خالد الفيصل: هناك مشاريع متأخرة.. ولا يوجد مشروع متوقف بمكة المكرمة

خالد الفيصل: هناك مشاريع متأخرة.. ولا يوجد مشروع متوقف بمكة المكرمة

أكد تقديم السعودية كل ما لديها لخدمة الحجاج
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1434 هـ - 01 أكتوبر 2013 مـ

أكد الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة المركزية للحج، عدم وجود أي مشروع متوقف في السنوات الأخيرة في المنطقة، مطالبا بأن يتم التركيز على المنجزات وعدم التركيز على المشاريع المتعثرة؛ لأنها مشاريع متأخرة في السنوات الأخيرة، ولا يمكن وصفها بأنها متعثرة، وذلك ليس حكرا على المملكة فقط، فهو موجود في كل أنحاء العالم، متمنيا أن تكون هناك الجرأة على التحقق من أسباب التقصير في الانتهاء من المشاريع قبل تصنيفها بأنها متعثرة.

وأضاف الأمير خالد الفيصل أن «المملكة وكافة مؤسساتها الحكومية والأهلية تسخر كافة الإمكانات والتجهيزات لخدمة وراحة ضيوف الرحمن من داخل المملكة وخارجها، وأن قيادة المملكة تتشرف بأن تقدم كل ما لديها من إمكانات لخدمة ضيوف الرحمن، والحمد لله أن شرفنا الله بأن نكون من سكان هذه البقعة، فنحن خادمون لهذا المكان».

وشكر الأمير خالد الفيصل، بعد ترؤسه اجتماع اللجنة المركزية للحج في مقر إمارة منطقة مكة المكرمة بمجمع الإدارات الحكومية الجديد في مزدلفة، أمس (الاثنين)، الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، على ما يقدمه للجنة المركزية من دعم ومشورة وتوجيه، ورفع الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، نظير الجهود الرامية إلى تسخير كافة الإمكانات لقاصدي المشاعر المقدسة.

ودعا أمير منطقة مكة المكرمة إلى إنشاء جامعة متخصصة في الحج والعمرة تتولى شؤون الأبحاث والدراسات والتدريب والتأهيل، مضيفا أن «معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج، ومعهد الحرم المكي، يشكلان نواة حقيقية لإنشاء جامعة متخصصة في مجالي الحج والعمرة»، وتمنى أمير منطقة مكة المكرمة أن يجد هذا المقترح من وزارة التعليم العالي الاهتمام، من خلال الدراسة والتنفيذ على أرض الواقع.

وتفقد الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، عددا من المشاريع في المشاعر المقدسة، والمتمثلة في المرحلة النهائية من مشروع ربط منطقة العزيزية بالدور الثاني من منشأة الجمرات، والمرافق التي تم إنشاؤها وتجهيزها لهذا المشروع من طرق وأنفاق ومحطات نقل؛ لتسهيل عملية تنقل الحجاج من منطقة العزيزية إلى منشأة الجمرات، بينما تفقد سير العمل في مشروع ربط منطقة الشعيبين في منى بمنشأة الجمرات استعدادا لخدمة الحجاج في موسم حج هذا العام، مع إنشاء سيور متحركة في الأنفاق، ورصف كافة الأنفاق بالبلاط الملون؛ لمساعدة المشاة من الحجاج على التنقل بيسر وسهولة، بالإضافة إلى إنشاء مظلات واقية من حرارة الشمس في الأماكن المكشوفة من المسار؛ حرصا على سلامة الحجاج وراحتهم.

وتفقد رئيس لجنة الحج المركزية، مشروع الإفادة من لحوم الهدي والأضاحي الحديث، والذي تم الانتهاء من إنشائه وتجهيزه للاستفادة منه في موسم الحج الحالي، بينما اطلع الأمير خالد الفيصل على الأعمال القائمة للانتهاء من تهيئة كافة المرافق والتجهيزات اللازمة لاستقبال وفود الحجاج خلال الأيام القليلة المقبلة، ومن ذلك مشروع إنشاء دورات المياه الجديدة، ومشروع تحديث دورات المياه القديمة في المشاعر المقدسة، وكذلك الإضافات والتحسينات في المنشآت والمرافق التي قامت وزارة الحج بإضافتها هذا العام في مشروع النقل بالرحلات الترددية لتطوير مستوى تقديم خدمات النقل للحجاج.

وفي سياق متصل، أطلق أمير منطقة مكة المكرمة حملة «خدمة الحاج وسام فخر لنا»، كما تم تدشين ورشة العمل التي تنفذها الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين، تحت عنوان: «دور قاصدي المسجد الحرام في الارتقاء بالخدمات».

كما استعرض الأمير خالد الفيصل خطة وزارة الحج لموسم حج عام 1434هـ، وما تقوم به من جهود وإجراءات، وما توفره من تجهيزات وآليات وكوادر بشرية لتنفيذ الخطة، بما يوفر كافة متطلبات الراحة لحجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي، واطلعت لجنة الحج المركزية على نتائج مناقشة خطط الجهات الحكومية لموسم الحج، وأصدرت عددا من التوجيهات اللازمة للجهات المذكورة لإنفاذ خططها.

وأخيرا، اطلع أمير منطقة مكة المكرمة على تقرير حول إجراءات توزيع مقرات الجهات الحكومية بمجمع الدوائر الحكومية في المشاعر المقدسة، وتم استعراض الإجراءات المتخذة والآلية المتبعة لتخصيص مواقع الجهات الحكومية التي تم نقلها هذا العام من مشعر منى إلى مجمع الدوائر الحكومية بالمشاعر المقدسة، وتم تسليمهم مواقعهم ومباشرة أعمالهم في المجمع، كما تم تسليم مواقع مخيماتهم السابقة بمشعر منى لوزارة الحج لتوزيعها على مؤسسات الطوافة لإسكان الحجاج.


اختيارات المحرر

فيديو