دارسة تكشف عن ارتفاع «صامت» لضغط الدم لدى الشباب

ارتفاع ضغط الدم مسؤول عن نحو نصف النوبات القلبية والسكتات الدماغية في المملكة المتحدة (أرشيفية - «رويترز»)
ارتفاع ضغط الدم مسؤول عن نحو نصف النوبات القلبية والسكتات الدماغية في المملكة المتحدة (أرشيفية - «رويترز»)
TT

دارسة تكشف عن ارتفاع «صامت» لضغط الدم لدى الشباب

ارتفاع ضغط الدم مسؤول عن نحو نصف النوبات القلبية والسكتات الدماغية في المملكة المتحدة (أرشيفية - «رويترز»)
ارتفاع ضغط الدم مسؤول عن نحو نصف النوبات القلبية والسكتات الدماغية في المملكة المتحدة (أرشيفية - «رويترز»)

حذر الخبراء من أن عدداً «كبيراً» من الشباب في إنجلترا - نحو 170 ألفاً تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً - يعانون من دون علمهم ارتفاعاً في ضغط الدم. هذا هو نحو خمسة من كل 100 شاب وواحدة من كل 100 شابة، حسب مكتب الإحصاء الوطني (ONS). وعلى الرغم من أن الأمر قد لا يسبب أعراضاً أو مشاكل في البداية، فإنه يضع ضغطاً إضافياً على القلب والأوعية الدموية. وحسب تقرير نشرته قناة «بي بي سي»، فإن ارتفاع ضغط الدم، مسؤول عن نحو نصف النوبات القلبية والسكتات الدماغية في المملكة المتحدة.
يمكن أن يتطور الارتفاع في ضغط الدم في أي عمر، ويقول الأطباء إنه يجب على جميع البالغين إجراء فحوص منتظمة لضغط الدم واتخاذ خطوات لتجنب الضرر طويل المدى.
وقال كريس شاين، من مركز التحليل في مكتب الإحصاء الوطني، إنهم أجروا التحليل الجديد لتحديد الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم غير المشخص. وأضاف «نرى أن هناك أعداداً كبيرة من الأشخاص الأصغر سناً والذين يتمتعون بصحة حيدة لم يتم تشخيصهم. قد تكون هذه المجموعة غير مدركة أنها مصابة بهذه الحالة لأنها لا تزور المستشفى إذا كانت بصحة جيدة».
يقول الخبراء إن نحو ثلث البالغين في المملكة المتحدة يعانون ارتفاع ضغط الدم، لكن الكثيرين لا يدركون ذلك. يمكن أن تؤدي زيادة الوزن، وتناول نظام غذائي غير صحي، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في شرب الكحوليات والتدخين إلى ارتفاع ضغط الدم.
وفقاً لمكتب الإحصاء الوطني، كان من المرجح بشكل خاص عدم تشخيص الشباب - 66 في المائة من الذكور و26 في المائة من الإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً، و55 في المائة من الذكور و44 في المائة من الإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 عاماً، مقارنة بـ17 في المائة من الذكور و21 في المائة من الإناث الذين تبلغ أعمارهم 75 سنة وفوق.
تأتي البيانات من المسح الصحي لإنجلترا، الذي أجرى قياسات ضغط الدم في المنزل على 20000 شخص - بما في ذلك 1500 شاب - أخذتها ممرضة في مناسبات عدة مختلفة للحصول على قراءة متوسطة.
وتشير البيانات إلى أن 4 في المائة من النساء (نحو 110000) و7 في المائة من الرجال (نحو 210000) الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً في إنجلترا يعانون ارتفاع ضغط الدم. ومن بين هؤلاء 26 في المائة من النساء (نحو 30000) و66 في المائة من الرجال (نحو 140000) لم يتم تشخيصهم.
قالت الدكتورة بولين سويفت، من جمعية ضغط الدم الخيرية في المملكة المتحدة «في السنوات الأخيرة، شهدنا زيادة في عدد المرضى الأصغر سناً الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم، غالباً نتيجة سوء التغذية واستهلاك الكثير من الملح وقلة ممارسة الرياضة؛ مما يؤدي إلى زيادة الوزن».
وتابعت «إذا بدأت في إجراء تغييرات صغيرة على نمط حياتك عندما كنت صغيراً، مثل تناول كميات أقل من الملح، والمزيد من الفاكهة والخضراوات، وممارسة المزيد من التمارين للحفاظ على وزن صحي، فمن المرجح أن تظل في صحة جيدة وتتجنب السكتات الدماغية وأمراض القلب والفشل الكلوي المزمن». وأشارت إلى أن «ارتفاع ضغط الدم يقتل آلاف الأشخاص كل عام في المملكة المتحدة ويمكن الوقاية منه بالكامل تقريباً». وختمت «يحتاج الجميع إلى فحص ضغط الدم إما في المنزل أو في الصيدلية. وهذا يمكن أن ينقذ حياتك».



بسبب «أقوى فلفل في العالم»... رقائق بطاطس تُدخل أطفالاً يابانيين المستشفى

رقائق البطاطس غير مخصصة للاستهلاك من قِبل الأطفال دون سن 18 عاماً (إندبندنت)
رقائق البطاطس غير مخصصة للاستهلاك من قِبل الأطفال دون سن 18 عاماً (إندبندنت)
TT

بسبب «أقوى فلفل في العالم»... رقائق بطاطس تُدخل أطفالاً يابانيين المستشفى

رقائق البطاطس غير مخصصة للاستهلاك من قِبل الأطفال دون سن 18 عاماً (إندبندنت)
رقائق البطاطس غير مخصصة للاستهلاك من قِبل الأطفال دون سن 18 عاماً (إندبندنت)

أُدخل ما لا يقل عن 14 طالباً من مدرسة ثانوية في طوكيو، المستشفى بعد تناول رقائق البطاطس «شيبس» الحارة، أثناء استراحة الصباح، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

عانى الأطفال الغثيان وألماً في الفم، بعد تناول «رقائق الكاري آر 18 +»، وذكرت صحيفة «أساهي شيمبون» اليابانية أن أحدهم أصيب بمرض شديد، لدرجة أنه اضطر لنقله على كرسي متحرك.

يجري تسويق رقائق البطاطس على أنها غير مخصصة للاستهلاك من قِبل الأطفال دون سن 18 عاماً بسبب بهاراتها الشديدة الناتجة عن «فلفل الشبح»، المعروف أيضاً باسم «بوت غولوكيا».

وذكر التقرير أن أحد الطلاب أحضر هذه الرقائق إلى مدرسة روكوجو كوكا الثانوية؛ «للاستمتاع فقط» في 16 يوليو (تموز) الحالي.

وتناول ما يقرب من 30 طالباً رقائق البطاطس، وجرى نقل 14 منهم إلى المستشفى، جميعهم من الفتيات باستثناء واحد.

وفقاً لشركة «Isoyama Corp» التي تصنع المقرمشات، يأتي المنتج مع تحذيرات على العبوة تنص على أنه «يجب على الأشخاص الذين تقلُّ أعمارهم عن 18 عاماً، الامتناع عن تناول هذا المنتج؛ لأنه حار جداً».

واعتذر ممثل الشركة عن الحادث، وأعرب عن أمله في الشفاء العاجل للطلاب.

وأبلغت المدرسة الشرطة عن الحادثة قائلة إن عدداً من الطلاب يواجهون آلاماً بعد تناول الوجبة الخفيفة الحارة.

في عام 2007، صنّفت موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية «فلفل الشبح» بوصفه «الأقوى في العالم»؛ أي الأكثر حرارة.

واكتسبت الوجبات الخفيفة الحارة شعبية واسعة، في الآونة الأخيرة، غالباً نتيجة تحديات وسائل التواصل الاجتماعي، لكنها تسببت أحياناً في إرسال أشخاص إلى المستشفى، بل كانت متورطة في وفاة مراهق من ولاية ماساتشوستس الأميركية، العام الماضي.