وثائق وتقارير تكشف علاقة إبستين بشخصيات بارزة ومؤثرة

تضمنت رئيس وكالة المخابرات المركزية ومحامي البيت الأبيض

جيفري إبستين (أ.ب)
جيفري إبستين (أ.ب)
TT

وثائق وتقارير تكشف علاقة إبستين بشخصيات بارزة ومؤثرة

جيفري إبستين (أ.ب)
جيفري إبستين (أ.ب)

كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية عن بعض الوثائق والتقارير من محاكمة رجل الأعمال الأميركي، جيفري إبستين، تضمنت لقاءات مع وليام بيرنز، مدير وكالة المخابرات المركزية، وكاثرين روملر، مستشارة البيت الأبيض في عهد الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما.
قبل وفاة إبستين في زنزانة في مانهاتن بعد سنوات من إدانته بارتكاب جرائم جنسية، قيل إنه تفاخر بصلاته بمجموعة من الأثرياء والمشاهير. اعترف البعض، منهم مثل المؤسس لشركة «مايكروسوفت» بيل غيتس والعديد من العلماء الحائزين جائزة نوبل بالاجتماع مع مرتكب الجرائم الجنسية المدان.
وكشفت السجلات التي نشرتها الصحيفة الأميركية عن رسائل البريد الإلكتروني وجداول أعمال إبستين، وكان أبرزهم وليام بيرنز، عندما كان نائب وزير الخارجية الأميركي والذي يترأس وكالة المخابرات المركزية الآن، بالإضافة إلى الأكاديمي والمؤلف نعوم تشومسكي.
وبحسب الصحيفة، التقى إبستين أكثر من مرة أريان دي روتشيلد، التي تشغل الآن منصب الرئيس التنفيذي للبنك السويسري «إدموند دي روتشيلد جروب»، ومع كاثرين روملر، المحامية السابقة لإدارة أوباما، بعد مغادرتها البيت الأبيض، وقبل أن تصبح محامية بارزة في مجموعة «غولدمان ساكس».
أقرّ إبستين عام 2008 بارتكاب جرائم جنسية تتعلق بقاصر وقضى 13 شهراً في السجن. وتم القبض عليه مرة أخرى في عام 2019 وانتحر أثناء وجوده في السجن في انتظار المحاكمة بتهمة الاتجار بالجنس. ولا يوجد ما يشير إلى تورط الأشخاص البارزين الذين التقاهم في جرائم أو أي مخالفات.
ووفقاً للصحيفة، أقرّ بنك «إدموند دي روتشيلد»، الذي قال سابقاً إن رئيسته التنفيذية، أريان دي روتشيلد، ليس لديها اجتماعات أو روابط عمل مع إبستين، وإنهما التقيا بين عامي 2013 و2019 في مناسبتين فقط للحصول على المشورة والخدمات بشأن إدارة العقارات.



«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».