بينها الرؤية المشوشة والصداع... 7 علامات تدل على احتياجك للنظارة

بينها الرؤية المشوشة والصداع... 7 علامات تدل على احتياجك للنظارة
TT

بينها الرؤية المشوشة والصداع... 7 علامات تدل على احتياجك للنظارة

بينها الرؤية المشوشة والصداع... 7 علامات تدل على احتياجك للنظارة

إذا كنت تعاني من مشاكل في الرؤية، فقد تتساءل عما إذا كنت بحاجة إلى نظارات. قد تجد صعوبة في قراءة اللوحات الإرشادية أثناء القيادة أو التحديق في شاشة الكمبيوتر عند رؤية نصوص غير واضحة.
ففي حين أن بعض مشاكل الرؤية يمكن أن تكون مؤقتة أو بسيطة، إلا أن هناك علامات معينة تشير إلى الحاجة لعدسات تصحيحية.
وتختلف علامات الحاجة إلى النظارات باختلاف الأشخاص وتعتمد على مشاكل عينك، مثل قصر النظر وطوله وقصر النظر الشيخوخي.
ليس من الضروري أن تستمر في الحصول على رؤية 20/20 حيث إنها تتغير بمرور الوقت. ومن ثم، يصبح تتبع هذه الأعراض أمرًا بالغ الأهمية، وفق الدكتور أجاي شارما المدير الطبي لـ«EyeQ»؛ الذي بيّن ما إذا كنت بحاجة إلى نظارات لتحسين الرؤية، كاشفا عن 7 علامات تدل على أنك تحتاج لنظارات، وذلك حسب تقرير نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

1 - رؤية مشوشة

ربما سمعت أشخاصًا ينصحونك بارتداء نظارات عندما لا تتمكن من رؤية الأشياء بوضوح. إذ تعد الرؤية غير الواضحة من أكثر العلامات شيوعًا التي تدل على احتياجك للنظارات؛ فإذا كنت تواجه مشكلة برؤية الأشياء بوضوح من مسافة بعيدة أو عن قرب، فقد تحتاج إلى نظارات لتصحيح رؤيتك.

2 - صداع

غالبًا ما يكون الصداع أحد أعراض إجهاد العين الذي يمكن أن يحدث عندما تكافح للتركيز على الأشياء بسبب مشاكل الرؤية. فإذا كنت تعاني من صداع متكرر، خاصة عند القراءة أو استخدام الكمبيوتر، فقد يكون ذلك علامة على أنك بحاجة إلى نظارات.

3 - إرهاق العين

إجهاد العين هو عرض آخر؛ حيث يمكن أن يحدث عندما تقضي الكثير من الوقت في التركيز على الأشياء دون أخذ فترات راحة. فإذا شعرت بالتعب أو الحكة أو الجفاف في عينيك بعد يوم طويل من العمل، فقد تكون هذه علامة على أنك بحاجة إلى نظارات.

4 - التحديق

التحديق هو رد فعل طبيعي يمكن أن يحدث عندما تحاول التركيز على الأشياء. إنه يركز على ما تحاول مشاهدته مع الحد من كمية الضوء التي تصل لعينيك. فإذا وجدت نفسك تحدق كثيرًا ، فقد تكون هذه علامة على أنك بحاجة إلى نظارات لمساعدتك على الرؤية بشكل أكثر وضوحًا.

5 - صعوبة في القراءة

إذا وجدت أنك بحاجة إلى حمل الكتب أو الصحف على مسافة ذراع لقراءتها ، أو إذا كنت تعاني من إجهاد في العين أو إرهاق أثناء القراءة، فقد تكون هذه علامة على أنك بحاجة إلى نظارات.

6 - صعوبة القيادة

إذا وجدت صعوبة في قراءة لافتات الطريق أو رؤية السيارات الأخرى على الطريق أو الحكم على المسافات أثناء القيادة، فقد تكون هذه علامة على أنك بحاجة إلى نظارات.

7 - رؤية مزدوجة

الرؤية المزدوجة هي حالة ترى فيها صورتين لنفس الشيء. يمكن أن يكون هذا علامة على وجود مشكلة خطيرة في الرؤية، ويجب أن ترى طبيب العيون على الفور إذا كنت تعاني من الرؤية المزدوجة.
إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فمن المهم أن تحدد موعدًا لفحص العين مع طبيب العيون. أثناء الفحص، سيقوم طبيب العيون بتقييم رؤيتك والتوصية بالعدسات التصحيحية المناسبة إذا لزم الأمر.
تذكر أن فحوصات العين المنتظمة هي جزء مهم من الحفاظ على صحة العين ويمكن أن تساعد في اكتشاف مشاكل الرؤية قبل أن تصبح أكثر خطورة.


مقالات ذات صلة

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

يوميات الشرق الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

جرى رصد استخدام حيوانات الشمبانزي نباتات في علاج نفسها... الأمر الذي قد يقود البشر نحو ابتكار أدوية جديدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

وجدت دراسة جديدة أن «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» السامة يمكن امتصاصها من خلال جلد الإنسان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك فوائد مذهلة لبذور الشيا (The New York Times)

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

ربما تكون قد سمعت عن فوائد بذور الشيا، ولكن إذا لم تكن تدمجها بالفعل في نظامك الغذائي، فإنك تفوت فوائد «نجمة الطعام».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيف يتصرف الشخص المتضرر عاطفيا للهروب من مشاعره (بي بي سي)

كيف تعرف أنك متضرر عاطفياً؟ 10 علامات تعطيك الإجابة

هل لاحظت يوماً ما أن بعض الأشخاص يتعاملون بلامبالاة مع ظرف مؤلم؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

التعرض المفرط للحرارة أثناء الحمل يضر بصحة المولود

ارتبطت زيادة التعرض للحرارة بكثير من التأثيرات الضارة على أجهزة الجسم المختلفة (أ.ب)
ارتبطت زيادة التعرض للحرارة بكثير من التأثيرات الضارة على أجهزة الجسم المختلفة (أ.ب)
TT

التعرض المفرط للحرارة أثناء الحمل يضر بصحة المولود

ارتبطت زيادة التعرض للحرارة بكثير من التأثيرات الضارة على أجهزة الجسم المختلفة (أ.ب)
ارتبطت زيادة التعرض للحرارة بكثير من التأثيرات الضارة على أجهزة الجسم المختلفة (أ.ب)

أفادت دراسة طبية أجراها باحثون بجامعة ويتواترسراند في جنوب أفريقيا بأن المواليد الذين تعرضوا للحرارة المفرطة قبل ولادتهم عانوا من آثار صحية مزعجة مدى الحياة.

وكشفت نتائج الدراسة عن أن مخاطر الإصابة بالالتهاب الرئوي لدى الأطفال تزيد بنسبة 85 في المائة لكل زيادة في درجة الحرارة بمقدار درجة مئوية خلال فترة الحمل، وأن هناك آثاراً صحية ضارة أخرى مثل زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم.

ويبدو أن هذه التأثيرات تبلغ ذروتها في ارتباطها بانخفاض متوسط العمر المتوقع، حيث وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تعرضوا للحرارة المرتفعة أثناء وجودهم في الرحم يموتون في سن أصغر.

وذكر نيكولاس برينك، الباحث الأول للدراسة، والمتخصص في أبحاث المناخ والصحة بجامعة ويتواترسراند في جنوب أفريقيا: «وجدنا أن غالبية الدراسات تربط بين الآثار الضارة طويلة المدى على صحة المواليد وزيادة التعرض للحرارة أثناء الحمل».

يؤدي التعرض المفرط للحرارة إلى زيادة خطر الولادة المبكرة (رويترز)

وأضاف برينك في مقال تحليلي نُشر على موقع «ميديكال إكسبريس»: «أظهرت النتائج أن السيناريو الأكثر ترجيحاً هو أن النساء الحوامل يتأثرن بالموقع الذي يعشن فيه والظروف المحيطة بهن، بالإضافة إلى نقاط الضعف الشخصية. وقد يكون لظروفهن الحياتية مثل مرورهن بفترات زمنية أكثر حساسية تأثيرات ضارة أيضاً».

ووفق النتائج المنشورة في دورية «بي إم سي برجرينسي أند شايلدبرث» المعنية بأبحاث الحمل والولادة، فقد ارتبطت زيادة التعرض للحرارة بكثير من التأثيرات الضارة على أجهزة الجسم المختلفة، تضمنت اضطرابات جينية وتنموية تنتج عن التفاعلات التي تحدث مع المشيمة، وتؤثر في صحة الجنين، وتؤدي إلى ظهور الالتهابات المرضية.

وارتكزت نتائج الدراسة على مراجعات منهجية لتوفير أعلى مستوى من الأدلة الطبية، وجمع وتلخيص جميع نتائج الأبحاث المؤهلة، بدلاً من الاعتماد على دراسة واحدة فقط.

ونظرت هذه المراجعات في نتائج 29 دراسة تغطي أكثر من 100 عام؛ ما سمح للباحثين برؤية تلك التأثيرات طوال حياة الفرد. وفي حين قامت بعض الدراسات بمتابعة حالات الحمل من كثب لملاحظة أي آثار سيئة على الطفل، اعتمد آخرون على سجلات السكان التي تسجل تاريخ ومكان الميلاد؛ ما يسمح للباحثين بتقدير تعرض الفرد للحرارة داخل الرحم.

وأفاد الباحثون بأن هذه النتائج تسلط الضوء على الحاجة إلى إجراء مزيد من البحوث حول الآثار الطويلة الأجل للتعرض للحرارة، وتأثير ذلك على المسارات البيولوجية داخل الجسم، ومعرفة استراتيجيات التكيف الممكنة، خصوصاً في المناطق المهملة والفقيرة،

وأوضحوا أن المقياس الأكثر شيوعاً للحرارة هو متوسط درجة حرارة الهواء، لكن بعض الدراسات استخدمت مقاييس أكثر تعقيداً كالتكيف مع الرطوبة، وعوامل أخرى تؤثر في كيفية تعرض الفرد للحرارة.

ويعد تغير المناخ أحد أكبر تهديدات الصحة العامة التي واجهتها البشرية على الإطلاق، وكانت كثير من الدراسات قد كشفت عن وجود روابط بين التعرض المفرط لدرجات الحرارة المرتفعة والإصابة بالأمراض العقلية، بما في ذلك زيادة خطر اضطرابات الأكل والفصام.

وقال باحثو الدراسة: «كان فهم كيف ولماذا يمكن رؤية هذه التأثيرات عبر أجهزة الجسم المختلفة جزءاً مهماً من أهداف هذه الدراسة».

وأضافوا «أن تأثيرات الحرارة أثناء الحمل على الطفل الذي لم يولد بعد من المحتمل أن تحدث من خلال مسارات متعددة، بما في ذلك: تدهور صحة الأم من خلال أمراض مثل تسمم الحمل والسكري، والتأثير بشكل مباشر على نمو الطفل، خصوصاً الجهاز العصبي»، مشددين على أن «الحرارة المرتفعة يمكن أن تسبب تشوهات خلقية».

وتابعوا: «كما يؤدي التعرض المفرط للحرارة إلى زيادة خطر الولادة المبكرة ومشكلات أخرى في وقت الولادة، وكذلك إلى حدوث تغيير في الحمض النووي للجنين بشكل مباشر».

وأكدوا أن «النتائج التي توصلوا إليها مثيرة للقلق، وتدعم ضرورة العمل الفردي والمجتمعي والعالمي الفوري لحماية النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد من الحرارة الشديدة».