«المواصفة الأميركية» تقر الحد الأقصى لاستخدام مادة الرصاص في الحديد المجلفن

«المواصفة الأميركية» تقر الحد الأقصى لاستخدام مادة الرصاص في الحديد المجلفن
TT

«المواصفة الأميركية» تقر الحد الأقصى لاستخدام مادة الرصاص في الحديد المجلفن

«المواصفة الأميركية» تقر الحد الأقصى لاستخدام مادة الرصاص في الحديد المجلفن

انطلاقًا من ملاحظتها للممارسات الصناعية الخاطئة المتعلقة بالاستخدام الجائر لمادة الرصاص في الزنك المستخدم في طلاء صاج الحديد بطبقة الجلفنة وأثرها السلبي على كفاءة صاج الحديد المجلفن، وبعد دراسة متكاملة وطرح الموضوع للتصويت على عدة مراحل وعدة لجان فنية وتشريعية من قبل الهيئة الأميركية الدولية للمواصفات وفحص المواد، وهي لا تعد مجرد هيئة وطنية أميركية؛ بل أصبحت دولية ومعنية بتشريع المواصفات العالمية لآلاف المنتجات، وتعرف عالميًا باسم «ASTM»، قررت الهيئة تعديل المواصفة الأميركية لمسطحات الحديد المجلفن ASTM A653/ A653M بفرض الحد الأقصى المسموح استخدامه من مادة الرصاص في الزنك المستخدم في طلاء الحديد المجلفن، بحيث لا يتجاوز 90 ملغم لكل كلغم. وقد تم نشر هذا التعديل رسميًا للعمل بموجبه في كل الدول التي تطبق المواصفة الأميركية في مواصفاتها المحلية.
ويأتي هذا التعديل المهم على المواصفة الأميركية بهدف وضع حد لهذه الممارسات الصناعية السلبية؛ حيث تقوم بعض صناعات الحديد المجلفن بإضافة كميات كبيرة من مادة الرصاص إلى طبقة الزنك بهدف الحصول على نقشات جلفنة أكبر وأكثر لمعانًا، متجاهلين أثر ذلك على كفاءة استخدامات الصاج المجلفن، حيث أثبتت الدراسات والتجارب العملية أن مادة الرصاص بحد ذاتها تؤدي إلى ظهور بثور سوداء وإطفاء اللمعان بسرعة كبيرة فور تعرض الصاج المجلفن للعوامل الجوية، كما أن نقشات الجلفنة الكبيرة تحتمل التقشر والتكسر عند ثني الصاج أثناء عمليات التصنيع للمنتجات المختلفة، مما يتسبب في إضعاف مقاومة طبقة الزنك المتقشرة للصدأ السريع وهي الغاية الأساسية من وضع طبقة الزنك على الحديد المجلفن.



النفط يستقر متأثراً بفائض متوقع وسط ضعف الطلب

منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
TT

النفط يستقر متأثراً بفائض متوقع وسط ضعف الطلب

منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)

استقرت أسعار النفط يوم الثلاثاء بعد تراجعها خلال الجلستين الماضيتين في ظل حذر المستثمرين وسط توقعات بوفرة الإمدادات وضعف الطلب، في حين تجاهلت السوق الاضطرابات التي شهدتها حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر (أيلول) سنتين إلى 82.42 دولار للبرميل بحلول الساعة 03:20 بتوقيت غرينتش. وانخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر سبتمبر سنتين أيضاً مسجلاً 78.38 دولار للبرميل.

وتجاهل معظم المتداولين قرار الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الأحد انسحابه من سباق انتخابات الرئاسة وترشيحه نائبته كامالا هاريس. واستبعد محللو «سيتي» أن يروج المرشح الجمهوري دونالد ترمب أو هاريس لسياسات من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على عمليات النفط والغاز.

وركزت السوق على العرض والطلب، وهو ما قال محللو «مورغان ستانلي» إن من المرجح أن يتوازن بحلول الربع الرابع ويرتفع إلى فائض بحلول العام المقبل، الأمر الذي من شأنه أن يخفض أسعار برنت إلى مستوى 70 إلى 80 دولاراً للبرميل.

ومن المقرر أن يصدر معهد البترول الأميركي تقديراته لمخزونات النفط الأسبوع الماضي في وقت لاحق يوم الثلاثاء، في حين تصدر بيانات الحكومة الأميركية الرسمية الأربعاء.

وقدر استطلاع أولي أجرته «رويترز» لآراء ستة محللين تراجع مخزونات الخام الأميركية بمقدار 2.5 مليون برميل في المتوسط في الأسبوع المنتهي يوم 19 يوليو (تموز)، في حين من المرجح أن تنخفض مخزونات البنزين بمقدار 500 ألف برميل.