المواضيع المهمة التي ترتبط بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مشيرة إلى أنها تسعى من خلال الجلسات الأربع إلى رفع الجانب التوعوي والثقافي لدى مستخدمي «تويتر» الذي أصبح يرافق الحياة اليومية لملايين الناس، ما يعني أنه يمثّل بيئة خصبة تستوعب الكثير من المجالات والأفكار، وانطلاقا من تلك الأهمية فقد تم اختيار أربعة مواضيع رئيسية ليتم النقاش حولها هذا العام، من خلال متخصصين ومهتمين بوسائل التواصل الاجتماعي، ومجال الإعلام الجديد عموما، وأكد سهيل الرزين عضو اللجنة المنظمة لملتقى (مغردون سعوديون 2) أن مؤسسة مسك الخيرية من خلال إطلاقها للكثير من المبادرات التي تعنى بالشباب فهي حريصة على تفعيل الإيجابية بين الشباب وتعزيز نقل النجاحات بينهم وأننا نأمل أن يصبح ملتقى «مغردون سعوديون» منصة لإطلاق المبادرات الإيجابية التي تخدم المجتمع وتسهم في إبراز النجاحات الشبابية والمساهمة في تحويل «تويتر» كمنارة للإبداع والنجاح والتفوق للشباب السعودي، فيما أشار عضو اللجنة المنظمة ورئيس اللجنة الإعلامية مبارك الدعيلج إلى أن الملتقى يأتي استكمالا للملتقى الأول، كاشفا عن تطوير بعض الأفكار الجديدة في هذا العام، وقال: «في هذا العام تم تخصيص جلسة خاصة للشباب الناشئ إيمانا من مسك الخيرية بأن هذه الفئة العمرية تستحق الاستماع لها ومناقشتها حول موقفها من (تويتر) وآلية التعاطي معه».


اختيارات المحرر

فيديو